تكنولوجيا

كيف جعل الذكاء الاصطناعي Microsoft الشركة الأعلى قيمة في العالم؟

رحلة استكشافية في قلب الابتكار والاستثمار الذي غير قواعد اللعبة

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

 في السَّنوات الأخيرة، تمكَّنت مايكروسوفت من تعزيز مكانتها كواحدةٍ من الشَّركات الأعلى قيمةٍ في العالم، مدفوعة بشكلٍ كبيرٍ بابتكاراتها في مجال الذَّكاء الاصطناعيّ، ومن خلال استثماراتها الرَّئيسيَّة وشراكاتها الاستراتيجيَّة، خاصَّة مع OpenAI، استطاعت مايكروسوفت أن تقدِّم ابتكاراتٍ متقدمةً وأدواتٍ قويّة تدعم مختلف جوانب التُّكنولوجيا والأعمال.

ومن بين هذه الابتكارات، يبرز مساعد مايكروسوفت 365 Copilot، الذي يعتمد على الذَّكاء الاصطناعيّ التَّوليديّ من OpenAI، وقد لعب دوراً مهمَّاً في تحفيز المزيد من المطوّرين على استخدام تقنيَّات الذَّكاء الاصطناعيّ، وكوبالوت ليس فقط أداةً لتعزيز الإنتاجيَّة في تطبيقاتٍ، مثل: Word وOutlook وTeams، بل يمثِّل أيضاً جزءاً من استراتيجيَّةٍ أوسع لتحقيق الرِّيادة في مجال الذَّكاء الاصطناعيّ.

مايكروسوفت تجاوزت آبل مؤقَّتاً لتصبحَ الشَّركة الأعلى قيمةً في العالم، ممّا يعكس نجاح استراتيجيَّتها في التَّركيز على الذَّكاء الاصطناعيّ، والاستثمار في OpenAI، وتطوير مساعدات الذَّكاء الاصطناعيّ مثل ChatGPT، إذ أسهم هذا بشكلٍ كبيرٍ في نموِّ مايكروسوفت وزيادة قيمتها السُّوقيَّة، ممّا أثبت أنَّ هذا التَّوجُّه يعدُّ خطوةً حاسمةً نحو المستقبل.

الاستثمارات الضَّخمة لمايكروسوفت في الذكاء الاصطناعي

مايكروسوفت عملاقة الاستثمار في عالم الذكاء الاصطناعي التّوليدي، مسجَّلةً بذلك ريادة تتجاوز حدود الزَّمان والمكان، ولم تكن هذه الشَّركة العملاقة بمعزلٍ عن الشَّغف العام الذي أثارته ثورة الذَّكاء الاصطناعيّ، بل كانت سبّاقةً في التَّنقيب عن درره قبل أن يصبحَ حديث السَّاعة، تحت راية مايكل ستيوارت، الشَّريك في صندوق M12 التَّابع لمايكروسوفت، الذي شدَّد في حديثه مع Crunchbase News على التَّركيز العميق للصُّندوق على استثمارات الذكاء الاصطناعي التوليدي منذ سنواته الأولى.

يأتي هذا الحوار في وقتٍ تتسابق فيه الذِّراع الاستثماريَّة للشَّركات الكبرى نحو ضمِّ أفضل الشَّركات النَّاشئة في مجال الذَّكاء الاصطناعيّ التَّوليدي إلى قافلتها، وقد أظهرت مايكروسوفت التزاماً هائلاً تجاه OpenAI، من خلال استثمار بدايته بمليار دولارٍ في 2019، تلاه استثمار آخر قدره 10 مليارات دولارٍ في يناير 2023 بعد إطلاق GPT 3.5، ليصلَ إجمالي الالتزام إلى 13 مليار دولارٍ، وهذه الشَّراكة لم تعزِّز فقط قدرات OpenAI من خلال استخدام منصَّة الحوسبة السَّحابيَّة Azure التَّابعة لمايكروسوفت، بل دمجت أيضاً تقنيَّات OpenAI في منصَّات Bing وGithub وAzure وWindows.

لم تقف استثمارات مايكروسوفت عند هذا الحدِّ، بل امتدّت لتشملَ شركات، مثل Inflection AI، وAdept AI، وBuilder.ai في العام 2023، ممّا أسهم في ارتفاع سهم الشَّركة بأكثر من 50%، بفضل القيمة الهائلة التي أضافها الذَّكاء الاصطناعيّ للنِّظام التُّكنولوجي العام، وأكَّدت إيمي هود، المديرة الماليَّة لمايكروسوفت، أنَّ الشَّراكة مع OpenAI وشركات أخرى في هذا القطَّاع ستضيف 10 مليارات دولارٍ إلى إيرادات مايكروسوفت، دون أن تحدِّد إطاراً زمنيَّاً معيناً لذلك.

اللّحظة التي أدرك فيها ستيوارت قيمة هذه التِّقنية لم تكن عند الإطلاق العام لـ OpenAI GPT 3.5 قبل حوالي عام، بل كانت في وقتٍ أبكر من عام 2022، عندما أظهر Jasper قوَّة GPT-3 في منصَّةٍ تسويقيَّةٍ مؤتمتةٍ بدرجةٍ عاليةٍ، ممّا أثار حماسةً كبيرةً بين المسوّقين، ويعمل الفريق في M12 بشكلٍ مستقلٍّ، مع التَّركيز على الاستثمار في مراحل Series A- وB، حيث يقول ستيوارت: "الهدف هو اكتشاف الأسواق النَّاشئة والتَّقنيَّات كما هي متجسدةٌ في الأعمال والشَّركات النَّاشئة".

من بين الاستثمارات الحاسمة في مجال الذَّكاء الاصطناعي، قادت مايكروسوفت تمويل d-Matrix في أبريل 2022 بالتَّعاون مع Playground Global وSK Hynix، وهي شركةٌ تصممُّ رقائق تساعد في معالجة النَّتائج أو الاستنتاجات من نماذج الذَّكاء الاصطناعيّ، ممّا يخفِّف من نقص وحدات معالجة الرُّسومات.

ومن الاستثمارات الأخيرة، شركة Typeface، وهي شركةٌ عمرها سنةٌ واحدةٌ متخصّصةٌ في إنشاء المحتوى للمؤسَّسات، أسسها أبهاي باراسنيس، الرَّئيس السَّابق للمنتجات والتُّكنولوجيا في Adobe، وأعلنت Typeface عن تمويلين في وقتٍ قصيرٍ: الأوَّل في فبراير من هذا العام قادته Lightspeed Venture Partners، والثَّاني بتقييم مليار دولارٍ قادته Salesforce Ventures بعد أربعة أشهرٍ.[1]  

الابتكارات التَّقنيَّة المتقدِّمة لمايكروسوفت في الذكاء الاصطناعي

في عام 2023، شهدنا طفرةً غير مسبوقةٍ في مجال الذَّكاء الاصطناعيّ، مع تحقيق اختراقاتٍ علميَّةٍ رائدةٍ أذهلت حتَّى الخبراء في طليعة التُّكنولوجيا، كان التَّفاعل مع نموذج GPT-4، الذي أنشأه باحثو OpenAI بحجم تدريبٍ غير مسبوقٍ، بمثابة لحظةٍ فارقةٍ أكَّدت على دخولنا عصر الذَّكاء الاصطناعيّ الجديد. والعاملون في مايكروسوفت، بدعمٍ من مئات الباحثين ذوي الكفاءات العالميَّة، أسهموا بشكلٍ كبيرٍ في هذا التَّقدم، ممّا أسرع من انتقال الذَّكاء الاصطناعيّ من مرحلة البحث إلى واقعٍ ملموسٍ يلمسه الجميع.

تميَّز العام بتعزيز أسس الذَّكاء الاصطناعيّ، مع التَّركيز على تأثيره الإيجابيّ على المجتمع وتحقيق أقصى استفادةٍ من فوائده، ومن بين الابتكارات، نماذجٌ Retentive Networks التي قدَّمت بديلاً فعَّالاً لهندسة الـtransformer المهيمنة، والتَّوسُّع في عائلة النَّماذج اللُّغويَّة الصَّغيرة Phi مع إطلاق Phi-2، والذي أعاد تعريف القدرات في التَّفكير وفهم اللُّغة.

على صعيد تسريع الاكتشاف والبحث العلمي، استخدمت مايكروسوفت الذَّكاء الاصطناعيّ لدفع عجلة العلم إلى الأمام، ممّا مكَّن الباحثين حول العالم من استخدام أدواتٍ رائدةٍ، والإنجازات في هذا المجال تتراوح من تحسين دقَّة التَّنبؤات الفرعية للطّقس إلى تصميم بروتيناتٍ جديدةٍ بكفاءةٍ أكبر، ممّا يسهم في معالجة التَّحدِّيات الضَّخمة في العلوم الطَّبيعيَّة وعلوم الحياة.

ومن جانبٍ آخر، أظهرت مايكروسوفت التزاماً بتعظيم الفوائد الفرديَّة والاجتماعيَّة للذَّكاء الاصطناعيّ، مع تركيزٍ ملحوظٍ على قطَّاعي الصِّحَّة والتَّعليم، والشَّركة سعت جاهدةً لجعل التُّكنولوجيا متاحةً وعادلةً، مؤكِّدةً على أهميَّة الأثر الإنسانيّ الإيجابيّ للذَّكاء الاصطناعيّ.

إضافةً إلى ذلك، واصلت مايكروسوفت ريادتها في الابتكار التُّكنولوجيّ خارج نطاق الذَّكاء الاصطناعيّ، مع تقدُّمٍ ملحوظٍ في مجالاتٍ متعددةٍ تشمل التَّخزين المعتمد على الزُّجاج الكوارتز وتكنولوجيا الاتصالات ثلاثيَّة الأبعاد. والتَّعاون عبر الأكاديميَّات والصِّناعات والتَّخصُّصات كان ركناً أساسيَّاً، حيث عزَّزت مايكروسوفت العمل المشترك مع خبراء من مختلف المجالات لتطوير أنظمة الذَّكاء الاصطناعيّ وتحديد دورها في حياة النَّاس والمجتمع.

أخيراً، عبر الانخراط ودعم المجتمع البحثيّ الأوسع، أظهرت مايكروسوفت التزامها بتقدُّم الذَّكاء الاصطناعيّ والتُّكنولوجيا، مشاركةً في مؤتمراتٍ رئيسيَّةٍ، ومساهمةً في تعزيز الابتكار والتَّعاون المجتمعيّ.

في خلاصة الأمر، كان عام 2023 عاماً مميَّزاً بالنّسبة لمايكروسوفت في مجال الذَّكاء الاصطناعيّ، مع تحقيق اختراقاتٍ مذهلةٍ وتعزيز الأسس لمزيدٍ من التَّقدُّم في المستقبل، مؤكِّدين على أهميَّة الابتكار التُّكنولوجيّ في تشكيل مستقبلنا.[2]  

لم تكن مايكروسوفت في طليعة صناعة التّكنولوجيا لسنواتٍ، لكن تحالفها مع OpenAI -التي بدأت كمنظمةٍ غير ربحيَّةٍ في عام 2015 -قبل أن تضيف ذراعاً تجارياً بعد أربع سنواتٍ- مكّن العملاق الحاسوبيّ من التَّفوق على منافسين مثل Google وAmazon، وسمح "مساعدي المكتب" للمستخدمين بطرح الأسئلة على البرنامج بسهولةٍ كما لو كانوا يتحدَّثون إلى زميلٍ، والحصول على إجاباتٍ فوريَّةٍ باللُّغة الإنجليزيَّة السِّلسة، ويمكن لـ"مساعدي المكتب" كتابة وثائق كاملةٍ استناداً إلى تعليماتٍ بسيطةٍ، وتحويل مذكّرةٍ إلى عرضٍ تقديميٍّ، وحتَّى الاستماع إلى مؤتمر فيديو عبر Teams ثمَّ تلخيص ما تمَّ قوله بلغاتٍ متعدّدةٍ.

عندما تعافى ناديلا من صدمته بشأن إقالة ألتمان، اتّصل بعضو مجلس إدارة OpenAI، آدم دانجيلو، وضغط عليه للحصول على التَّفاصيل، وقدَّم دانجيلو نفس التَّفسير الغامض الذي ظهر بعد دقائق في بيانٍ صحفيٍّ: لم يكن "ألتمان"صادقًا باستمرارٍ في تواصله مع المجلس".

الشراكة مع OpenAI والاستثمار في الذكاء الاصطناعي

في سياقٍ متّصلٍ، تقف مايكروسوفت على أعتاب تجاوز أبل لتصبحَ الشَّركة الأكثر قيمةً في الولايات المتَّحدة، بفضل التَّركيز على الذَّكاء الاصطناعيّ والشَّراكة الاستراتيجيَّة مع OpenAI، ومع إعلانات مايكروسوفت الأخيرة المركَّزة على الذَّكاء الاصطناعيّ واستثمارها في OpenAI، تقلَّص الفارق بينها وبين أبل إلى 100 مليار دولارٍ أمريكيٍّ.

وتراجعت أسهم أبل بسبب الضُّغوط التَّنافسيَّة، خاصَّةً من الشَّركات الصِّينيَّة مثل هواوي، بينما ركَّزت مايكروسوفت على تطوير الذَّكاء الاصطناعيّ في منتجاتها وخدماتها للمستهلكين والشّركات، بما في ذلك ميَّزة "مساعد كوبيلوت" في تطبيقات وخدمات Microsoft 365، مدمجة في نظام التشغيل Windows 11.

تُعدُّ الشَّراكة بين مايكروسوفت وOpenAI، حيث تمتلك مايكروسوفت نسبة 49٪ من مبتكر ChatGPT، علامةً فارقةً في مسيرة الشَّركة، إلى جانب استحواذها الأخير على Activision Blizzard، ممّا جعلها ثالث أكبر شركة ألعابٍ في العالم من حيث الإيرادات. كما تشهدُ هذه الشَّراكات الاستراتيجيَّة والتَّوسُّع في مجال الذَّكاء الاصطناعيّ تأثيراً اقتصاديّاً ملحوظاً، مدفوعةً بالابتكار والاستثمارات الجريئة التي تقود مايكروسوفت نحو تحقيق إنجازاتٍ غير مسبوقةٍ في السُّوق العالميَّة.[3]  

شاهد أيضاً: Microsoft قد تستحوذ على OpenAI بتكلفةٍ زهيدة!

التحديات والفرص أمام مايكروسوفت مع الذكاء الاصطناعي

على الرَّغم من النَّجاحات الكبيرة، تواجه مايكروسوفت تحدِّياتٍ مهمة، بما في ذلك المنافسة الشَّديدة والتَّنظيم الحكوميّ المحتمل للذَّكاء الاصطناعيّ، ومع ذلك، تظلُّ الشَّركة متفائلةً، مستفيدةً من قاعدتها العريضة من المستهلكين والشَّركات، وقدرتها الفريدة على دمج الذَّكاء الاصطناعيّ في مجموعةٍ متنوّعةٍ من المنتجات والخدمات.

لمساعدة الشَّركات على فهم الفرص التي يمكن أن يفتحها الذَّكاء الاصطناعيّ، أجرت مايكروسوفت دراسة بواسطة IDC تُقدِّم رؤىً فريدةً حول كيفيّة استخدام الذَّكاء الاصطناعيّ لدفع التَّأثير الاقتصاديّ للمنظَّمات، كما استطلعت الدَّراسة آراء أكثر من 2000 من قادة الأعمال وصنَّاع القرار حول العالم المسؤولين عن تحقيق التَّحوُّل بالذَّكاء الاصطناعيّ داخل منظَّماتهم.

وتستند الدِّراسة إلى نتائج مؤشر اتّجاهات العمل من مايكروسوفت المركَّز على إنتاجيَّة مكان العمل، وتبحث في كيفيّة استثمار الشَّركات في الذَّكاء الاصطناعيّ، من توليد تدفُّقات إيراداتٍ جديدةٍ إلى تقديم تجاربَ متميَّزةٍ للعملاء، وتحديث العمليَّات الدَّاخليَّة، وتظهر النَّتائج الرَّئيسيَّة من هذه الدِّراسة ما يلي:

  • 71% من المستطلعين يقولون إنَّ شركاتهم تستخدم الذَّكاء الاصطناعيّ بالفعل.
  • 92% من تطبيقات الذَّكاء الاصطناعيّ تستغرق 12 شهراً أو أقلّ.
  • المنظمات تحقُّق عائداً على استثماراتها في الذَّكاء الاصطناعيّ خلال 14 شهراً.
  • لكلِّ دولار تستثمره شركة في الذَّكاء الاصطناعيّ، تحقُّق عائداً متوسطاً قدره 3.5 دولارٍ.
  • 52% يبلغون أنَّ نقصَ العمّال المهرة هو أكبر عائقٍ أمام تنفيذ وتوسيع نطاق الذَّكاء الاصطناعيّ.

توضح الدِّراسة أنَّ الذَّكاء الاصطناعي له قيمةٌ تجاريَّةٌ يمكن إثباتها، ونشهدُ هذا في الاستخدامات الأساسيَّة داخل مجالاتٍ مثل تجربة الموظَّف، في التَّفاعل مع العميل والعمليَّات التِّجاريَّة الدَّاخليَّة، وكيف يمكن للذَّكاء الاصطناعيّ المساعدة في تسريع منحنى الابتكار. ومع الذَّكاء الاصطناعيّ التَّوليديّ، تصبح القيمة أكبر بشكلٍ مضاعفٍ، كما رأينا في العام الماضي مع تقنيَّات الذَّكاء الاصطناعيّ التَّوليدي من OpenAI مثل ChatGPT.

كما أنّ هذه الموجة من الابتكار قد سرَّعت وتيرة اعتماد الذَّكاء الاصطناعيّ بطرقٍ تغيُّر وتعزِّز كيفيّة عملنا وعيشنا، وعملاء مايكروسوفت يتبنّون بشكلٍ متزايدٍ فرص الذَّكاء الاصطناعيّ للتَّحوُّل التِّجاريّ. وتتوقَّع IDC أن يضيفَ الذَّكاء الاصطناعيّ التَّوليديّ ما يقرب من 10 تريليون دولارٍ إلى النَّاتج المحليّ الإجماليّ العالميّ على مدار العشر سنواتٍ القادمة. [4]  

أثبتت مايكروسوفت أنَّ الابتكار والرُّؤية الاستراتيجيَّة قادران على خلق تحوُّلاتٍ جذريَّةٍ، مؤكِّدةً على أنَّ الاستثمارَ في الذَّكاء الاصطناعيّ ليس مجرَّد خيارٍ، بل ضرورةً لكلّ من يسعى للرّيادة في عالم الغد، وبينما نغلق الصَّفحة على هذه الفصول الملهمة من قصَّة مايكروسوفت، نبقى متشوّقين لرؤية الإبداعات الجديدة التي ستكتبُ الفصول القادمة في مسيرة هذه الشَّركة العملاقة. 

لمزيدٍ من الأخبار في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

آخر تحديث:
تاريخ النشر: