الريادة

شركة SellAnyCar.. الشركة التي غيّرت مفهوم شراء السيارات

مشروعٌ فريدٌ تبنّى الثقة بتقديم خدماتٍ مميزةٍ امتدّت من مصداقيّة تقييم السيارة إلى شفافيّة عمليّات الشراء والبيع

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

بقوّةٍ شرائيّةٍ كبيرةٍ تمكّنت SellAnyCar من تقديمِ خدمةٍ مميّزةٍ للمرّةِ الأولى في الشّرق الأوسط والمنطقة العربيّة، بإمكانيّةِ شراءِ أيّ سيّارةٍ عبر الإنترنتِ، مهما كان موديلها أو الماركة الخاصّة بها أو عمرها أو حتّى حالتها، فمع إمكانيّة الفحصِ المجانيّ الشّاملِ، والانتهاءِ من كلّ المعاملاتِ الورقيّةِ عبر الشّركة ووسطائها، بالإضافةِ إلى تقديرِ سعرِ السّيارةِ مجاناً، فإنّ الأمرَ أصبح أكثر سهولةً بكثيرٍ من أيّ وقتٍ مضى، فلا تحتاجُ للتّجوّلِ في معارضِ السّياراتِ أو تتحمّل مخاطرةً كبيرةً عبر الشّراء عن طريقِ الإنترنت، فأنتَ تبيعُ للشّركة، وهي تعلنُ عنها بعد ذلك.

فما هي شركةُ SellAnyCar، وكيف بدأتُ الفكرةُ، ومن صاحبها، وكيف يُمكنكَ الاستفادةُ من خدماتها سواء لبيعِ وشراءِ أيّ سيّارةٍ، وما المناطق المنتشرةُ فيها؟ كلّ هذا وأكثر سوف نتعرّف عليهِ الآن.

شركة سيل إني كار SellAnyCar

  • المقر: الإمارات العربيّة المتّحدة.
  • المؤسّس: سايجين يالتشين.
  • سنة التّأسيس: 2013.
  • القيمة الماليّة للشّركة: 122 مليون دولارٍ.

شركة SellAnyCar عبارةٌ عن خدمةِ أونلاين لشراءِ وبيعِ وفحصِ وتقديرِ قيمةِ السّيارات، وقد انطلقت الفكرةُ للمرّةِ الأولى عام 2013 على يدِ مؤسّسها ألمانيّ الجنسيّة من أصلٍ تركيٍّ Saygin Yalcin، كما أنّه مؤسّس أوّل وأكبر نادٍ للتّسوقِ الخاصّ عبر الإنترنتِ في الشّرق الأوسط Sukar.com، وهو واحدٌ من أهمّ 100 شخصيّةٍ في الإماراتِ عام 2011.

وقد نجحَ يالتشين -وهو لا يزال في الثّلاثينيات من عمرهِ- في إطلاقِ خدمةِ SellAnyCar بعدَ إجراءِ الكثيرِ من البحوثِ والمقابلاتِ مع خبراء وعملاء محتملين، ليرَ منطقيّةَ بيعِ وشراءِ السّياراتِ عبر الإنترنت إلى أن أطلقها عام 2013، ليوفّر خدمةً مريحةً تُلبّي متُطلبات الآلاف في الكثيرِ من المدنِ العربيّّة، وبأسعارٍ تنافسيّةٍ للغايةِ في الوقتِ ذاتِه.

رؤية ورسالة شركة SellAnyCar

بعد أن نجحت فكرةُ بيعِ وشراءِ السّياراتِ عبر الإنترنت تماماً في أوروبا، قرّر يالتشين بدء هذه الخدمةِ في الشّرق الأوسط، رغمَ ما كانَ يحيطُ بهذه العمليّة من صعوباتٍ متنوّعةٍ وأوراقٍ لا حصرَ لها.

لذا قرّر تقديمَ نموذجٍ للعملِ، يحلّ مشكلاتِ العملاء ليحصلوا على سيّارتهم فوراً أو يبيعونها على الفورِ، مع إمكانيّة شراءِ أيّ سيارةٍ مهمّا كانت حالتها، فرؤيتهُ الأساسيّةُ تتركّزُ على عدمِ رفضِ سيّارة حقّاً، وهذا ليس مجرّد خدمةٍ كلاميّةٍ، إذ يمكنهُ شراء سيّاراتٍ بمليون درهمٍ أو بأقلّ من درهمٍ.

خدمات شركة SellAnyCar

تتنوّع الخدماتُ التي يُمكنك الحصولُ عليها من التّعاملِ مع شركةِ SellAnyCar، ومن أهمّها:

  • التّقييم العادلُ لسيّارتكَ: إذ يمكنكَ إضافةُ بياناتِ سيّارتكَ عبر الموقعِ الإلكترونيّ، ليُحجزَ موعدٌ لكَ في واحدٍ من المراكزِ المنتشرةِ في كلٍّ من الإمارات والسعودية، لتقييمِ السّيارةِ ووضعِ سعرٍ عادلٍ لها.
  • بيع سيارتكَ: بنفسِ طريقةِ تقييم السّيارة، إذ ستتبعُ الخطواتِ نفسها لتحديدِ السّعر العادلِ، ويُمكن للموقعِ الشّراء على الفورِ، وإرسال أموالكَ في حالِ وافقتَ على السّعرِ.
  • شراء السّيارة: فعبرَ دليلٍ من آلافِ السّياراتِ يُمكنك انتقاءُ السّيارةِ الّتي ترغبُ بها، وتجربتها، ودفع ثمنها، مع ضمانِ إنهاءِ المعاملاتِ الورقيّةِ.
  • المبادلةُ الجزئيّةُ: يمكنكَ مبادلةُ سيّارتكَ بأخرى بدفعِ الفارقِ أو الحصولِ على الفارقِ، سواء كنتَ ترغبُ في سيولةٍ أو في ترقيةِ سيّارتكَ.
  • تقديمُ التّوصياتِ: في حالِ رغبتَ في شراءِ سيارةٍ، ولا تعرفُ تحديداً المناسبَ للمنطقةِ الّتي تسكنُ فيها أو استخداماتكَ.

التمويل والاستثمارات لشركة SellAnyCar

عبر 4 جولاتٍ تمويليّةٍ نجحت شركة SellAnyCar في جمع 35 مليون دولارٍ، إذ كانت كلّها في الجولةِ التّمويليّة الثّالثة -الّتي تمّت في 11 فبراير 2020- وأمّا آخر جولة تمويليّة قامت بها الشّركة، فكانت في 1 نوفمبر 2021.

التحديات والفرص لشركة سيل إني كار

من أهمّ التّحدياتِ الّتي يذكرها الرّئيس التّنفيذي Saygin Yalcin، عند تأسيسِ شركتهِ في الشّرق الأوسطِ، هو: غيابُ الشّفافيّةِ والسّيولةِ في الوقتِ ذاتهِ، مؤكّداً أنّ الكثيرَ من النّاس قد لا يقتنعون بالسّعر الّذي يطرحهُ الموقعُ عليهم بعدَ الفحصِ، ولكن عندما يأخذون الكثيَر من الآراءِ، فإنّهم يعودون من جديدٍ متأكّدين من أنّ الشّركةَ تُقدّم بالفعلِ أفضل سعرِ شراءِ، فعادةً ما يعملُ الشّخصُ على تقييمِ سعرِ سيّارتهِ بأكثرَ من قيمتها.

أمّا التّحدي الآخر فكانّ التّوفّر المستمرّ للسّيولة للالتزامِ بوعدهِ لشراءِ أيّ سيارةٍ، مهما كان نوعها، فإذا لم يتمكّن من بيعها أو استغلالها، فإنّ السّيولة الماديّة قد تجعلُ من الصّعب مواصلة عملهِ، وهو ما حاولَ القضاء عليهِ بالكثيرِ من الجولاتِ التّمويليّة والمشاركةِ مع عددٍ من المستثمرين.

كما واجهت الشّركة صعوبةً في البدايةِ لإقناعِ النّاس بتبادلِ السّياراتِ عبر الإنترنت -خصوصاً منذ 10 سنواتٍ "وقت التأسيس"- إذ لم يكن الأمرُ منتشراً كما هو الحالُ الآن، ومع إصرارِ يالتشين على أن تكونَ خدمةُ العملاءِ مميّزةً بجدارةً، إذ بدأ الكثيرون في الثّّقةِ بالفكرةِ -خصوصاً في الإماراتِ- مع الكميّةِ الضّخمةِ من السّياراتِ التي تُشترى وتُباع سنويّاً.

حتّى نجحَ في الحصولِ على 35 مليون دولارٍ -بالاستثمارِ مع Venture Round عام 2020- ليتوسّع في المزيدِ من الأسواقِ، وتحديداً المملكة العربيّة السّعودية، مع الرّغبة في الانطلاقِ في دولِ الخليجِ والشّرق الأوسطِ.

كيف أثرت SellAnyCar في السوق والمجتمع؟

نجحَ يالتشين وشركتهُ في المراهنةِ جيّداً على الجيلِ الجديدِ في الشّرق الأوسطِ، واعتمادهم على الإنترنتِ، ليحلّ واحدةً من أكبرِ مشكلاتِ بيع وشراء السلّعِ عموماً والسّياراتِ خصوصاً، ألّا وهي: الثّقة، فقد تمكّنَ بخدمتهِ المميّزةِ من زيادةِ ثقةِ العملاءِ في التّجربةِ، لتبدأَ بالانتشارِ وإن كانَ ليس بالشّكلِ نفسهُ.

 ليس الجميعُ قادراً على شراءِ أيّ سيّارةٍ أو تقديمِ خدمةِ فحصٍ وتقييمٍ مجانيّةٍ دون التزامٍ بالبيعِ أو غيرها من المميزاتِ، لذا تعتبُر شركةُ SellAnyCar من اللّاعبين المميّزين في سوقِ السّيّاراتِ، إذ ساهمت بشدّةٍ في تسييرِ الكثيرِ من المشكلاتِ المتعلّقةِ بالبيعِ والشّراءِ، خصوصاً في الانتشارِ بعدّة مدنٍ مع الرّغبةِ في التّوسع في بقيّة بلدانِ الشّرقِ الأوسطِ، فهي ملتزمةٌ تماماً بتحويلِ الأفكارِ إلى واقعِ حقيقيٍّ قابلٍ للتّطبيقِ.

لمزيدٍ من قصص النجاح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

آخر تحديث:
تاريخ النشر: