الريادة

ساري ‎Sary انطلقت من مباراة كرة قدم واليوم تطمح للانتشار العالمي

خطوات محسوبة حوّلت الخوف إلى دافعٍ انطلق إلى قمم النجاح المُبهر.

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

من يُصدّقُ أنّ فكرةَ إطلاقِ شركة ساري الناشئة في السعودية، بدأت من خلال مباراةِ كرةِ قدمٍ، فحين انطلقت صافرةُ البدايةِ، انشغلَ مؤسساها محمد الدوسري وخالد السياري عن حماسِ المتابعةِ، وخططا لإطلاقها، وجهّزا أوّل ملفٍ للمشروعِ، الذي يصفان بدايتهُ بالصّعبةِ وكلّ خطوةٍ فيها مخيفة، فكيف تحوّلَ الخوفُ إلى نجاحٍ كبيرٍ؟.

تأسيس شركة ساري

أسّسَ رائدا الأعمالِ محمد الدوسري وخالد السياري، شركة ساري الناشئة في السعودية عام 2018، لتبدأ عملها كمنصّةِ تسويقٍ رائدةٍ لقطاعِ الأعمالِ، حيث تربطُ بين تجارِ السّلعِ الاستهلاكيّةِ وبين تجارِ الجملةِ كذلك المصنّعين، كما تربطُ الشّركاتُ الصّغيرةُ والمتوسّطةُ بشبكةٍ واسعةٍ من الموردين والمصنّعين.

ساري التي تعملُ في أكثر من 15 مدينةً سعوديةً اليوم، تقدّمُ خدماتها لنحو 350 ألف عميلٍ، وتنقلُ أكثرَ من 30 ألف منتجٍ غذائيّ، مثل: البقالةِ والمعلّباتِ، إضافةً إلى اللّوازمِ المكتبيةِ ومستلزماتِ التّنظيفِ، باختصارٍ ساري هي سوق B2B يربطُ الشّركاتِ الصّغيرة مع تجّارِ الجملةِ والمقرضين لشراءِ الإمداداتِ بكفاءةٍ.

كما توفّرُ الشركة الناشئة، مجموعةً متنوّعةً من طرقِ الدّفعِ الآمنةِ والمرنةِ، بما فيها الدّفعُ نقداً عقبَ الاستلامِ، أو عن طريقِ الفواتيرِ الإلكترونيّةِ عبر سداد، كذلكَ المعاملاتِ عبرَ الإنترنت من خلالِ بطاقةِ مَدى.

شاهد أيضاً: أفضل 10 شركات ناشئة في السعودية

رؤية واستراتيجية الشركة

إبّان استحواذِ ساري على موردِ إحدى الشّركاتِ المتخصّصةِ في قطاعِ الأعمالِ وسوقِ الجملةِ في مصر، عام 2022، قال محمد الدوسري الرّئيسُ التّنفيذيّ لشركةِ ساري، إنّ رؤيتهم تكمنُ بإعادةِ ابتكارِ سوقِ الجملةِ وتوسيعِ شبكةِ أعمالهم في أسواقِ المنطقةِ.

وأضافَ في تصريحاتٍ أخرى لقناةِ العربيّةِ، أنّهم ينطلقون من استراتيجيّةٍ متوازيةٍ بين التّوسّعِ الطّبيعيّ في الدّاخلِ السعودي ودول الخليج، وبين الاستحواذاتِ في دولٍ مجاورةٍ، ولفتَ أنّ هدفهم أن يصبحوا أكبرَ شبكةِ توزيعٍ رقميّةٍ على مستوى العالمِ.

ساري التي صُنّفت من أفضلِ 10 شركات ناشئة في السّعودية بقائمةِ لينكد إن لعام 2023، تمكّنَ عملاؤها من طلبِ كلّ أنواعِ السّلعِ الاستهلاكيّةِ عبر هواتفهم الذّكيّةِ، بما فيها علبُ كرتونِ المعلّباتِ، أو حتى حمولةُ شاحنةٍ كاملةٍ من الموادّ الغذائيّةِ، خلال فترةِ 3 ساعاتٍ بالحدِّ الأدنى.
ولعلّ تسهيلها عمليّةَ التوريدِ والمشترياتِ على أصحاب المشاريعِ الصّغيرةِ والمتوسّطةِ، من أهمّ الميّزاتِ التي ساهمت بنجاحِ الشّركةِ.

جولات التمويل

حصلت ساري على تمويلاتٍ وصلت إلى 112 مليون دولارٍ منذُ نشأتها، 105 ملايين دولارٍ منها في عام 2021 لوحدهِ، ما ساعدها على تحقيقِ المزيدِ من الانتشارِ والتّوسّعِ، لتصل إلى باكستان عقبَ جولتها التّمويليّةِ الثّالثةِ نهايةَ 2021، والتي وصلت إلى 75 مليون دولارٍ، بينما تعتبرُ سنابل للاستثمار التّابعة للصّندوقِ السّيادي السّعودي، ووفرة للاستثمار الدولي من أبرزِ مُستثمريها.

أُولى الجولاتِ الاستثماريةِ التي خاضتها ساري كانت عام 2020، وذلك بقيادةِ صندوقِ رائد فنتشرز وبمشاركة صندوقي دراية فنشرز وMSA Capital، وحصلت خلالها على 6.6 مليون دولارٍ.

وبحلولِ العام 2021، خاضت جولةً استثماريةً جديدةً بقيمةِ 30 مليوناً و500 ألف دولارٍ أميركي، قادها صندوقُ (VentureSouq (VSQ المموّلُ من شركةِ "جدا"، التابعةُ لصندوقِ الاستثمارات العامة السعودي، وشارك فيها صندوقا STV  وRocketship.vc، كمستثمرين جددٍ، إضافةً إلى المشاركين في الجولةِ السّابقةِ.

وبنهايةِ عام 2021، أعلنت ساري إغلاقَ جولتها الاستثماريّةِ، Series C، بقيمةِ 75 مليون دولارٍ، التي قادتها سنابل للاستثمار الرّائدةُ بالاستثمارِ الجريء، بينما شاركَ فيها شركةُ وفرة للاستثمار الدولي وEndeavor Catalyst كمستثمرين جددٍ، إضافةً إلى المستثمرين في الجولاتِ السّابقةِ.

وخلالَ عام 2022، أعلنت ساري التّوسّعَ في باكستان، من خلالِ استثمارها في منصّةِ Jugnu الباكستانيّة، عبر قيادةِ جولتها الاستثماريّةِ Series A بقيمةِ 22.5 مليون دولارٍ، بينما كانت قد قرّرت التّوسّعَ في السعودية بعد جولتها الاستثماريّةِ التي حصلت فيها على 75 مليون دولارٍ، قبل أن تلجأ إلى الاستحواذاتِ في الدّولِ المجاورةِ لتوسيعِ نطاقِ عملها، كما حين استحوذت على مورد المصرية.

الفرص

ليست ساري فقط من تمتلكُ الفرصَ بالنّجاحِ والنّموّ، بل كلّ الشّركاتِ النّاشئة في السّعوديةِ تحظى بذات الفرصِ تقريباً، وهذا يعودُ لعدّةِ عواملَ، أبرزها الدّعمُ الكبيرُ المقدّمُ من السّلطاتِ، التي تعملُ على تحقيقِ رؤيةِ السّعودية 2030، الهادفةِ إلى تنويعِ الاقتصادِ بعيداً عن النّفطِ.

إضافةً إلى ذلك، فإن السّعوديةَ تتمتّعُ بموقعٍ فريدٍ من النّاحيةِ الدّيموغرافيةِ، فـ60 بالمئة من السّكانِ في مرحلةِ الشّبابِ، تحت سنّ الـ30 عاماً، وهو ما يؤمنُ قاعدةً واسعةً منَ المستهلكين.

شاهد أيضاً: القواعد الخمس الجديدة للشركات النّاشئة

الشراكات

في وقتٍ سابقٍ من العامّ 2023 الجاري، أعلنت شركةُ ساري عقدَ شراكةٍ مع الشركة السعودية للقهوةِ، التّابعة لصندوقِ الاستثماراتِ العامةِ. والهدفُ من الشّراكة تحقيقُ الرّيادةِ في إنتاجِ بن الأرابيكا، وزيادةُ فرصةِ انتشارهِ في السّعودية ثمّ باقي دولِ العالمِ، كما جاءَ في بيانٍ صحفيّ صادرٍ عن ساري عقبَ توقيعِ الشّراكةِ.

وأضافَ البيانُ أنّ دورَ ساري يأتي مواكباً لجهودِ الشركة السعودية للقهوةِ في تمكينِ المزارعين المحلّيين، عبر دعمِ منتجِ القهوةِ المحلّيّ، بينما تعملُ الشّركةُ على توقيعِ مذكّرةِ تفاهمٍ مع المعهدِ العربيّ للقهوةِ، بهدفِ إعدادِ كوادرَ محليّةٍ متمكنةٍ في مجالِ زراعةِ وصناعةِ القهوةِ، وهنا يبرزُ الأثرُ الكبيرُ لساري في المجتمعِ المحلّيّ، عبر دعمِ المزارعين.

إضافةً إلى ذلك، أعلنت ساري استعدادها لخدمةِ قطّاعِ الهوريكا، أحدُ أكثرِ القطاعاتِ التي تشهدُ نموّاً بشكلٍ مستمرٍّ، وهو ما سيساهمُ في توريدِ البُنّ الذي ينتجُ في المملكةِ العربيّة السّعودية، تحديداً في منطقةِ جازان، بشكلٍ مباشرٍ إلى أصحابِ الفنادقِ، والمَقاهي، وكلّ القطاعاتِ التي تحتاجُ القهوةَ للاستهلاكِ اليوميّ.

لا يبدو أنّ طموحَ ساري يقفُ عندَ حدودِ المملكة العربية السعودية، أو حتى دول الخليجِ والمنطقةِ العربيّةِ، إنّما يتعدّاه لأبعدَ من ذلك بكثيرٍ، وهذا ما لا يخفيه القائمون على الشّركةِ، والذين يؤكّدون أنّ طموحهم يصلُ إلى التّوسّعِ في كافّةِ أنحاءِ العالمِ، ربّما لن يكونَ الأمرُ مستحيلاً، بحالِ استمرّ نجاحُ الشّركةِ كما هو عليهِ الآن.

آخر تحديث:
تاريخ النشر: