التنمية

كيف تحدد أهدافك: أسرار لن يخبرك بها رؤساؤك عند وضع قرارات العام الجديد

استراتيجياتٌ لتحديد الأهداف الذكية، تساعد في الحفاظ على سير عملك بصورةٍ صحيحةٍ

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

سيحّددُ نحو 200 مليون أمريكيٍّ قراراتِ رأس السّنة الجديدةِ هذا الأسبوعِ، وبحلولِ فبراير سيكونُ قد فشلَ 78% من هؤلاء الّذين حددوا أهدافَهم في تحقيقها، لكن يمكنُ تجنّبُ هذا الفشلِ بسهولةٍ عن طريقِ خدعةٍ بسيطةٍ يعرفُها كلُّ رئيسٍ تنفيذيٍّ، ألا وهي تحويلُ القرارِ إلى هدفٍ ذكيٍّ S.M.A.R.T.

ظهرَ هذا الاختصارُ للمرّةِ الأولى في مقالةٍ لجورج دوران عام 1981؛ حيثُ وُجدتِ العديدُ من الشُّروحاتِ المختلفةِ للاختصارِ، ولكنّ الشّرحَ الذي وجدتهُ مناسباً أكثر في شركتي Kuli Kuli Foods هو: محددٌ (Specific)، قابلٌ للقياسِ (Measurable)، محققٌّ (Achievable)، ذو صلةٍ (Relevant)، ومحدّدٍ بالزّمنِ (Time-bound). [1]  

والآن عندما نأتي على أكثر قرارات رأس السّنة الجديدة شيوعاً لعامِ 2024، ألا وهو توفيرُ المالِ، نجدُ أنّ هذا هو أوّلُ عامٍ في التّاريخِ الحديثِ تجاوزت فيهِ الأهداف الماليّة تلكَ المتعلّقة باللّياقةِ البدنيّة، وعلى الرّغمِ من أنَّ التّضخم عادَ تقريباً إلى الوضعِ الطّبيعيّ، إلا أنَّ ما يُقاربٌ ثلاث سنواتٍ من الأسعارِ المرتفعةِ خلّفت آثارها على ملايينِ الأمريكيينَ؛ إذ ارتفعَ إجمالي ديونُ الأسرِ إلى أكثرَ من 17 تريليونِ دولارٍ في الرّبعِ الثّالثِ، ما يجعلُ توفيرَ المالِ أمراً ضروريّاً لملايين الأشخاصِ.

وإذا كنت مثل معظم الأمريكيين، فمن المحتمل أن تقطع وعداً على نفسكَ، وربّما حتّى أن تخبرَ بعض أفرادِ العائلةِ أنَّكَ تعتزمُ توفيرَ المزيد من المالِ في عام 2024، على الرّغم من أنّكَ (ستخططُ) للقيام بذلك، إلّا أنّهُ من غير المرجّحِ أن تقومَ بوضعِ خطةٍ فعليّةٍ، وإذا كانتِ الإحصائياتُ صحيحةٌ؛ فإنَّ قوّةَ إرادتك الحاليّة لتحقيقِ قراراتِ رأسِ السّنةِ الجديدةِ ستتلاشى، وبحلولِ نهايةِ العامِ ستكونُ قد فشلتْ في توفيرِ المالِ، ويحدثُ ذلكَ لأنّكَ لا تفكّرُ في قراراتِ رأس السّنةِ الجديدةِ بالطّريقةِ الصّحيحةِ.

لذلك علينا أن نحدّدَ قراراتِ رأسِ السّنةِ الجديدةِ بالطّريقةِ ذاتِها الّتي نحدّدُ بها أهدافَ العامِ في العملِ، ولن نلتزمَ أبداً بتحقيقِ أيّ هدفٍ في عملنا دون استراتيجيّةٍ، ولكنّنا بانتظامٍ نلتزمُ بقراراتِ رأسِ السّنةِ الجديدةِ دون خطةٍ؛ فهل ستعدُ رئيسكَ في العملِ بأنّكَ ستبدأُ في توفير المالِ وأنت لم تتفحص عن كثبٍ أوضاعكَ الماليّةَ بعد، ولم تأتِ بمبلغٍ يجبُ توفيرهُ شهريّاً حتّى؟

شاهد أيضاً: لماذا يجب ألا تبدأ قرارات العام الجديد في يناير؟ إليك 3 أسباب تشرح ذلك

دعونا أوّلاً نفصّلُ الموضوع أكثرَ، ونسألُ أسئلةً محددةً؛ كم من المالِ تنفقُ شهريّاً؟ وكم من هذا المالِ يذهبُ إلى بدلِ السّكنِ، ورعايةِ الأطفالِ والنّقلِ وغيرِها من التّكاليفِ الثّابتةِ الّتي يصعبُ تغييرُها بسهولةٍ؟ فبمجرّدِ أن نقسّم مصاريفَنا إلى فئاتٍ من التّكاليفِ الثّابتةِ مقابل التّكاليف الاختياريّة، يمكننا بعد ذلك أن نكون أكثر تحديداً حولَ ما يمكنُنا تغييرُهُ، لنفترض أنّكَ تنفقُ 10,000 دولارٍ في السّنةِ على أنشطةٍ اختياريّةٍ مثل تناولِ الطّعامِ في المطاعمِ، والسّفرِ الشّخصيّ والتّسوقِ.

بعدَ ذلكَ اجعل هذه المبالغ قابلةً للقياسِ؛ كم من المال تودُّ توفيرهُ؟ كيف يبدو ذلك على أساسٍ شهريٍّ؟ وماذا عن أساسٍ أسبوعيٍّ؟ فلنقررْ أنّنا نريدُ تقليلَ إنفاقِنا الاختياريّ إلى النّصفِ، وننوي إنفاقَ ما يُقاربُ 400 دولارٍ أقلَّ في الشّهرِ، أو 100 دولارٍ أقلَّ في الأسبوعِ.

ولكن هل ذلكَ قابلٌ للتّحقيقِ؟ هذا هو الوقتُ المناسبُ للتّفكيرِ في التّغييراتِ في نمطِ الحياةِ التي سيتطلبُها قرارُ رأسِ السّنةِ الجديدةِ هذا، هل تقضي عادةً عطلةَ نهايةِ الأسبوعِ في تناولِ العشاءِ مع الأصدقاءِ؟ هل سيكونُ أصدقاؤكَ داعمين لفكرةِ إقامةِ حفلاتِ عشاءٍ في منازلِهم بالتّناوبِ بينهم بدلاً من ذلكَ؟ هل هناك رحلاتٌ شخصيّةٌ يمكنكَ التّخليّ عنها بسهولةٍ؟ هل تشعرُ بالالتزامِ بالحضورِ في كلِّ حفلِ زفافٍ تُدعى إليه؟ كم مرّةً تقومُ بشراءِ ملابس جديدةٍ؟

إذا كنتَ بحاجةٍ إلى ملابس جديدةٍ ولائقةٍ للعملِ تظهرُ مهنيتكَ، فهل يمكنكَ شراؤها من متاجرِ الثّيابِ المستعملةِ القريبةِ منكَ أو من منصّةِ بيعِ الثّيابِ عبر الإنترنتِ مثل ThredUp؟ إذا كنتَ تشعرُ بأنَّ توفير 100 دولارٍ أسبوعيّاً سيؤثرُ بشكلٍ كبيرٍ على حياتكَ الاجتماعيّةِ أو تطلعاتكَ في التّسوّقِ؛ فإنَّ هذا الهدف ليس قابلاً للتّحقيقِ بسهولةٍ؛ إذ إنّهُ من المرجّحِ أن تتخلّى بسرعةٍ عن هدفٍ غيرِ واقعيٍّ، وبعد تفحُّصِ السّيناريوهات المختلفة، قد تقرّرُ على سبيل المثال أنَّ توفيرَ 50 دولاراً في السّنة قابلٌ للتّحقيقِ أكثر.

شاهد أيضاً: حافظ على صحتك الذّهنية لإنجاز قرارات العام الجديد 2024 بصورةٍ أفضل

وهنا يأتي دورُ الموضوعيّةِ وربطُ هذه القراراتِ بأسبابها؛ لماذا يعدُّ توفيرُ المالِ أمراً مهمّاً بالنّسبةِ لكَ؟ هل تأمّلُ في سداد الدّيونِ؟ هل تقومُ بالتّوفيرِ لشراءِ منزلٍ في يومٍ من الأيامِ؟ بغضِ النّظرِ عن السّببِ؛ فإنّهُ من المهمِّ أن تفكّرَ مليّاً في مدى ارتباطِ الهدفِ بحياتكَ؛ فهذا من شأنهِ أن يزيدَ احتماليّة مواصلتكَ العمل نحو تحقيقهِ، حتّى في الأوقاتِ الصّعبةِ.

وأخيراً وليسَ آخراً، هو جعلَ هذه القراراتِ محدّدةً زمنيّاً، قد تقولُ لنفسكَ: ’حسناً، إنّها قراراتُ رأس السّنةِ الجديدةِ؛ لذا فإنّها محددةٌ زمنيّاً كهدفٍ سنويٍّ‘، وهنا يخطئُ الكثيرون، بتعبيرٍ أبسطَ، العامُ هو فترةٌ زمنيّةٌ طويلةٌ جداً بالنّسبةِ لنا لنسعى نحو هدفٍ واحدٍ، وبدلاً من ذلكَ، قسّم هدفكَ إلى فتراتٍ زمنيّةٍ أقصر، شهريّةٍ أو أسبوعيّةٍ.

والآن دعونا نكملُ مثالنَا الحاليّ؛ إذا قرّرتَ أنّكَ تريدُ توفير 50 دولاراً في الأسبوعِ أو 200 دولاراً في الشّهرِ، فحدّد وقتاً كلَّ شهرٍ تقومُ فيهِ بمراجعةِ أوضاعِكَ الماليّةِ، والتّحقّقِ أنَّ ما قمتَ به ينسجمُ مع أهدافِك؛ فإذا قمتَ بالإنفاقِ الزّائدِ بمقدارِ 100 دولارٍ في ينايرَ؛ فحدّد هدفاً جديداً في فبراير لتوفير 300 دولارٍ.

ستساعدكَ هذه الأهدافُ الذّكيّةُ -في حال نُفّذت بشكلٍ صحيحٍ- في إنشاءِ خطّةٍ تتحوّلُ بسرعةٍ إلى نمطِ حياةٍ، وعندها سيصبحُ هذا النّمطُ عادةً، وستصلُ في النّهايةِ إلى النّقطةِ الّتي لم تعدْ فيها بحاجةٍ إلى اتّخاذِ قرارٍ واعٍ حولَ ما إذا كنتَ ستمارسُ الرّياضةَ ذلكَ الصّباحُ أم لا؛ إذ سيكونُ عقلكَ اللّاواعي قد جعلكَ تربطُ حذاءكَ الرّياضيّ قبل أن يدركَ عقلكَ الواعي ما يحدثُ.

نستحقُّ جميعاً أن نحيا حياةً نشعرُ فيها بالحماسِ، إذ من شأن اتّخاذِ القراراتِ بحزمٍ أن يساعدنَا في الوصولِ إلى ما نريدُ. ولكن من أجلِ أن يحالفنا النّجاحُ، علينا تهيئةُ أنفسنا للوصولِ إليهِ، ويمكنُ أن يساعدكَ تحويلُ قراراتكَ إلى أهدافٍ ذكيّةٍ في تحقيقِ ذلكَ؛ فمن خلالِ تحديدِ أهدافكَ بوضوحٍ، وجعلها أقربَ إلى الواقعِ، وتحديدِ جدولٍ زمنيٍّ واضحٍ، وإنشاءِ نمطِ حياةٍ منتظمٍ، ستكونُ لديكَ جميعُ الأدواتِ التي تحتاجُها لتطويرِ ذاتِكَ والوصولِ إلى أفضلِ حالاتِكَ في عام 2024.

لمزيدٍ من النصائح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: