فعاليات

الإمارات في مواجهة التحديات المناخية: تحليل لأجندة COP28

تحليل للتحديات والفرص التي يقدمها مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين في دبي، والدور الذي يمكن للإمارات أن تلعبه في توجيه الجهود العالمية نحو مستقبلٍ أكثر استدامة.

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

بينما تترقّب عيون العالم اللحظات الأخيرة قبل انطلاق مؤتمر COP28، تستعد دبي، هذه المدينة الرائدة، لاحتضان هذا الحدث العالمي البالغ الأهمية. فهو ليس مجرد مؤتمر، بل محطةٌ قد تغيّر مسار الجهود البشرية نحو مستقبل أكثر استدامة. تأتي هذه اللحظة في تاريخ يتسم بالتحديات المناخية المعقّدة، لتكون دبي مركزاً للتفكير العالمي، لا مركزاً للتجارة والاستثمار فحسب.

من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر، ستكون دبي ملتقىً للعقول والأفكار والطموحات، في حدث يعدّ الأضخم من نوعه، يستضيفه التراب الإماراتي. لكنّ السؤال الملّح هو: هل سيتجاوز هذا المؤتمر حدود النقاش ليصبح فصلاً جديداً في كتاب الجهود المناخية؟

الأهداف والتوجهات: نقطة التحول نحو مستقبل أكثر استدامة

في ظل التحديات المناخية المتزايدة، يأتي مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين (COP28) كمحطةٍ فارقة لا يمكن الاستهانة بها. ولا يقتصر الأمر هنا على تبادلٍ للخطابات الرنانة والإعلانات الجوفاء، بل يتجاوز ذلك ليصبح ملتقىً حقيقيّاً للتفاعل البنّاء والإجراءات الملموسة. إحدى الأولويات البارزة لهذا المؤتمر تكمن في تعزيز استغلال الطاقة المستدامة كوسيلة فعّالة لكبح جماح الانبعاثات الغازية المضرّة بالبيئة. هذا يشمل، ولا يقتصر على، تحفيز الابتكارات التكنولوجية في مجالات متعددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بالإضافة إلى تطوير آليات متطورة لتخزين الطاقة بكفاءة متناهية.

بالموازاة مع ذلك، ينصّب التركيز على الحفاظ على التنوّع البيولوجي، من خلال اعتماد استراتيجياتٍ متقنة للحفاظ على النّظم البيئية المعرّضة للخطر، مثل الغابات الاستوائية والشعاب المرجانية. ويتضمن ذلك تحفيز البحث العلمي والتعاون الدولي لفهم تأثيرات التغير المناخي على هذه النظم البيئية والاستراتيجيات الأمثل لحمايتها.

وفي سياق التكيف مع التغيرات المناخية، يسعى المؤتمر إلى تطوير مجموعة من المعايير والأدوات التي تمكّن من تقييم الأخطار والفرص المترتبة على التقلبات المناخية. ليشمل تحفيز الاستثمار في البنية التحتية المستدامة، مثل السدود والنظم الرياضية، التي يمكن أن تلعب دوراً حاسماً في التخفيف من تأثيرات الفيضانات والجفاف.

وفي النهاية، سيكون تعزيز الشفافية في التقارير البيئية عاملاً محورياً لنجاح الأجندة المناخية. متضمّناً تطوير نظمٍ حديثة لرصد وتقييم الأداء في تنفيذ الالتزامات المناخية، وذلك لضمان محاسبة الدول وتحفيزها على تحقيق أهدافها.

الإمارات: قائدة العمل المناخي في الشرق الأوسط ومنصة للتوافق الدولي

بالنظر إلى الدور البارز الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة في المشهد الإقليمي، فهو لا يقتصر على كونها مركزاً للرفاهية والتقدّم التكنولوجي فحسب، ولكنها تظهر، كذلك، كقوّةٍ رائدة في مجال التحديات المناخية في منطقة الشرق الأوسط. إذ تسعى الإمارات من خلال رؤيتها الاستراتيجية إلى تحقيق التوازن بين التنمية والاستدامة، مما يجعلها نقطةً مرجعيةً في الجهود المبذولة للتصدّي لتغيّر المناخ على الصعيد الإقليمي.

وفي هذا السياق العالمي، تعمل الإمارات كمنصة لتعزيز التعاون والتوافق الدولي في قضايا البيئة. غير قاصرةٍ جهودها على الدعوات الشفوية، بل تتجاوزها لتشمل مبادرات عملية تسعى لتحقيق تقدّمٍ حقيقي في مجال التحدّيات المناخية. ومن خلال تنظيمها للمؤتمرات الدّولية ومشاركتها النشطة في المنتديات العالمية، تقود الإمارات الحوار الدّولي نحو تحقيق التزامات ملموسة.

وتأتي هذه الجهود في إطار الرؤية الشاملة للإمارات لتحقيق التنمية المستدامة، والتي تركّز على الحفاظ على البيئة، كما تركّز على تحقيق التوازن المثالي بين النمو الاقتصادي والاستدامة. إذ تؤمن الإمارات بأنّ التحدّيات المناخية تتطلب جهوداً جماعية، وهي تضع نفسها في مقدمة هذه الجهود لضمان مستقبل أكثر استدامة.

الرسالة والرؤية: الإمارات تتصدر الجهود العالمية

تعهّد الدكتور سلطان أحمد الجابر، رئيس المؤتمر، بالعمل بالتنسيق الوثيق مع الأمم المتحدة والأطراف المعنية الأخرى لتحقيق توافقٍ واسع ودفع عجلة العمل المناخي. لكن، ما الذي يجعل هذا التعهّد مميزاً؟

ميّزه الالتزام بتنفيذ استراتيجياتٍ متعددة الأبعاد، تتضمن تسريع تقليل الانبعاثات من خلال انتقالٍ طاقي عملي، إصلاح استخدام الأراضي، وتحويل النظم الغذائية.

التحالفات الدولية والإقليمية

الدكتور سلطان لا يمثّل الإمارات فقط، بل رؤيةً إقليمية وعالمية تسعى لتحقيق التوازن المناخي. ويعمل بالتعاون مع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى لتحقيق هذا الهدف، وهو ما يعكس الدور الإقليمي البارز للإمارات في هذا المجال.

الانتقال الطاقي: ليس مجرد وعدٍ وردي

التحدي الأكبر في مواجهة التغير المناخي هو كيفية تقليل الانبعاثات بطريقة عملية وفعّالة. هنا يأتي دور الانتقال الطاقي كمفتاح لتحقيق هذا الهدف. متضمّناً استخدام مصادر الطاقة المتجدّدة وتطبيق تقنياتٍ نظيفة تقلّل من الانبعاثات الضارة.

إصلاح استخدام الأراضي والنظم الغذائية

على الرغم من ارتباط التغير المناخي الوثيق بالطاقة، إلّا أنّه يمتدّ إلى استخدام الأراضي والنظم الغذائية. ما دفع الدكتور سلطان للسعي لتحقيق توازن في هذه العناصر من خلال تطبيق استراتيجيات تحفّز على الزراعة المستدامة والاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية.

نحو مستقبلٍ أكثر استدامة

وفقاً للأمم المتحدة، يتعيّن علينا جميعاً العمل من أجل تحقيق التنمية المستدامة وتسريع التغييرات التي تساهم في حياةٍ أفضل على كوكب أكثر صحة. وهنا، يأتي دور الإمارات والدكتور سلطان كجزءٍ من حركةٍ عالمية تسعى للتغيير.

هكذا، يتجاوز المؤتمر التعهّد البسيط ليصبح خطة عملٍ متكاملة تجمع بين الرؤية الإقليمية والجهود الدّولية، مع التركيز على الابتكار والتطبيق العملي للحلول المناخية.

التحديات والعقبات: موازين القوى بين الأمل والواقع

على الرّغم من الأمل الكبير به، يظلّ مؤتمر COP28 محاطاً بدائرةٍ من التحدّيات والعقبات التي تعكر صفو هذا التفاؤل. فالأمر لا  يقتصر على معضلاتٍ تمويلية تحتاج إلى حلول جذرية فحسب، بل يتطرق أيضاً لأزمات في التنفيذ والالتزام السياسي تحتاج إلى تدخلاتٍ حاسمة.

فعلى ذكر التمويل، يتعيّن على الدّول الصناعية والمؤسسات الدّولية الكبرى تقديم دعمٍ مالي غير مسبوق للدّول النامية، التي تكابد الآثار السلبية للتغير المناخي دون أن يكون لها دورٌ مباشر في تفاقم الأزمة. هذا الدّعم المالي ليس مجرد منحة خيرية، بل استثمارٌ طويل الأمد يهدف إلى تحقيق استدامةٍ عالمية.

وأما بالنسبة للتنفيذ، فالأمور ليست على قدر البساطة الذي تبدو عليه؛ إذ يتطلّب الأمر إطار عملٍ قوي ومتكامل يجمع بين الجهات المعنيّة كافة، من الحكومات والمنظمّات غير الحكومية وحتى القطاع الخاص، لضمان تحويل الخطط والاستراتيجيات إلى إجراءات عملية وفعّالة.

أمّا عندما نتحدّث عن الالتزام السياسي، فنحن ندخل في متاهات الدبلوماسية والتّوترات الدولية. وفي هذا السياق، يصبح السؤال الرئيس محور النقاش: هل سيكون COP28 نقطة تحوّلٍ حقيقية تغيّر مسار الجهود المناخية، أم سيظلّ مجرد لقاء دبلوماسي ينتهي بإصدار بيانات وتوصياتٍ يتخلّف البعض عن تنفيذها؟

في المجمل، يتطلّب النجاح في هذا المجال مزيداً من الجهد الجماعي والإرادة السياسية، وإلا فإنّ المؤتمر قد ينضّم إلى قائمة الإخفاقات التي لا تُحصى في ملف المناخ. فالآن، تنتقل المسؤولية إلى قادة العالم، فهل سيكونون على قدر التحدي؟

الفرص المستقبلية: أضواءٌ في آخر النفق

مؤتمر COP28 ليس مجرد منصةٍ للحوار، بل هو فرصةٌ ذهبية لإعادة النظر في الاستراتيجيات العالمية المتعلّقة بالمناخ. هذا الملتقى يُقدّم الأرضية المثلى لتقييم السياسات الحالية وإعادة توجيه الجهود نحو تحقيق التنمية المستدامة. ويفتح الباب أمام الابتكار والتطوير في مجالات مثل الطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، ويُعزز من دور الشراكات الدولية في تحقيق هذه الأهداف.

خلاصة القول، يحمل COP28 مزيجاً من الأمل والتحدي، والعين على المستقبل ليكون الوقت هو الحكم الأخير على مدى نجاح هذا المؤتمر، والفرصة أمامه لجعله نقطة تحوّلٍ حقيقية، فهل يكون؟ نأمل ذلك.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: