الريادة

فاطمة الشيراوي: رائدة في سيكولوجيا الألوان وتأثيراتها

رحلة مؤسسة شركة The Gracious F، وكيف استخدمت شغفها بالألوان لتحويل الأماكن إلى بيئات مليئة بالطاقة الإيجابية، مُعزّزةً الإنتاجية والسعادة.

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

فاطمة الشيراوي Fatima Al Shirawi هي واحدةٌ من الأشخاص القلائل جداً في الحياة، الَّذين يحوّلون أماكن العمل والمنازل، إلى أماكنٍ مليئةٍ بالسَّعادة والطَّاقة والإيجابيَّة، من خلال شركة The Gracious F لاستشارات الألوان، فإنَّ كنتَ تبحث عن أسلوب حياةٍ هادئٍ سلسٍ ومتناغمٍ، هذا هو المكان المثاليّ لإيجاد ضالتكَ.

ساعدت الشيراوي وهي رائدة أعمال إماراتيَّة الكثير من الأفراد والمنظَّمات والشركات، على تحقيق طموحاتهم، من خلال شركتها التي تعمل على الحدِّ من التَّوتر والقلق وزيادة الثِّقة بالنَّفس وتعزِّز الشُّعور بالرَّفاهيَّة، عبر مساعدة العملاء على اختيار الألوان المناسبة التي تخلّق لهم التَّوازن في حياتهم اليوميَّة.

ّرائدة الأعمال الإماراتية فاطمة الشيراوي

فاطمة الشيراوي والشغف بالألوان

الشَّغف بالألوان لدى الشيراوي بدأ منذ الطُّفولة، كما تقول في لقاءٍ صحفيٍّ سابقٍ معها، حيث تعلَّقت بها للدَّرجة التي كانت تختار فيها الألوان قبل أن تفكِّرَ في موضوع رسمتها، ربَّما يبدو الأمر غريباً بعض الشَّيء، وكأنَّنا نقول: إنَّ الموهبةَ الأساسيَّة هنا هي التَّلاعب بالألوان وليس الرَّسم.

تصف قصّتها مع الألوان باللّانهاية، وتقول إنَّها جزءٌ من حياتها وشخصيّتها، وحتَّى حين تخرَّجت من علم الاجتماع والتَّسويق وعلم النَّفس من جامعة جورج واشنطن الأميركيَّة، لم تتوقَّف هنا، وعادت لتدرسَ علم النَّفس المختصِّ بالألوان، ثمَّ انتقلت إلى لندن لتكملَ دراستها في مجال تصميم الأزياء.

تعدُّ الشيراوي أوَّل سيدةٍ إماراتيَّةٍ مختصَّةٍ في سيكولوجيا الألوان، وهي رائدة أعمال، إضافةً لكونها مصمَّمة أزياءٍ وخبيرة ألوانٍ، إنَّها تمتلك تجربةً غنيَّةً ومسؤوليَّاتٍ كبيرةً، بما يثبت مدى قدرتها الاستفادة من الألوان لتعزيز الجوانب الإيجابيَّة داخلها وتحفيزها نحو النَّجاح، كأنّما تريد أن تقولَ لنا بأنَّ نجاحها مثالٌ حيٌّ على نجاح استشارات شركتها التي يبدو أنَّها أوَّل من طبقها في حياتها.

شاهد أيضاً: زينب سلبي: من بيت الطيار الشخصي لصدام حسين إلى قائدة التغيير العالمي 

الألوان والأعمال التجارية

اكتشفت رائدة الأعمال الإماراتيَّة، أسرار الألوان، ربَّما ليس كلَّها بل معظمها، خصوصاً الأسرار المتعلَّقة بسيكولوجيا النَّاس، وبحسب ما قالته فاطمة الشِّيراوي في لقاءٍ سابقٍ، فإنَّنا نستطيع اكتشاف أهميَّة الألوان في الإعلانات التجارية، لدرجة أنَّ التَّركيزَ على لونٍ بحدِّ ذاته أو حتَّى تغييره، سيؤثِّر إيجابيَّاً في الرِّبح من جهةٍ وتقبُّل النَّاس للمنتج من جهةٍ ثانيةٍ.

أسلوب عمل شركة فاطمة الشيراوي The Gracious F

تفخر الشيراوي بأنَّها أسَّست أوَّل شركةٍ متخصِّصةٍ في تقديم الإرشادات بمجال سيكولوجيا الألوان، بمنطقة الخليج العربي، والتي تمتلك مجموعةً قويَّةً من العملاء، أبرزهم أفراد الأسرة الحاكمة في دولة الإمارات العربيَّة المتَّحدة، وتنطلق الشَّركة من فكرة التَّأثير العميق للألوان على الإنسان ونفسيته، فالتَّعرض إلى لونٍ معينٍ أو مجموعةٍ من الألوان، من الممكن أن يؤدِّي إلى تحسنٍ ملموسٍ في المزاج والسُّلوك، وبحسب الشِّيراوي، فإنَّ معرفتها بعلم نفس الألوان، تمكِّنها من استخدام الظِّلال والتِّقنيَّات المناسبة لصياغة برنامجٍ ملونٍ مخصّصٍ لتهدئة الأمراض الجسديَّة والعقليَّة والنَّفسيَّة.

تساعد شركة The Gracious F، عملاءها على علاج القلق وإدارة التَّوتر، عبر الجمع بين علم نفس الألوان والفنغ شوي، وتعلّمهم كيفيَّة التَّعامل مع التَّوتر والحدٍّ من القلق العاطفيّ في مكان العمل، ما يساعدهم في الحصول على التَّوازن بحياتهم اليوميَّة، وبالتَّالي النَّجاح وزيادة الإنتاجيَّة، وكل أولئك الَّذين يمرّون بمراحلٍ صعبةٍ في حياتهم المهنيَّة أو العمليَّة، مثل الطَّلاق أو المرض أو تغيير الوظيفة، سيجدون السَّلام الدَّاخلي حين يطلبون مساعدة الشَّركة المتخصِّصة في سيكولوجية الألوان. [1]

إضافةً إلى الألوان، تستخدم الشيراوي من خلال شركتها The Gracious F فلسفة الفنغ شوي، لإعادة تصميم الدِّيكورات الدَّاخلية المعاصرة، بما يضمن تدفُّق الطَّاقة وخلق بيئةٍ مثاليَّةٍ ومتوازنةٍ سواء في مكان العمل أو المنزل، لتكون النَّتيجة النِّهائية عملاً تجاريَّاً يمتلك هدفاً، وصورة علامةٍ تجاريَّةٍ تعكس قيّم الشَّركة أو المنظَّمة.

هذا الجمع بين الفنغ شوي وعلم نفس الألوان في مكان العمل، سيساعد الشَّركة على تحقيق التَّوازن المطلوب، بين الإنتاجيَّة الرِّبحيَّة، وبين النَّجاح والتَّفاعل الإيجابيِّ، بما يعزِّز بيئة العمل الإبداعيَّة ويمنح العمّال الرَّفاهيَّة المطلوبة.

تتدخَّل الشَّركة الأولى من نوعها في الإمارات بكلِّ جوانب تصميم العلامة التِّجاريَّة، بما فيها الإعلان الذي يجب أن يكونَ فعّالاً وجذّاباً وممثّلاً رائعاً للعلامة التجارية وقيمها، وتركِّز في الحملات الإعلانية على التَّصاميم المتوازنة الجذابة بالوقت ذاته، وتسهم في إنشاء عروض المتاجر المميزة التي تُجسّد روح العلامة التجارية.

ربَّما تكون رائدة الأعمال الإماراتيَّة، فاطمة الشيراوي، تمتلك حساسيَّةً عاليةً للتَّفاصيل كأيّ امرأة أخرى، لكن ليست كلُّ امرأةٍ قادرةٍ على استثمار هذه الحساسيَّة بتلك الطَّريقة المهنيَّة اللافتة، كما تفعل الشِّيراوي.

أول متخصصة في سيكولوجيا الألوان بدولة الإمارات العربية المتحدة فاطمة الشيراوي

التَّحدِّيات التي واجهت فاطمة الشيراوي

الوصول إلى النَّجاح غالباً ليس أمراً سهلاً كما يعتقد كُثر، وكأيّ شركةٍ أخرى واجهت The Gracious F ومؤسَّستها فاطمة الشيراوي العديد من التَّحدِّيات، خصوصاً فيما يتعلَّق بزيادة الوعي لدى النَّاس والعملاء حول أهميَّة الألوان، والتَّحدِّي الأكبر الذي واجه الشَّركة التي تأسَّست عام 2008، هو شرحُ مدى أهميَّة الألوان في هيكل العلامة التِّجاريَّة ولاحقاً التَّصميم بناءً عليه، كان على الشِّيراوي أن تقنعَ أصحاب الشَّركات بمدى تلك الأهميَّة ولماذا علم نفس الألوان مهمٌّ. ولكن سرعان ما بدأت الشَّركة بالنّمو بعد زيادة الوعي بفوائد علم الألوان، وإيمان العملاء بأهميَّته في التَّأثير على أداء مؤسَّساتهم ومنازلهم. [2]  

قد نجحت الشيراوي بتغيير قواعد اللُّعبة بناءً على دراستها الأكاديميَّة وشغفها، واليوم تمتلك الشَّركة مجموعةً واسعةً ومتنوِّعةً من العلامات التِّجارية الفاخرة، وحتَّى الاستهلاكيَّة وشركات التَّصميم الدَّاخلي والمؤسَّسات التَّعليميَّة كذلك الهيئات الحكوميَّة.

وبعد تجاوز التَّحدِّيات وتحقيق النُّموِّ، وضعت السَّيدة الإماراتيَّة خطَّةً طموحةً لمستقبل شركتها، فهي تهدف أن تتحوَّلَ لتكون الشَّركة الاستشاريَّة الرَّائدة في مجال الألوان على مستوى العالم، وتقدِّم نصيحتها الفريدة لكلِّ روَّاد ورائدات الأعمال: "لا تخافوا، واجهوا التَّحدِّيات، لا يوجد عملٌ صغيرٌ أو كبيرٌ، إنَّ مفهومكم وموقفكم هو من يجعل منكم روَّاد أعمالٍ ناجحين". [3]

شاهد أيضاً: ماذا يمكن أن تتعلم من فرانسواز أول امرأة تتخطى ثروتها 100 مليار دولار

جوائز فاطمة الشيراوي

بالنَّظر إلى أهميَّة الإنجاز والتَّأثير الذي حقَّقته الشِّيراوي في المنطقة، فإنَّ الجوائز تأتي كتحصيل حاصلٍ، ومن بين الجوائز التي حصلت عليها:

  • جائزة أفضل قائد أعمال في الشَّرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2015.
  • جوائز مؤسَّسة آسيا والمحيط الهادئ عام 2015.
  • جائزة اليونسكو.
  • جوائز فخريَّة لرائدات الأعمال المتميزات في منطقة الشَّرق الأوسط وشمال إفريقيا.
  • جائزة الشَّركات الصَّغيرة والمتوسطة.

إنَّ التَّأثير الذي أحدثته فاطمة الشيراوي في مجتمعها، لا يقلُّ عن تأثير الألوان التي تؤمن بأهميَّتها، فهي إحدى أهم نماذج النساء الإماراتيَّات، اللواتي ينطلقنّ من قيمٍ نبيلةٍ، مثل: تمكين المرأة، ومشاركة المعارف والخبرات لخدمة المجتمع، إضافةً إلى الإيمان بأهميَّة التَّعلّم والتَّطور.

لمزيدٍ من قصص النجاح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: