الاستدامة

Goumbook: زراعة مستقبلٍ مستدامٍ في قلب الشَّرق الأوسط

حوار عربية.Inc مع Goumbook، المنظّمة غير الرِّبحية التي تعمل على تعزيز الوعي وتقديم المشورة بشأن الحملات البيئيَّة والاجتماعيَّة، لاستكشاف ما يعنيه تحوُّل العمل المناخي إلى مستوى إقليمييٍّ

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

تأسَّست Goumbook منذ 14 عاماً، مستلهمةً اسمها من كلمة "قوم" العربيَّة، التي تعني تجمَّع النَّاس والقبائل في المنطقة التي عاشت في تناغمٍ مع دورات الطّبيعة، كمنظّمةٍ اجتماعيَّةٍ غير ربحيَّةٍ، تتّخذ Goumbook على عاتقها مهمَّة معالجةِ الاستدامةِ بشكلٍ شموليٍّ، متصوِّرةً مستقبلاً يتناغم فيه البُعد البيئيّ والاجتماعيّ والاقتصاديّ بسلاسةٍ، وعملت Goumbook على مدار السِّنين مع القطّاعين الخاصّ والعامّ، بالإضافة إلى الأوساط الأكاديميَّة والمجتمع المدنيّ، ساعيةً لتحقيق التَّوازن بين الاستدامة البيئيَّة والاجتماعيَّة والاقتصاديَّة، دون المساس بحدود كوكبنا التِّسعة أو نوعيّة حياة الأجيال القادمة. 

تركِّز Goumbook في عملها على تسريع العمل المناخيِّ والاستدامة من خلال التَّوعية والمشورة والمبادرات العمليَّة، "لا يمكننا الاستمرار في العمل كالمعتاد، هناك بديلٌ، نهجٌ يراعي العدالة البيئيَّة والاجتماعيَّة، ويمكن أن يكونَ مربحاً للشَّركات والأطراف المعنيَّة"، هذا ما تؤكِّده سامانثا كيروز من Goumbook. 

لفريق Goumbook، الوعي هو الأساسُ لإحداث تغيّيرٍ وتأثيرٍ منهجيٍّ، ويستخدمون جلسات التَّوعية وورش العمل والمحادثات ومراكز الفكر وفعاليَّات قيادة الفكر لتطوير حلول الاستدامة والعمل القائم على التَّأثير، بالإضافة إلى إدارة الحملات والمبادرات الخاصَّة، تعمل Goumbook أيضاً مع الشَّركاء والعملاء لتنظيم مبادراتٍ مستدامةٍ تلبّي الاحتياجات والفرص والتَّحديات المتنوَّعة. وتشمل هذه الحملات المسؤوليَّة الاجتماعيَّة للشَّركات، ومشاركة الموظَّفين، والمشاريع الاستراتيجيَّة، والخدمات الاستشاريَّة، وتسريع الحلول والإجراءات. 

"نهدف إلى دمج الاستدامة البيئيَّة والاجتماعيَّة لإثباتِ أنماط حياتنا وعمليّاتنا التِّجارية ومجتمعاتنا الأكبر في المستقبلِ للأجيال القادمة"، يقول كيروز من Goumbook، وإحدى العقبات الرَّئيسيَّة التي واجهتها Goumbook هي نقصُ الوعي العام حول تغيُّر المناخ والاستدامة، ولمواجهة هذا التَّحدي، أطلقت المنظَّمة سلسلةً من برامج التَّوعية وورش العمل، مدركةً أنَّ الوعي وحده لا يكفي. 

يقول كيروز: "التَّأثير والعمل هما المعيار الذي نقيس به مساهمتنا، قد يبدأ الأمُر بالوعي، ولكن يجب أن يؤدّي إلى التَّغيير؛ تحوُّلٌ في العقليَّة يدفعنا نحو الممارسات المستدامة".

منظورٌ إقليميٌّ

تطوَّر المشهد المتعلِّق بالمناخ والبيئة، والذي كان في السَّابق يتميَّز بالتَّركيز على الأعمال الخيريَّة والمسؤوليَّة الاجتماعيَّة للشَّركات (CSR). الآن، تدرك الحكومات والكيانات الخاصَّة الحاجةَ إلى تكاملٍ حقيقيٍّ للاستدامةِ على مستوى السِّياسة العامَّة والاستراتيجيَّة. 

في العام الماضي، استضافت دولة الإمارات العربيَّة المتَّحدة COP28، ممّا وضع العمل المناخيّ في مركز الصَّدارة في المنطقة وسلَّط الضّوء على الحاجّة إلى العمل والتَّعاون الإقليميِّ بشأن القضايا المتعلِّقة بالمناخ، وتشمل خطط Gumboot الأحدث توسيعَ نطاق وصولها من دولة الإمارات العربيَّة المتَّحدة إلى منطقة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكلٍ أوسعَ. 

في عام 2023، أطلقت Goumbook ستٌّ مبادراتٍ رائدةٍ، وفي طليعة هذه المبادرات: برنامج مشاريع الزِّراعة المتجدِّدة، وهو جهدٌ تعاونيٌّ مع HSBC وبنك الأوَّل السُّعوديِّ، بدعمٍ من المعهد الأوروبيِّ لتكنولوجيا الأغذية (EIT Food)، وتهدف هذه المبادرة التَّحويليَّة إلى تمكين الباحثين والطُّلاب لمواجهة التَّحديَّات الزِّراعيِّة الأساسيِّة في منطقة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا. 

يقول كيروز: "يبلغ متوسط عمر المزارعين في منطقتنا 57-63 عاماً، في حين أنّ متوسّط عمر السُّكَّان هو 25 عاماً، ويهدفُ هذا البرنامج إلى توحيد ممارسات الزِّراعة المتجدِّدة، ودعم النُّهُجِ القائمة على العلم والبحوث، وتشجيع الشَّباب على اختيار الزِّراعة كخيارٍ مهنيٍّ قابلٍ للتّطبيق". 

مع استيراد دول مجلس التَّعاون الخليجيِّ لنسبة 80-90٪ من غذائها، يصبح برنامج مشاريع الزِّراعة المتجدِّدة ركيزةً أساسيّةً في تعزيز الاكتفاء الذَّاتي، وتتميَّز الزِّراعة المتجدِّدة، التي تركِّز على استعادة صحَّة التُّربة وإنتاجيَّتها، بكونها المفتاح لمكافحة التَّصحُّر، وتحسين التَّنوُّع البيولوجيّ، ومعالجة تغيُّر المناخ. 

يضيف كيروز: "يجب أن يكونَ الابتكار في الزِّراعة متاحاً وشاملاً للمزارعين التَّقليديّين"، ويسعى هذا البرنامج لوضع منطقة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا كنقطة انطلاق للابتكار في مجال الزِّراعة المقاومة للمناخ، مواجهاً التَّحديات التي تتجاوزُ حدودنا الجغرافيّةَ. 

وتشير كيروز: "صُمم البرنامج لدعمِ نهجٍ قائمٍ على العلوم والبيانات والبحوث في الزِّراعة، ممّا يجعل الابتكاراتِ في متناول مزارعينا الإقليميَّين". 

وتؤكِّد الاستجابة الهائلة لبرنامج مشاريع الزِّراعة المتجدِّدة من جميع أنحاء منطقة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وخارجها على الحاجة العالميَّة للحلول القائمة على الأبحاث والجهود التَّعاونيَّة. 

تشملُ المبادراتُ الأخرى، التي أطلقتها Goumbook في العام الماضي، مبادرة إعادة تدوير الصَّابون التي تحمل اسم UNISOAP UAE، والتي تتَّسم بفوائدها البيئيَّة والاجتماعيَّة والاقتصاديَّة، بالإضافة إلى مبادرة Take A Breath، وهي شراكةٌ مع شركة الأدوية العملاقة Sanofi، تهدفُ إلى مراقبة جودة الهواء الدَّاخلي وتقديم حلولٍ عمليَّةٍ في المنازل والمدارس والمكاتب. 

ومن المشاريع البارزة أيضاً مشروع "أهميَّة الأشجار" ومشروع تشجير عجمان بالتَّعاون مع دائرة البلديّة والتَّخطيط في عجمان، وهو مشروعٌ مرحلي يهدفُ إلى تعزيز البحث والسِّياحة البيئيَّة في إمارة عجمان، بالإضافةِ إلى مشاريع أخرى. 

كما أطلقت Goumbook شبكةَ محيطات الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا بالشَّراكة مع الأمَم المتَّحدة في دولة الإمارات العربيَّة المتّحدة، إلى جانب قمَّة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا للمحيطات تحت رعاية وزارة التَّغيُّر المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربيَّة المتَّحدة، وبالتَّعاون مع جمعية الإمارات للغوص، وفريق أبطال المناخ رفيع المستوى التَّابع للأمم المتَّحدة، وهيلتون دبي نخلة جميرا. 

تهدف المبادرة إلى زيادة التَّعاون بين أصحاب المصلحة الإقليميَّين المتنوُّعين في مجال المحيطات وتسريع وتيرة العمل في هذا القطَّاع، وتجمع هذه المبادرة بين صانعي السِّياسات، والأوساط الأكاديميَّة، والباحثين، والقطَّاع الخاصَّ، والمبتكرين، إلى جانب الشَّباب والمجمَّع المحليّ، لدفع التَّأثير والتَّغيير في مجال حماية المحيطات والاستدامة. 

تُظهر هذه المبادرات والجهود المتنوُّعة التزام Goumbook بتعزيز الوعي البيئيِّ والاستدامة في المنطقة، مع التَّركيز على خلق حلولٍ مبتكرةٍ وشاملة ٍتلبي تحديَّات المناخ والاستدامة المحليَّة والإقليميَّة، وتتبنَّى المنظَّمة منهجيَّةً تعاونيَّةً تربطُ بين الخبرات المختلفة والمبادرات التي تسهمُ في تحقيق تأثيرٍ إيجابيٍّ طويل الأمد على البيئة والمجتمع المحليِّ، ممّا يعزٍّز من دورها كرائدةٍ في مجال الاستدامة والعمل المناخيِّ في الشَّرق الأوسط. 

تستمرُّ Goumbook في تطوير برامجها ومبادراتها لتشملَ مجالاتٍ أوسع وأكثر تأثيراً في الاستدامة، ومن خلال هذه الجهود، تسعى المنظَّمة لإلهام المجتمعات والأفراد والشَّركات؛ للانخراط بشكلٍ أكبر في الممارسات المستدامة وتبنّي ثقافة الاستدامة كجزءٍ لا يتجزَّأ من الحياةِ اليوميَّة. 

في ختامِ الأمر، تبرز Goumbook كمثالٍ على كيفيَّة التَّأثير الإيجابيّ، الذي يمكن أن تحدثه المنظّمات غير الرِّبحيَّة في المجتمع، من خلال تبنّي نهجٍ مبتكرٍ ومتكاملٍ يضمن تحقيق التَّوازن بين التَّطور الاقتصاديّ والحفاظ على البيئة، ممّا يسهمُ في بناء مستقبلٍ مستدامٍ للأجيالِ القادمةِ. 

ظهر هذا المقال لأول مرة في عدد يناير من مجلة عربية.Inc الرقمية. لقراءة المجلة كاملة، اضغط هنا.

آخر تحديث:
تاريخ النشر: