الريادة

فن الفشل بكرامة: دروسٌ مستفادةٌ من تجربة مسبار بيرغرين

كان من المفترض أن يهبط مسبار بيرغرين التابع لناسا على القمر، لكنه فشل في تحقيق هدفه، ومع ذلك، لا يعني هذا أنّ التجربة لم تكن ذات قيمةً

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

في سياقِ استكشاف الفضاء المتطوِّر باستمرارٍ، العقبات حتميَّةٌ حتَّى للفاعلين ذوي الخبرة، تُذكِّرنا أخبار مواجهة مسبار بيرغرين التَّابع لأستروبوتيك لـ "فقدان حرج في الوقود" وفشله في الهبوط على القمر بأنَّ التَّحدَّيات جزءٌ لا يتجزَّأ من أيِّ مشروعٍ طموحٍ، ومع ذلك، هناك العديد من الدُّروس التي يمكن للشَّركات النَّاشئة، ولا سيّما في صناعة الفضاء النَّاشئة، أن تستفيدَ منها من خلال تجربة ناسا مع مسبار بيرغرين.

1. النَّظر إلى الفشل كفرصة للتَّعلُّم

يجسَد ردُّ فعل ناسا تجاه تحدِّيات مسبار بيرغرين درساً حاسماً للشَّركات النَّاشئة: كلُّ مهمَّة هي فرصةٌ للتَّعلُّم، إذ من الضَّروريّ تقبَّل الفشل كجزءٍ من الرِّحلة نحو النُّموِّ، ويجب على الشَّركات النَّاشئة أن تنظرَ إلى العقبات ليس كحواجزٍ لا تُقهر، بل كتجاربٍ قيّمةٍ تُسهم في تطوُّرها الكليِّ.

2. إعطاء الأولويَّة للتكيُّف والمرونة

يبرز بيان أستروبوتيك جهود الفريق لتحقيق الاستقرار في خسارة الوقود مع إعطاء الأولويَّة لجمع البيانات العلميَّة، هذا يسلِّط الضَّوء على أهميَّة التَّكيُّف والمرونة في مواجهة التَّحدِّيات غير المتوقَّعة، ويجب أن تكونَ الشَّركات النَّاشئة مستعدَّةٌ لتغيير اتجاهاتها، وإعادة تقييم المهام، واستكشاف استراتيجيَّاتٍ بديلةٍ عند مواجهة الصُّعوبات.

3. إنشاء قنوات اتّصال قويَّة

تُذكِّرنا الإشارة الأوليَّة إلى "اختلال" في اتِّصالات مسبار بيرغرين بأهميَّة الاتصال في أيِّ مهمَّةٍ، يجب على الشَّركات النَّاشئة تركيز الجهود على إنشاء قنوات اتصالٍ متينة داخليَّاً وخارجيَّاً، إذ إنّ الاتصالَ الواضح في الوقت المناسب يمكن أن يساعدَ في تحديد التَّوقُّعات، وبناء الثِّقة مع أصحاب المصلحة، وتسهيل استجابةٍ أكثر فاعليَّةً للتَّحدِّيات.

4. تشجيع التَّعاون والشَّراكات القويَّة

يبرزُ التَّعاون بين أستروبوتيك وبرنامج ناسا لخدمات الحمولة القمريَّة التِّجاريَّة أهميَّة الشَّراكات القويَّة، ويجب على الشَّركات النَّاشئة أن تبحثَ بنشاطٍ عن التَّعاون مع المؤسَّسات المرموقة، مستفيدةً من خبراتها ومواردها ودعمها، إذ يساعد النَّهج التَّعاوني ليس فقط في تعزيز فرص النَّجاح، ولكن أيضاً في الحصول على رؤى وإرشاداتٍ قيّمةٍ.

5. الموازنة بين الابتكار والموثوقيَّة

تتميَّز صناعة الفضاء بطبيعتها الابتكاريَّة، حيث تسعى الشَّركات النَّاشئة عادةً لتجاوز الحدود التُّكنولوجيَّة، ومع ذلك، يُظهر حادث مسبار بيرغرين أهميَّة الموازنة بين الابتكار والموثوقيَّة، ويجب على الشَّركات النَّاشئة أن تولي الأولويَّة للاختبارات الدَّقيقة، وتأكيد الجودة، وتخفيف المخاطر لضمان تنفيذ المهامّ بنجاحٍ.

6. إدارة العلاقات العامَّة بكفاءة

في عصر تبادل المعلومات الفوريَّة، تعدُّ إدارة العلاقات العامة أمراً حاسماً للشَّركات النَّاشئة التي تواجه تحدِّياتٍ، يُظهر بيان أستروبوتيك الصَّحفيِّ على منصة X -تويتر سابقاً- نهجاً استباقيَّاً في معالجة المشكلة بشكلٍ علنيٍّ، ويجب على الشَّركات النَّاشئة الاستثمار في استراتيجيَّاتٍ فعَّالةٍ للعلاقات العامَّة للحفاظ على الشَّفافيَّة، وإدارة انطباع الجمهور، وصيانة سمعتها في مواجهة التَّحدِّيات.

شاهد أيضاً: الإمارات تشارك في بناء أول محطة فضائية على القمر وترسل رائد فضاء عربي

7. الإصرار والرُّؤية طويلة الأمد

تظهرُ رحلة أستروبوتيك مع ناسا، التي تمتدُّ لنحو عقدٍ من الزَّمان، أهميّة الإصرار والرُّؤية طويلة الأمد، إذ يجبُ على الشَّركات النَّاشئة أن تدركَ أنَّ تحقيق النَّجاح في المشاريع الطَّموحة غالباً ما يتطلَّب الوقت والتَّفاني، ويؤدّي بناء أساسٍ متينٍ، والتَّغلُّب على التَّحدِّيات، والتَّمسُّك بالرُّؤية الكليَّة في نهاية المطاف إلى النَّجاح.

على الرَّغم من أنَّ فشل مسبار بيرغرين يُعدُّ بلا شكٍّ خيبة أملٍ لأستروبوتيك وناسا؛ إلّا أنَّه يُقدّم دروساً لا تُقدَّر بثمنٍ للشَّركات النَّاشئة التي تسعى نحو مجالاتٍ جديدةٍ، إذ يمكن للشَّركات النَّاشئة أن تتعلَّمَ من هذه التَّجربة أهميَّة اعتبار الفشل، وتعزيز التَّكيُّف، وتشجيع التَّعاون، وإدارة العلاقات العامة بكفاءةٍ.

مع استمرار تطوُّر صناعة الفضاء، ستساهم هذه الدُّروس في مرونة ونجاح المشاريع المستقبليَّة، ممّا يضمنُ أن تصبحَ العقبات قواعدَ لإنجازاتٍ أكبر.

لمزيدٍ من النصائح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: