تأسيس

Pasqual Batalla يتحدَّث عن تحول السعودية إلى مركز عالمي للألعاب

عربية.Inc تتحدَّث إلى باسكوال باتالا Pasqual Batalla، مدير العمليَّات في استوديو الألعاب السُّعوديِّ ساندسوفت Sandsoft ، حول نموِّ صناعةِ الألعاب السُّعوديَّة وكيف تتوسَّع الشَّركة في الدَّاخل والخارج

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

لدى استوديو الألعاب Sandsoft الذي يتَّخذ من السُّعوديَّة مقرّاً له طموحاتٌ عالميَّة. إنَّها مثل استوديوهات الألعاب الأخرى النَّاشئة من المملكة، تتطلَّع إلى تأمين موقعٍ هامٍّ بين مطوّري الألعاب العالميّين.

في العام الماضي، ضاعفت الشَّركة فريقها وافتتحت مكتباً في برشلونة، ممَّا وضَعها في النَّظام البيئي الدِّيناميكي للألعاب في أوروبا وخلق منصَّة انطلاقٍ لطموحاتها العالميَّة.

بفضل طموحات رؤية السُّعوديَّة 2030 لجعل السُّعوديَّة عاصمة الألعاب في العالم، ومع وجود مجتمع ألعابٍ كبيرٍ ومتنامٍ في الدَّاخل، تزعَّمت ساندسوفت مبادراتٍ ومشاريع محليَّة وعالميَّة تعتقد أنَّها ستضعها في طليعة الألعاب العالميَّة، وفي الدَّاخل، أطلقت برنامج PressStart، وهو برنامج تدريبٍ داخليٍّ يهدف إلى تدريب الشَّباب السُّعوديّ بالتَّعاون مع وزارة الاتِّصالات وتقنيَّة المعلومات في المملكة العربيَّة السُّعوديَّة.

وعلى الصَّعيد الدُّولي، دعمت الشَّركة الإطلاق العالميَّ للعبة DC Heroes and Villains التَّابعة لـ Jam City ووقَّعت عقدَ شراكةٍ مع The Sandbox لتوسيع metaverse في منطقة الشَّرق الأوسط وشمال إفريقيا.

إضافةً إلى ذلك، استثمرت 3.25 مليون دولار في الشَّركة الفرنسيَّة الكنديَّة لألعاب السَّباقات على أجهزة الهاتف المحمول، The Tiny Digital Factory وهو أوَّل استثمارٍ لها حتَّى الآن.

باسكوال باتالا، مدير العمليَّات في ساندسوفت، الذي انضمَّ إلى الفريق في أغسطس الماضي ومقرَّه في برشلونة، يقود فرق عمليَّات الشَّركة في الرِّياض وبرشلونة وهلسنكي وشنغهاي، كما أنَّه يقود أنشطة النَّشر العالميَّة وتطوير الألعاب الدَّاخليَّ.

قبل انضمامه إلى Sandsoft في أغسطس 2023، أمضى باتالا أكثر من 7 سنواتٍ في  Socialpoint  -استوديو ألعاب الهاتف المحمول Take-Two وZynga  - حيث قاد بنجاحٍ كلّاً من الاستوديو والعمليَّات التِّجاريَّة لمطوِّر Dragon City، كما أنَّ باتالا مستثمرٌ نشطٌ ومستشارٌ وعضو مجلس إدارة في النِّظام البيئيِّ المزدهر للشَّركات النَّاشئة والألعاب في برشلونة.

في محادثةٍ مع شركةInc. Arabia ، يتحدَّث باتالا عمَّا تفعله المملكة العربيَّة السُّعوديَّة لتصبح عاصمة الألعاب في العالم، وكيف تقوم شركاتٌ مثل ساندسوفت ببناء أنظمةٍ بيئيَّةٍ في الدَّاخل والخارج لخدمة جمهورٍ أكبر.

Inc. Arabia: تريد المملكة العربيَّة السُّعوديَّة أن تصبح عاصمة الألعاب في العالم، ما الذي تفعله لتحقيق ذلك؟

باسكوال باتالا: أصبحت المملكة العربيَّة السُّعوديَّة بسرعةٍ مركزاً عالميّاً للألعاب، وهذا الأمر محرِّكٌ رئيسيٌّ في التَّحوُّل الاجتماعيِّ والاقتصاديِّ الكبير في إطار رؤية 2030، في الآونة الأخيرة، وافق مجلس الوزراء على إنشاء هيئةٍ حكوميَّةٍ جديدةٍ تُسمَّى الهيئة السُّعوديَّة لألعاب الفيديو والرِّياضات الإلكترونيَّة.

 تهدف مبادراتٌ مثل أوَّل منطقة للألعاب والرِّياضات الإلكترونيَّةِ في العالم في مدينة القدية، وبطولات الاتِّحاد السَّعوديّ للرِّياضات الإلكترونيَّة ومحرِّكات الاستثمار إلى جعل البلاد لاعباً رائداً في صناعة الألعاب بحلول عام 2030.

في سوق الألعاب سريع النُّموِّ في منطقة الشَّرق الأوسط وشمال إفريقيا، تهدف المملكة العربية السُّعوديَّة إلى تحقيق نموٍّ ضخمٍ بنسبة 56٪ ليصل إلى 2.79 مليار دولارٍ بحلول عام 2026، ومعظم اللّاعبين هم من الجيل Z حيث تلعب 44٪ من النِّساء الألعاب في منطقة الشَّرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كلُّ هذا يتناسب مع جعل السُّعوديَّة مساحةً واسعةً للمطوِّرين والنَّاشرين والمستثمرين وروَّاد الأعمال للازدهار في مشهد الألعاب النَّابض بالحياة.

IA : أخبرنا المزيد عن ساندسوفت، ماذا تفعلون، وما هي خططكم للنُّمو وكيف تتماشى مع خطط السّعوديّة لتصبح عاصمة الألعاب في العالم؟

باتالا: ساندسوفت هي جزءٌ من شركة عجلان وإخوانه القابضة، ويقع مقرُّها الرَّئيسيّ في الرَّياض؛ حيث يوجد أيضاً أوَّل استوديو ألعاب داخلي لدينا، نحن -كما سنظلُّ دائماً- شركة ألعاب سعوديَّة ذات نظرةٍ وطموحٍ عالميّين.

تُكرِّسُ ساندسوفت جهودها لرعاية المواهب المحليَّة من خلال مبادراتٍ مثل برنامج Press Start  للتَّدريب الدَّاخلي، والذي يمنح الشَّباب المهتمّين بتطوير الألعاب فرصةً للعمل مع قادةٍ، مثل: ياسر قريشي وأحمد شريف، من خلال الاستثمار في تطوير المهنيين النَّاشئين، وتهدف ساندسوفت إلى المساعدة في إنشاء خطِّ إمدادٍ مستدامٍ من الأفراد المهرة في المنطقة.

تعمل ساندسوفت بنشاطٍ على مواءمة مسار نموِّها مع رؤية المملكة العربيَّة السُّعوديَّة 2030، ومن خلال المساهمة في الاستراتيجيَّة الوطنيَّة السُّعوديَّة للألعاب والرِّياضات الإلكترونيَّة، تقوم ساندسوفت ببناء استوديو داخليِّ لإنشاء وتطوير الألعاب من الرِّياض من أجل العالم، وهذا يتلاءم مع هدف المملكة العربيَّة السُّعوديَّة لإنتاج 30 لعبة فيديو وتوليد نحو 40،000 فرصة عملٍ متعلّقةٍ بالألعاب بحلول عام 2030.

IA : في عام 2023، افتتحت ساندسوفت استوديو لتطوير الألعاب في برشلونة، لماذا برشلونة؟ كيف يؤثِّر هذا على رؤية ساندسوفت الشَّاملة؟

باتالا: يعدُّ قرار فتح استوديو في برشلونة خطوةً استراتيجيَّةً تضع الشَّركة ضمن نظامٍ بيئيٍّ ديناميكيٍّ لتطوير الألعاب في أوربا وتساعد على تعزيز الابتكار والتَّعاون.

يقود استوديو برشلونة ألكسندر بيسنفال Alexandre Besenval، الرَّئيس السَّابق للألعاب الجديدة ومدير الاستوديو في Madbox، يتمتَّع أليكس بخبرةٍ واسعةٍ في صناعة ألعاب الهاتف المحمول؛ حيث عمل أيضاً كنائب رئيس المنتج في Socialpoint ومدير الاستوديو في Gameloft.

 ستكون برشلونة المركز الأوروبيِّ لشركة ساندسوفت -ممّا يشير إلى طموحنا العالميّ- بينما يبقى مقرّنا الرَّئيسيّ في الرِّياض، والهدف من ذلك هو تحقيق توازنٍ عالميٍّ محليٍّ، العديد من أعضاء الفريق، بما في ذلك الرَّئيس التَّنفيذيُّ، ديفيد فرنانديز David Fernandez، لديهم ارتباطاتٌ طويلةُ الأمد بتطوير الألعاب ومشهد الشَّركة في برشلونة.

وتوقّعاً لنموٍّ كبيرٍ، من المقرَّر أن يقوم استوديو برشلونة بإنشاء 60 وظيفةً جديدةً على مدى السّنوات الثَّلاث المقبلة، ممَّا يسهم -ليس فقط في توسُّع الشَّركة- ولكن أيضاً في زيادة فرص العمل محليّاً، ويوفِّر لنا مشهد التَّطوير النَّابض بالحياة والنِّظام البيئيّ في برشلونة، والذي يضمُّ استوديوهات لعمالقةِ الصِّناعة، مثل Scopely و Gameloft و King وغيرها الكثير، بيئةً مهيأةً للتَّعاون واكتساب المواهب.

يسمح تأسيس موطئ قدمٍ في برشلونة لشركة ساندسوفت بالاستفادة من الرّؤى المحليَّة، ممّا يحسِّن جاذبيَّة ألعابها للّاعبين الأوروبيّين ومناسبتها لهم، إنَّ تركيز الاستوديو على زيادة أعضاء الفريق المخصّصين لوظائف مطوّري الطَّرف الأوَّل يسلِّط الضَّوء على التزام ساندسوفت بتقديم محتوىً أصليٍّ وعالي الجودة، من خلال تنويع مجموعة المواهب الخاصَّة بها والتَّركيز على وظائف مطوّري الطَّرف الأوّل، تهدف ساندسوفت إلى تقديم تجارب ألعابٍ استثنائيَّةٍ وتوسيع بصمتها العالميَّة.

IA: ما هي الرّؤى والاتجاهات الرّئيسيّة التي تراها تنشأ في سوق الألعاب السّعوديّ؟

باتالا: تمتلك السُّعوديَّة فئةً سكانيَّةً من الشَّباب الَّذين يستخدمون الهواتف المحمولة أولاً مع واحدٍ من أعلى معدّلات استهلاك بيانات 5G في أيِّ مكانٍ في العالم، وعلى الصَّعيد العالميّ، يسهم الهاتف الجوّال بنصف إيرادات صناعة الألعاب؛ حيث تظهر منطقة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا اتّجاهاً كبيراً للنُّمو، وتعدُّ أجهزة الهاتف المحمولة، خاصَّةً بين فئة السُّكان الشَّباب، جزءاً لا يتجزّأ من النَّسيج الثَّقافيّ للألعاب.

تتجاوز الألعاب في المملكة العربيَّة السُّعوديَّة مجرَّد التَّرفيه، فهي تعزِّز التَّفاعل الاجتماعيّ والتَّرفيه والتَّعليم، مع وجود عددٍ كبيرٍ من السَّكان الَّذين يعرفون بأنَّهم عشَّاق الألعاب، يتمتَّع المطوِّرون بفرصةٍ فريدةٍ لتشكيل نهجهم في سوق الشَّرق الأوسط وشمال إفريقيا، والمساهمة في تنمية المواهب المحليَّة والحفاظ على الثَّقافة.

كانت هناك خطواتٌ كبيرةٌ في توطين الألعاب للّاعبين في السُّعوديَّة، ومع ذلك هناك حاجةٌ إلى جهودٍ مستمرّةٍ لتحسين تمثيل اللّاعبين الإقليميين، وتعويض النَّظرة العالميَّة الغربيَّة الذكوريَّة التي تميل إلى السَّيطرة على محتوى الألعاب الأكثر شهرةً، وتدرك الصِّناعة بشكلٍ متزايدٍ الحاجة إلى شخصيّاتٍ ورواياتٍ متنوعةٍ، مع التَّأكيد على الدَّور الحاسم للفرق المتنوّعة في خدمة جمهور الألعاب الواسع.

IA : كيف تتطلع شركات الألعاب السُّعوديَّة إلى المنافسة عالمياً؟

باتالا: تعدُّ شركات الألعاب في السُّعوديَّة جزءاً من تنويع اقتصاد البلاد، بما يتماشى مع رؤية 2030، وتهدف شركات الألعاب السُّعوديَّة إلى تحقيق مكانةٍ عالميَّةٍ بارزةٍ من خلال معالجة تحدّياتِ التَّوطين والتَّمثيل والتَّأكيد على التَّنوِّع في الألعابِ والفِرق.

يتناسبُ هذا النَّهج الشَّامل مع جمهور الألعاب العالميّ ويساعد على وضع شركاتِ الألعاب السُّعوديَّة كلاعبين رئيسيّين على السَّاحة الدُّوليَّة، أمَّا بالنَّسبة لساندسوفت، فإنَّ توسيع بصمتها خارج الأراضي السُّعوديَّة هو أيضاً وسيلة لتصبحَ أكثر عالميَّةً، وليكون لديها مجموعة مواهب أوسع وأكثر تنوّعاً.

IA: ما هي خطط التَّوسُّع لديك لهذا العام؟

باتالا: بالإضافة إلى الأدوار الجديدة التي يتمُّ إنشاؤها في برشلونة، نواصل التَّوظيف بوتيرةٍ سريعةٍ في الرِّياض والعالم، لا نتوقّع افتتاح مكتبٍ أو استوديو رئيسيٍّ جديدٍ في وقتٍ قريبٍ بعد برشلونة، ولكنَّنا نركّز بشكلٍ أساسيٍّ على تطوير ألعابنا الدَّاخلية الأولى وتوسيعِ صفقاتِ النَّشر المحليَّة والعالميَّة

IA : ما هي الاستثمارات التي تتطلّع ساندسوفت إلى القيام بها هذا العام؟

باتالا: قامت ساندسوفت بأوَّل استثمارٍ لها في أوائل عام 2023؛ حيث استثمرت 3.25 مليون دولارٍ في خبراء شركة ألعاب سباقات الهواتف المحمولة الفرنسيَّة الكنديَّة، The Tiny Digital Factory.

 لقد سعدنا بمساعدتهم على النُّمو خلال العام، كما دعمنا الإطلاق العالميّ DC Heroes & Villains التابعة لـ Jam City، ما تزال استراتيجيّتنا الاستثماريَّة لعام 2024 قيد التَّطوير؛ لذا ترقَّب المزيد من أخبارنا.

آخر تحديث:
تاريخ النشر: