التنمية

أسباب تراجع الاستثمار العالمي في مجال تكنولوجيا الأغذية

انخفض ​​الاستثمار في الشركات الناشئة في مجال الأغذية بنسبة 50% على أساسٍ سنويٍّ خلال عام 2023، فما هو السبب الرئيسي لذلك؟

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

من الممكن تطوير مستقبل الغذاء بشكلٍ متزايد في المختبرات أو توزيعه عبر التّطبيقات، لكن المستثمرين أصبحوا أكثر تميّيزاً في رهاناتهم على شركات تكنولوجيا الأغذية، كما انخفضت القيمة الإجماليّة لاستثمارات رأس المال الاستثماريّ في شركات تكنولوجيا الأغذية إلى النّصف للعام الثاني على التّوالي، وفقاً لتقرير صدر اليوم عن مكتب الشركة الأمريكيّة Pitchbook.

بشكلٍ عامٍ، انخفض تمويل رأس المال الاستثماري العالميّ في مجال تكنولوجيا الأغذية من 22.5 مليار دولارٍ في عام 2022 إلى 9.2 مليار دولارٍ في عام 2023، ولا يزال بعيداً عن ذروته في عام 2021 البالغة 39 مليار دولارٍ، كما وانخفض عدد المعاملات إلى 1393 في عام 2023 من 2052 في العام الماضي.

وأرجع التّقرير هذا الانخفاض إلى ظروف السّوق الصّعبة، بما في ذلك ارتفاع التّضخم وأسعار الفائدة، فضلاً عن خيارات الخروج المحدودة من خلال عمليّات الاستحواذ أو الاكتتابات العامّة الأوليّة. ويمكن أن تشكّل البيئة تحديّاً خاصّاً للدّاخلين الجدد، حيث يتم تنفيذ عددٍ متزايدٍ من الصّفقات في مراحل متأخّرة من رأس المال الاستثماري ومراحل نمو الاستثمار.

كانت التجارة الإلكترونية هي الصّناعة الأكثر نجاحاً، حيث جذبت الشّركات استثماراتٍ بقيمة 478 مليون دولارٍ في الرّبع الرّابع وحده. ومن بين أفضل الشّركات أداءً، كانت شركة التّوصيل التّابعة لمارك لور وشركة Wonder Kitchen النّاشئة، التي حصلت على تمويلٍ بقيمة 100 مليون دولارٍ من شركة Nestlé في نوفمبر، كما وتمّ إغلاق العديد من شركات المطابخ الافتراضيّة السّحابية الأخرى.

ويشير التّقرير أيضاً إلى اتّجاهاتٍ واعدةٍ في الأشكال الغذائيّة المستقبليّة، بما في ذلك الأطعمة المخمّرة والبروتينات البديلة والمنتجات القائمة على الطّحالب. توقفت مبيعات شركات البروتين النباتي بسبب تساؤلات المستهلكين عن قيمتها الصحيّة أو عدم رضاهم عن طعم بدائل اللّحوم. ولكن بشكلٍ عام، تتوقّع شركة Pitchbook أن يتزايدَ الطّلب، خاصّةً مع تحسّن المنتجات، فقد بدأ الجيش الأمريكي مؤخّراً في تقديم منتجاتٍ نباتيّةٍ من صنع شركة Impossible Foods في مرافق الطّعام الخاصّة به، حسبما أشار التّقرير.

إذ يسلّط التّقرير الضّوء على منتج شركة Air Protein الذي ابتكرته ليزا دايسون، والذي يستخدم عمليّة التّخمير لتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى بروتين، وتعمل الشّركة التي يقع مقرّها في سان لياندرو، والتي يقال إنّها جمعت أكثر من 100 مليون دولارٍ حتى الآن، على تطوير منتجاتٍ تحاكي المذاق والشّكل الغذائي للّحوم والمأكولات البحريّة.

وجاء في التّقرير أنّ: "عمليات الإنتاج الخاصّة بالشّركة قابلة للتّطوير بشكلٍ كبيرٍ وقادرة على التّكيف مع المناطق الجغرافية والمناخات المختلفة". ومن خلال تسخير الطاقة المتجددة واستخدام المفاعلات الحيويّة، تستطيع شركة Air Protein إنتاج البروتين بكفاءةٍ وفعاليّةٍ من حيث التّكلفة لتلبية الاحتياجات العالميّة من البروتين مع تقليل الحاجة إلى الموارد".

لمزيدٍ من النصائح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: