الريادة

تعرّف على 4 خطواتٍ لإدارة الموارد البشرية خلال فترات النمو السريع

أتدري كيف يُمكن لخطةٍ بسيطةٍ للموارد البشرية أن تدعم موظفيك عندما يتوسع نطاق عملك؟

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

يعدّ توسيع نطاق الشّركات النّاشئة تجربةً تنبض بالإثارة والحماس، وتتسم بالنّموّ السّريع وفتح آفاقٍ لا حدود لها. وبصفتك رائد الأعمال الذي يقود هذا النّموّ، عليك التأكّد من أنّ استراتيجيات إدارة الموارد البشرية تتماشى مع هذا التوسّع ولا يتمّ تجاهلها.[1]  

توجد بعضٌ من الاستراتيجيات لإدارة الموارد البشرية يُمكنك تطبيقها بسهولةٍ لتساعدك على توسيع شركتك النّاشئة بنجاحٍ، مع المحافظة على الطّابع الفريد الذي يجعلها تنمو وتتطوّر. ولن تمكّنك إدارة الموارد البشرية من الحفاظ على المبادئ التي تقوم عليها الشّركة، ومن إدماج الموظّفين في العمل وحسب، بل ستشجّعك أيضاً على قيامك بذلك بصورةٍ أفضل. وهذا بالإضافة إلى مساعدتك في الاحتفاظ بالكفاءات الأهمّ واستقطابها خلال هذه المرحلة النّشطة بشكلٍ يدعم عموماً أهداف شركتك أثناء نموّها.

والآن إليك أربع خطواتٍ يمكنك من خلالها وضع المبادئ الأساسيّة في مكانها الصّحيح:

1. أنشئ كُتيباً للشركة يكون دليلاً للموظّفين

إنّ المبادئ التي تقوم عليها الشركة هي هويتها والدّافع الذي يقف وراء شهرتها، وتعدّ مفتاحاً لاستقطاب أفضل الكفاءات والاحتفاظ بها. ومن الضّروري الحفاظ على الطّابع العامّ لشركتك خلال فترة النّموّ السّريع. وحتى تقوم بهذا الأمر أنت بحاجةٍ إلى وضع مبادئ توجيهيّة للموظّفين في شركتك، وأفضل طريقةٍ للقيام بذلك هي من خلال إنشاء دليلٍ يكون مرجعاً لهم. ويمكن أن يكون هذا الكتيّب دليلاً متكاملاً لشركتك، يشمل عدّة محاور، بدءاً من القواعد المتّبعة في اللّباس، مروراً بالرّؤية والقيم والأعراف السّائدة، وصولاً إلى ساعات العمل.

ويُعطى هذا الكُتيّب لكلّ موظّفٍ في بداية مرحلة التّوظيف، ويجب استخدامه دائماً كمرجعٍ لاتّخاذ القرارات وتوجيه السّلوك، ما سيمكّن من الحفاظ على المبادئ الأساسية في الشّركة عبر مساعدتك في تحديد الأولويات، وسيكون عليك على الدّوام الرّجوع إليه إذا وجدت موظّفيك في حالة تراجعٍ في الأداء أو تنازعٍ مع زملائهم في العمل.

وخلال فتراتِ التّوسّع، سيكون الكتيّب بمثابة دليلٍ للموظّفين الجدد للاندماج في العمل بسرعةٍ، بدلاً من تعلّم طريقة سير العمل يوماً بعد يومٍ. وعلى أقلّ تقديرٍ، يحمل كتيّب الشركة الرّسمي المسؤولية لكليكما، أنت كرئيسٍ للعمل، وكل موظّفٍ يُعلن قبوله لعرض العمل.

شاهد أيضاً: القواعد الخمس الجديدة للشركات النّاشئة

2. أعط الأولوية لإدماج الموظفين

الحفاظ على مستوياتٍ عاليةٍ من الإدماج أمرٌ أساسيّ لضمان بقاء فريق عملك متحفّزاً وملتزماً خلال مراحل النّموّ، فالتواصل بانفتاحٍ وشفافيّةٍ، وتقدير المساهمات، ووضع مبادئ للمساءلة هي عناصرُ أساسيّةٌ ليكون لديك قوى عاملةٌ مندمجةٌ في العمل.

عندما يدرك الموظّفون أهداف الشّركة ودورهم في تحقيقها، ويجري الاعتراف بجهودهم، حينها يتصاعد مستوى الاندماج في الشّركة. فقد نجد أنّ معظم الأشخاص يرغبون في المساهمة، ويريدون أن يكونوا أعضاء فاعلين في الفريق، لكنّهم قد يخطئون الهدف عندما لا يمتلكون إدراكاً لأهداف الشّركة وفهماً للاستراتيجية المتّبعة فيها.

شاهد أيضاً: طريقة بسيطة لتحفيز الموظفين وتحسين إنتاجيتهم

3. ضع خطةً للحفاظ على الموظفين

 يُعدّ الحفاظ على أصحاب الكفاءات الحاليين بنفس درجة أهميّة توظيف موظّفين جُدد. إذ يمكن للموظّفين الذين كانوا جزءاً من مسيرة شركتك النّاشئة تقديم أفكارٍ قيّمة والمحافظة على استمراريّة عمل المؤسسة. فمن شأن الاستثمار في عملية تطويرهم وتحقيق مصالحهم، وتزويدهم بمساراتٍ واضحةٍ للتقدّم المهني، وإشراكهم في رؤية الشّركة، أن يعزّز ولاءهم للشركة ويُضمن بقاءهم.

وينبغي لك أن تتأكّد من الحفاظ على التّوازن بين العمل والحياة الشّخصية من خلال مراقبة الملاحظات المقدّمة واستطلاع الأجواء العامة في مكان العمل. ومن المهمّ أن تعمل أيضاً على التّشجيع على أخذ إجازاتٍ، ودعم حملات العناية بالصّحّة، وتنظيم فعاليّاتٍ للموظّفين، وليكن ذلك أثناء ساعات الدّوام، لا في المساء أو في عطلات نهاية الأسبوع.

أعلم أنّ الشّركات النّاشئة قد يسودها أحياناً حالةٌ من الفوضى وعدم التّنظيم. لكن لا يمكن الوصول إلى النّجاح المستدام من غير إعطاء الأولويّة لرعاية شؤون الموظّفين. لذا قد يكون من الأفضل لك تطوير فريق عملك من أجل دعم هذه المبادرات المنادية بإدماج الموظّفين.

شاهد أيضاً: 4 خطوات رئيسة عند إبلاغ الموظّفين بفصلهم

4. توظيف موظفين جددٍ 

 سيؤدي مضمون جميع الأساليب السّابقة بالضّرورة إلى الحاجة إلى توسيع فريق عملك. وعلى أيّ حالٍ، سيبقى موظّفوك مخلصين لك فقط عندما تستمرّ في إسناد الأعمال إليهم. ولكن من الضّروري استقطاب الكفاءات المناسبة لبناء فريق عملٍ خاصٍّ بك لتحقيق النّموّ المستمرّ. وستؤثّر مبادئ شركتك وسمعتها كجهة عملٍ بشكلٍ كبيرٍ على مساعيك في التّوظيف.

أكّد على الفرص المميّزة والبيئة الدّاعمة التي توفّرها شركتك النّاشئة، واستفد من مبادئ شركتك وقوى العمل المندمجة بوصفها مزايا مغرية لاستقطاب أفضل المرشحين. فأنت لا ترغب في أن ينظر الموظّفون الجدد إلى الانضمام إلى شركتك النّاشئة على أنه خطوةٌ للوراء أو مضيعةٌ للوقت والجهد.

كما يجب أن يكون هدفك إنشاء بيئة عملٍ تقدّم مستوى الدّعم ذاته والفرص نفسها التي تقدّمها الشّركات الكبيرة. ويعدّ الاهتمام بتوظيف الكفاءات المناسبة وليس مجرّد ملء الشّواغر أهمّ بندٍ في عمليّة التّوظيف. ومن خلال اتباعك لمنهجية الصّدق والصّراحة خلال عملية التوظيف، وتمتعك بسمعةٍ حسنةٍ تمنحكَ السّبق، ستجذب أشخاصاً يرون أنفسهم مناسبين للعمل ضمن فريقك. ويجدر بهذه العمليّة أن تكون دقيقةً لكن غير معقّدةٍ من خلال الالتزام بكتيّب الشّركة، وبتطلعاتك، وسياساتك الواضحة.

شاهد أيضاً: تقاسم الأرباح مع الموظفين منفعة للجميع

من خلال ربط جميع النّقاط التي ذُكرت وتطبيق استراتيجيّات الموارد البشرية هذه، ستكون قد أنشأت شركةً تقوم على مبادئ قويةٍ ومستدامةٍ، والتي لن تساعدكَ على التّعامل مع تحدّيات النّموّ السّريع وحسب، بل ستؤمّن أيضاً الاستقرار، وتقلّل من الانحرافاتِ، وتمكّنك من التّركيز على الأولويّات الاستراتيجيّة.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: