فعاليات

في السنة القمرية الجديدة: 4 نصائح لتفتح أبواب الأسواق الآسيوية

استراتيجياتٌ ذكيةٌ لتستفيد من رأس السنة الصينية في تعزيز تجارتك

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

في رحلةِ العلامات التجارية نحو استقطاب الأسواق الآسيّويّة خلال موسم عيد السنة القمرية، تبرز أهميّة التّنقيب عن الذّهب دون إثارة غبار الأخطاء الثّقافيّة. إذ إنّ الغوص في هذا البحر المتلاطم بأمواج الفرص يتطلّبُ من الشّركات أكثر من مجرّد سفينةٍ تجاريّةٍ مزوّدةٍ ببضائع جاذبة. وها هي، إلين نغوين تلقي الضّوء على هذه الرّحلة المليئة بالتّحديات، مشيرةً إلى أنّ النّجاح في هذه المهمّة يتطلّبُ خرائط دقيقةً ترشد إلى كنوزِ الثّقافة والتّقاليد الآسيويّة. [1]

مع تزايد الاهتمام العالميّ بالسّنة القمريّة الجديدة، بدأت العلامات التّجاريّة في جميع أنحاء العالم، وليس فقط في الولايات المتحدّة، في استكشاف كيفيّة الانخراط في هذه الاحتفاليّة بطرقٍ تحترمُ وتحتفي بالثّقافة الآسيويّة. والفرصة هنا ليست مقتصرةً على تقديم منتجاتٍ أو خدماتٍ موسميّةٍ فحسب، بل في بناء جسور التّواصل مع مجتمعاتٍ متنوّعةٍ تعتزّ بتقاليدها وعاداتها. وإليكم بعض النّصائح المعدّلة والمدمجة للعلاماتِ التّجاريّة التي تسعى لتحقيقِ النّجاح في الأسواق الشّرقيّة خلال السنة القمرية الجديدة:

التفهم العميق للثقافة

لنجاح الحملات التّسويقيّة خلال السنة القمرية الجديدة، يجبُ على العلامات التجارية أن تغوصَ في عمقِ الثّقافة الآسيويّة، مستكشفةً القيم والتّقاليد التي تجعلُ هذا العيد فريداً ومميزاً. إذ إنّ الفهم الدّقيق للعادات والاحتفالات، يمكن أن يوجّه العلامات التّجاريّة نحو استخدام الرّموز والمفاهيم بطريقةٍ تحظى بتقدير واحترام المستهلكين، كالزلابية التي تُعدّ رمزاً للثّراء والازدهار.

الجمع بين الوفرة والصّحة وطول العمر والتّجمعات العائليّة هي فرصٌ لا تعدُّ ولا تحصى لشركات الأغذية والمشروبات للاستفادة من هذا الوقت لصالحها.

بناء الشراكات مع المجتمعات المحلية

التّعاون مع المجتمعات المحليّة والخبراء من الثّقافات التي تحتفل بالسّنة القمريّة الجديدة، يُعزّز من قدرة العلامات التّجارية على تقديم حملاتٍ تسويقيّةٍ صادقةٍ ومؤثّرةٍ. وهذه الشّراكات تساعد في ضمان أنّ الرسائل التسويقية تعكسُ بشكلٍ دقيقٍ ومحترمٍ التّقاليد والقيم الثّقافيّة، فمثلاً لكلّ برجٍ في الأبراج الصّينيّة قصةٌ تُروى، ورمزٌ يحمل معاني عميقةً تتجاوز حدود الزّمان والمكان، ويمكنُ لاستغلال هذه الرّموز والقصّص في الحملات التّسويقيّة أن يضفي بُعداً عاطفيّاً وثقافيّاً لا يُقاوم، فتخيّل حملةً تسويقيّةً تربطُ بين قوّة التّنين ومتانة منتجكَ، أو تستلهم الحكمة والهدوء من الأرنب لتعكسَ جودة خدماتكَ؛ هنا لا تُباع المنتجات، بل تُروى القصص وتُنسج العلاقات.

الابتكار ضمن الإطار الثقافي

الابتكارُ لا يعني التّخلي عن التّقاليد، إذ إنّ العلامات التجارية التي تنجحُ في تقديم منتجاتٍ أو خدماتٍ تجمع بين الإبداع والاحترام للثّقافة الآسيويّة، تخلقُ تجربةً غنيّةً ومرضيةً للمستهلكين، سواء كان ذلكَ من خلال تقديم منتجاتٍ تقليديّةٍ بلمساتٍ عصريّةٍ أو إطلاق حملاتٍ تسويقيّةٍ تروي قصصاً تعكسُ القيم الثّقافيّة، فإنّ الابتكار ضمن الإطار الثّقافي، يمكن أن يُعزّزَ الصّلة بين العلامة التّجاريّة والجمهور؛ لذا عليكَ تحقيق التّوازن بين الحفاظ على التّقاليد واعتماد الأساليب العصريّة في التّسويق؛ الأمرُ الذي يُعدّ تحديّاً يستحقّ الخوضَ. 

التواصل بصدق واحترام

في عالمٍ يزداد ترابطاً، يظلّ الصّدق والاحترام أساس كلّ تواصلٍ ناجحٍ، فالحملات التي تعبّرُ عن تقديرٍ حقيقيٍّ للثّقافة وتتوجّه برسائل إيجابيّة، تُعزّز من مكانة العلامة التجارية في قلوب المستهلكين؛ لذلكّ من المهمّ التّأكيد على الرّغبة في الاحتفال ومشاركة الفرح، مع الابتعاد عن الكليشيهات أو التّعميمات التي قد تؤدّي إلى سوء فهمٍ.

تقديم منتجاتٍ ورسائل تحتفي بالثّقافة الصّينية بصدقٍ وعمقٍ يُعزّز من صدق الحملة وتأثيرها؛ ليس الأمر متعلقاً بإضافة اللّون الأحمر وصور التّنين فحسب، بل بفهم معنى هذه الرّموز وتقديرها، وإيجاد طرقٍ لتكريمها من خلال منتجاتكَ ورسائلكَ.

إذ إنّ فهمَ السنة الصينية الجديدة هي أكثرُ من مجرّد مناسبةٍ للبيع والشراء، بل إنّها وقتٌ للتّجديد والتّواصل العائلي، فتقديم محتوىً يعكسُ هذا الجوهر، يروي قصص الاجتماعات العائليّة والتّقاليد التي تُميّز هذه الفترة، يمكن أن يساعدَ في بناء علاقةٍ متينةٍ ومستدامةٍ مع المستهلكين، وذلك من خلال الاحتفال بصدقٍ وتقديم قيمةٍ مضافةٍ تتجاوزُ المنتج نفسه، لتصبحَ العلامة التّجاريّة جزءاً من ذكريات العيد وتقاليده.

ببساطةٍ، الحملات التسويقية التي تنجحُ في استلهام جوهر السّنة الصّينية الجديدة وتقديمه بصدقٍ وعمقٍ هي تلكَ التي تبقى في الذّاكرة وتترك بصمةً في القلب، كما أنّها دعوةٌ للمسوّقين للغوص في عمق الثّقافة، واستكشاف تقاليدها، وتقديم حملاتٍ تُجسّد الجمال الذي تحمله هذه المناسبة، محتفلين بالتّنوع والغنى الثّقافي الذي يُميّز عالمنا.

لمزيدٍ من فنون التسويق الناجح، تابع قناتنا على واتساب.

آخر تحديث:
تاريخ النشر: