الأخبار

نجمة التكنولوجيا المالية الإماراتية Kema تجمع 2 مليون

استثمارات جديدة تُسرّع من نمو الحلول الرقمية للشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

أعلنت كيما، الشركة الإماراتية الرائدة في مجال التكنولوجيا المالية، عن نجاحها في جمع تمويلٍ بقيمة 2 مليون دولارٍ في جولةٍ تمويليَّةٍ ما قبل البذور، إذ جاءت هذه الجولة بقيادة Speedinvest، بمشاركةٍ من صندوق مستقبل دبي للمنطقة المالية (DFDF)، ما يمثِّل دفعةً قويّةً للشَّركة النَّاشئة التي تأسَّست على يد مايكل غندور، الشَّريك المؤسِّس السَّابق لموقع Mumzworld.com.

تهدف كيما من خلال منصَّتها كخدمة (SaaS) إلى تحويل طريقة تعامل الشَّركات مع بعضها البعض (B2B) من خلال رقمنة وأتمتة وتبسيط عمليّة الفواتير حتَّى الحصول على الأموال، ممَّا يسهم في تسريع التَّدفُّقات النَّقديَّة وتوفير الوقت والمال لهذه الشَّركات.

تُخطِّط الشَّركة لاستخدام هذا التمويل لتطوير منصَّتها وتوسيع نطاق حلولها عبر الإمارات، بالإضافة إلى تعيين المزيد من الكفاءات لدعم نموِّها، ويأتي هذا في ظلِّ تقاريرٍ تشير إلى أنَّ حجم المدفوعات التِّجارية في الإمارات تجاوز 1.5 تريليون دولارٍ في عام 2021، ما يشير إلى أهميّة وجود حلولٍ ماليّةٍ متطوّرةٍ تخدم قطَّاع الشَّركات الصَّغيرة والمتوسِّطة الذي لطالما واجه تحدِّياتٍ في إدارة العمليَّات الماليَّة بكفاءةٍ.

وفقاً لمايكل غندور، المؤسِّس والرَّئيس التَّنفيذيُّ لكيما، فإنَّ الشركات الصغيرة والمتوسطة تعاني من تحدِّياتٍ متعدِّدةٍ تَحول دون تحقيق تدفُّقٍ نقديٍّ صحّيٍّ ومتوقَّعٍ، من ضمنها التَّأخيرات المستمرَّة في الدَّفعات، والعمليَّات اليدويَّة للفواتير، والأنظمة غير المتَّصلة، والوصول المحدود إلى التَّمويل، ويشير غندور إلى أنَّ هذه التَّحديات تقود الكثير من الشركات إلى دوَّامةٍ من النُّموِّ المحدود وارتفاع التَّكاليف والاستهلاكِ غير الفعّال لوقت الموظَّفين.

بالاستفادة من التُّكنولوجيا، تُقدِّم كيما حلولاً تتيح للشَّركات توليد ومعالجة الفواتير، وتضمين روابط الدَّفع تلقائيّاً، وإرسال التَّذكيرات، وتلقِّي المدفوعات عبر قنواتٍ رقميّةٍ متعدِّدةٍ، مع توفير تحليلاتٍ فوريّةٍ حول التّدفُّقات النقديَّة، وتأتي هذه الخطوة في وقتٍ تشهد فيه المنطقة تسارعاً في عمليَّات الرَّقمنة، خاصَّةً بعد جائحة كوفيد-19؛ حيث أصبح 90% من الشَّركات الصَّغيرة والمتوسِّطة في منطقة الشَّرق الأوسط وشمال إفريقيا ترى في الرَّقمنة محرِّكاً للنموِّ.

لمزيدٍ من الأخبار في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: