المال

كيف تتفادى مصيدة التكاليف الغارقة: تجاوز ماضيك لضمان مستقبلك

أساليب التعامل مع مغالطة التكاليف الغارقة وكيفية التخلي عن الاستثمارات غير الناجحة لتحقيق النجاح في الأعمال التجارية

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

كمستشارٍ استراتيجيٍّ، أرى الكثير من أصحابِ الأعمالِ مثلك، متحمّسين للابتكارِ والنّموّ. أنفقت ثروةً لتحقيقِ رؤيتك وتحويلها إلى واقعٍ. ومع ذلك، في بعضِ الحالاتِ، ربّما تغلّبت عليك عواطفك وارتكبتَ أخطاءً ماليّةً كادت تهدرُ عملك برمّته. لذلك أودّ أن أشاركك مفهوماً حاسماً لنجاحك المستقبليّ: التكاليف الغارقة. [1]

قد يبدو المصطلحُ كأنّه من كتابٍ ماليٍّ جافٍّ، ولكن صدّقني، فهمُ التكاليف الغارقة قد يكون فارقاً في مسيرتك الرّياديةِ. وعلى فكرةٍ، حتى بعض المستثمرين الماليّين المتبصّرين يقعون في فخِّ تحيّزِ التكاليف الغارقة أيضاً؛ إنّها ببساطةٍ طبيعةُ الإنسانِ.

تخيّل أنّك في كازينو وقد خسرتَ بالفعلِ مبلغاً كبيراً من المالِ في آلاتِ القمارِ، وقد تغريك فكرةُ الاستمرارِ في اللّعبِ، ظنّاً منك: "لقد خسرت هذا القدرَ بالفعلِ؛ قد أحاولُ استعادته". هذا بالضّبطِ ما هي عليه التكاليف الغارقة، تكاليفٌ تمّ تحمّلها بالفعلِ ولا يمكن استردادها.

وهذه العقليّةُ تقودُ إلى إهدارِ المالِ الجيّد وراء السيّىء. التكاليف الغارقة هي نفقاتٌ لا يمكنك التّراجعُ عنها، بغضّ النّظرِ عن مدى رغبتك في ذلك. في الأعمالِ التّجاريّةِ، يمكن أن تتجسّدَ بطرقٍ متعدّدةٍ: المالُ المنفقُ على حملةٍ تسويقيّةٍ غير ناجحةٍ، السّاعاتُ المهدرةُ في مشروعٍ لا يؤدّي إلى أيّ مكانٍ، أو حتى خطّ إنتاجٍ فاشلٍ يكلّفُ ثروةً صغيرةً لتطويره ولا يتمتّع بأيّ ملاءمةٍ للسّوقِ.

إذاً، لماذا يجب أن تهتمّ بالتكاليف الغارقة؟ حسناً، الأمرُ كلّه يتعلّق باتّخاذِ قراراتٍ عقلانيّةٍ. إذا لم تتمكّن من فهمِ هذا المفهومِ، فإنّ عواطفك ستتّخذ القراراتِ الماليّةَ بدلاً من منطقك، ستواصلُ الاستثمارَ في الوقتِ والمواردِ في مشاريع هي في الأساسِ طرقٌ مسدودةٌ. ومن خلال فهمِ التكاليف الغارقة، ستكون أكثر قدرةً على قطعِ الخسائرِ وتخصيصِ مواردك بحكمةٍ.

دعنا نطرح بعض الأمثلةِ لتوضيحِ أهميّةِ التكاليف الغارقة وكيفيّة النّظرِ إلى المستقبلِ بعيونٍ جديدةٍ.

شاهد أيضاً: 5 أخطاء شائعة يرتكبها القادة عند التخطيط الاستراتيجي

تطوير المنتج

أنفقت 12 شهراً ومليون دولارٍ في تطويرِ وتسويقِ منتجٍ جديدٍ، يبدو أنّ السّوقَ لا يتردّد مع المنتجِ على الإطلاقِ. الآن لديك خيارٌ. لا يمكنك استردادُ الـ 12 شهراً أو المليون دولارٍ، ولكن يمكنك النّظرُ إلى المستقبلِ. الآن لديك خياران: أوّلاً، يمكنك إنفاقُ مليون دولارٍ آخر على التّسويقِ الإضافيّ، أو صرف المليون الإضافيّ في التّحوّلِ إلى عرضٍ جديدٍ تماماً وإيجادِ ملاءمةٍ أفضلَ للسّوق.

من الصّعب التخلّي، خاصّةً عندما تكون قد استثمرتَ الكثيرَ من الوقتِ والجهدِ. ولكن التّمسّكَ بمشروعٍ فقط بسببِ المالِ المنفقِ بالفعلِ (أي التكاليف الغارقة)، يمكن أن يكون ضارّاً، وقد يكون من الأحكمِ التحوّلُ، أو إلغاء المشروع بالكاملِ والبدء من جديدٍ.

الاستثمار التقني

بالنّسبة للمستثمرين، ستظهر التكاليف الغارقة بشكلٍ متكرّرٍ. استثمرت 15 مليون دولارٍ في شركةٍ تقنيّةٍ واعدةٍ في عام 2021 بتقييمِ 45 مليون دولارٍ، وتمّ ذلك على أملِ أن تبيعَ الشّركةُ بـ 450 مليون دولارٍ خلال خمسِ سنواتٍ، وتحصل على عشرةِ أضعافِ أموالك. ومع ذلك، اليوم، ونحن في نهاية عام 2023، هذه الشّركةُ في محفظتك تحقّقُ 1.5 مليون دولارٍ في الإيراداتِ -بعيدةً عن تحقيق الرّبحيّة- والنّقدُ ينفدُ بسرعةٍ. في سوق اليوم، تنخفضُ مضاعفاتُ الإيراداتِ، لذا فإنّ شركتك في المحفظةِ قد تكون الآن بقيمةٍ أقلّ من 10 ملايين دولارٍ. لديك خياران: يمكنك الاستمرارُ في تمويلِ الشّركةِ بشيكٍ إضافيٍّ بقيمة 10 ملايين دولارٍ فقط لإبقائها على قيدِ الحياةِ، على أملِ أن تتمكّن على الأقلّ من استعادةِ أموالك، أو يمكنك بيعَ الشّركة اليوم، وأخذ ما يمكنك من العائداتِ، واستثمار 10 ملايين دولارٍ في شركةٍ أخرى؛ إنّه قرارٌ صعبٌ، لكنّ عند التّفكيرِ بمنطقيّةٍ، قد تفضّل الخيار الثّاني.

شاهد أيضاً: انتهى التسويق عبر المؤثرين، وبدأ التسويق عبر صناع المحتوى

الحقيقةُ البسيطةُ هي أنّ الكثيرَ من الأشخاصِ، من روّاد الأعمالِ إلى المستثمرين وحتّى الأفرادِ، يقعون فريسةً لمغالطةِ التكاليف الغارقة. يستمرّون في الاستثمارِ في مساعٍ فاشلةٍ ببساطةٍ، لأنهم استثمروا الكثير بالفعل. ويُمكن أن يؤدي هذا السّلوكُ غير العقلانيّ إلى الخرابِ الماليّ والإجهادِ العاطفيّ.

إذا كنت صاحبَ أعمالٍ مغرماً بعملكَ، فإنّ فهمَ التكاليف الغارقة أمرٌ حاسمٌ لاتّخاذِ قراراتٍ سليمةٍ، إذ يتطلّب الأمر استعداداً للتخلّي عن الماضي والتّركيزِ على المستقبلِ. كذلك المستثمرون، غالباً ما يقعون في خطأ الاحتفاظ بالأصول ذات الأداءِ الضعيف بسبب الأموال التي استثمروها بالفعلِ، ويمكن أن يؤدي هذا إلى فواتِ الفرصِ وأداءٍ ضعيفٍ للمحفظة الاستثماريّة.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: