التنمية

عندما يصير الفكر سجينًا: كيف تتجاوز "قفلة الكاتب" بطرق مبتكرة؟

اكتشف الأساليب السحرية لتجاوز أصعب التحديات الإبداعية

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

الكتابة ليست مجرد عملية تقنية لترتيب الحروف والكلمات على صفحةٍ بيضاء بل هي رحلةٌ نفسيةٌ معقّدة ومعركةٌ عقلية شرسة، يواجه الكاتب فيها العديد من التحديات والعقبات التي قد تبدو في بعض الأحيان كجبالٍ شاهقة لا يمكن تجاوزها. ومن بين هذه التحديات تأتي "قفلة الكاتب" كإحدى أكثر العقبات إحباطاً وصعوبة.

إذ تتشكّل هذه الحالة المعقّدة دون سابق إنذار كأنها سحابةُ سوداء تظلّل عقل الكاتب، حاجبةً عنه الإلهام والإبداع. فيشعر وكأنّه يحفر في صخرةٍ صُلبة بيديه العاريتين في محاولةٍ يائسةٍ لإيجاد شرارة من الإلهام أو جملة تكسر حاجز الصمت الذي يحيط به، ويصبح الفراغ هو اللّغة التي يتحدّث بها العقل، وتصبح الكلمات البسيطة مهمةً شاقّة تحتاج إلى جهدٍ جبّار.

وكأن الأمر لا يكفي، يضاف إلى هذا الحِمل الثقيل مسألة الوقت والمواعيد النهائية، وتصبح الساعات كالدقائق والدقائق كالثواني في سباقٍ مع الزمن لتحقيق شيء يُظهر موهبتك ويبرر وجودك ككاتب. وفي هذه اللحظات، يصبح الشعور بالضغط ليس مجرد مفهوم نظري بل حالة فسيولوجية تُرهق الجسد والعقل على حد سواء.

فكيف يمكن للكاتب أن يتجاوز هذه العقبة الصعبة والمعقّدة؟ هل هناك طرق واستراتيجيات يمكن أن تساعده على استعادة شغفه وإبداعه؟

كيف يتحدى الكتاب العرب قفلة الكاتب؟

في اللحظات الصعبة التي يُصبح فيها العقل صحراء خالية، لا ينبت فيها سوى الفراغ والصمت، يأتي دور الأدوات السرية التي يلجأ إليها الكتاب لتجاوز هذا الحاجز العقلي.

فجبور الدويهي -الروائي اللبناني- يجد في الكافيهات ملجأً لروحه ومصباحاً لأفكاره. يتنقّل بين الناس كفراشة تحوم حول الزهور، ويستنشق عبير الحياة ليكتب عنها. في حين يغوص صبحي فحماوي -الأردني البارع- في أعماق الكتب كمن يبحث عن لؤلؤة ثمينة في قاع البحر، يقرأ حتى يصبح قلمه جاهزاً للكتابة.

وإبراهيم عبد المجيد -الفنان المصري- يتحول ليله إلى لوحةٍ فنية يرسمها بألوان الكلمات، يستمع للموسيقى الكلاسيكية كأنّها نسيمٌ يهمس في أذنه الكلمات. أما أمير تاج السر -السوداني الرائع- يجد في التغيير البسيط لروتينه مفتاحاً للإبداع، كأنه يغير وتيرة الرقصة ليجد نفسه في حالةٍ جديدة من الإلهام.

بالتأكيد، لكلّ أديب أساليبه الفريدة لتجاوز عقبة قفلة الكاتب، ولكنّ الباب مفتوحٌ دائماً لتجربة مجموعة من الحيل والتقنيات الجديدة أو حتى المطروقة  حتى تجد ما يُلائمك.

فهم جذور المشكلة: لماذا نُصاب بقفلة الكاتب؟

الخطوة الأولى للتغلب على قفلة الكاتب هي فهم الأسباب التي تؤدي إليها. إذ عندما تملك الفهم الواضح للعوامل التي قد تثير هذه الحالة، يصبح بإمكانك تجنّبها أو التعامل معها بفعالية. ومن بين الأسباب الشائعة لهذه الظاهرة يمكن ذكر ما يلي:

الخوف من ردود الفعل: تحدّي الجدار النفسي

يمكن أن يكون الخوف من كيفية استقبال القرّاء لأعمالك مثيراً للقلق مما يعيق العملية الإبداعية؛ لذلك ركّز على العملية الإبداعية نفسها بدلاً من التفكير في الانتقادات المحتملة، واسمح للأفكار بالتدفق بحرية دون قيود.

القلق من الفشل: العقبة الصامتة

يشكّل القلق من الفشل الضباب الذي يحد من حرية الطيران الإبداعي؛ لكن يمكن تجاوز هذا العقبة بتغيير النظرة للفشل كجزء من العملية الإبداعية وليس كنهاية مأساوية.

نقص الدافع والإلهام: العبء الثقيل

في بعض الأحيان، يمكن للكتابة أن تصبح مهمة شاقة بدلاً من كونها فرصة للتعبير عن الذات بسبب نقص الدافع. وفي هذه الحالة، يمكن للقليل من الإلهام، مثل قراءة كتابٍ محفّز أن يكون له تأثيرٌ كبيرٌ في إعادة الشحن الذهني واستعادة الدافع.

النقد الذاتي المفرط: العدو الداخلي

قد يصبح النقد الذاتي كالسم البطيء الذي يقتل الإبداع، حيث يتحول الإنسان إلى عدو شرس لنفسه؛ لذلك لا بد من التغلب على هذا بالتعلّم من الأخطاء والمضي قدماً، دون النظر للخلف.

التوتر بسبب الضغوط الزمنية: العدو الزمني

في كثير من الأحيان تصبح المُهل النهائية مصدراً للتوتر وتعيق الكتابة باقتراب انتهائها، فيدخل الإبداع في سباق مع الزمن وتحدٍ مع الجودة التي لا يمكن أن تغفر لك أخطاء السرعة. بناء على ما سبق نظّم وقتك وضع جدولاً زمنياً لمهامك، إذ يمكن أن يكون لهذا دورٌ كبيرٌ في التخفيف من التوتر.

التشتت الذهني: العقبة الخفية

التشتت الذهني من أكثر العوامل إزعاجاً عندما يتعلق الأمر بالكتابة. وللتغلب عليه، ابتعد عن جميع مصادر التشتت وركّز على المهمة التي بين يديك.

استراتيجيات لتجاوز قفلة الكاتب وإعادة تنشيط الفكر

هذا الجفاف الإبداعي قد يمتد لفتراتٍ متفاوتة من أيام قليلة إلى شهور، وربما يصل إلى سنوات، كما شهدنا ذلك مع الأديب الكبير نجيب محفوظ. وبما أن هناك مدونين ملتزمين بجداول زمنية صارمة بفعل طبيعة عملهم، أودّ أن أقدم مجموعة من الإرشادات التي يمكن أن تكون مفيدة عندما تظهر أولى علامات هذا التحدي الإبداعي.

الهروب من الركود الإبداعي: الاستراحة المدروسة

إذا كنت تشعر بأن الأفكار تعاني من الجفاف والإبداع يتراجع، فلا تتردد في الابتعاد عن عالم الكتابة لمدة 48 ساعة. ولكن، لا تغلق باب الإلهام تماماً، فكل فكرة تأتيك -حتى لو كانت صغيرة وعابرة- دونها على ورقة؛ لأنها قد تكون بذرة لشيء عظيم لاحقاً.

الغمر في عوالم جديدة: القراءة كوسيلة للتجديد

في هذه الفترة من الاستراحة، انغمس في القراءة لكن بشكل مختلف؛ اختر مواضيع بعيدة كل البعد عن اهتماماتك العادية سواء كان ذلك مجلةً اجتماعيةً تقرؤها في مقهىً أو روايةً صغيرة أو كتاباً هادئاً، الهدف هو تجديد عقلك وإعطاؤه مدخلاتٍ جديدة.

العودة للميدان: الكتابة دون تحفظ

بعد هذه الفترة، عند العودة لعالم الكتابة ستجد أن تحويل الأفكار إلى كلمات قد يكون مرهقاً. لا تهتم، فقط افتح مستنداً جديداً وابدأ في الكتابة حتى لو كانت الجمل غير متناسقة والأفكار مبعثرة.

التنسيق: الخطوة الحاسمة

التحدي الأكبر في هذه المرحلة ليس في الكتابة بقدر ما هو في التنسيق. إذ بمجرد أن تنتهي من كتابة مسودتك ستجدها بحاجة للكثير من التعديلات؛ لكن لا تحذف الملف بل اتركه لفترة ثم عد إليه وابدأ في مرحلة التنسيق والتعديل.

النهاية: العودة للإبداع

بعد مرورك بكل هذه الخطوات، ستجد أن الأمور بدأت تعود إلى طبيعتها، وأنّ الكلمات والأفكار تتدفّق من عقلك إلى يديك، ومن ثم إلى الشاشة بسلاسة وانسيابية كما كان الحال في البداية.

الذكاء الصنعي: الفارس المعدني في معركتك مع قفلة الكاتب

الذكاء الاصطناعي، هذا العبقري الرقمي الذي يتسلّل إلى جوانب حياتنا اليومية، يمكن أن يكون الحليف غير المتوقع في معركتنا ضد قفلة الكاتب. تخيّل للحظة أنّك جالسٌ أمام شاشتك، تحدّق في صفحةٍ بيضاء، تنتظر الكلمات لتملأ فراغها. وهنا يأتي دور الذكاء الصنعي؛ فبدلاً من الجلوس في حيرة، يمكنك استخدام تطبيقات الكتابة الذكية التي يقدّمها الذّكاء الصنعي لتوليد أفكارٍ أولية أو حتى جمل كاملة تساعدك على تجاوز هذا العقبة. ولا تقف مساعدته عند هذا الحد، بل يمكن لهذه التقنية أن تقدم تحليلاتٍ عميقة لنصك، مما يساعدك على تحسين جودته والتعديل عليه بما يتناسب مع طموحاتك الإبداعية. ببساطة يمكن أن يكون الذكاء الصنعي الصديق الذي يقدم لك النصيحة القيمة والدعم اللامحدود، دون الحاجة للانتظار أو القلق من الانتقاد.

ختاماً، لطالما كنت أظن أنّ الرسم يتصدر قائمة المهارات الصعبة؛ لكن مع مرور الزمن أصبحت أتفهّم حقيقة ما قاله هيمنغواي بأن الكتابة هي الأصعب بالفعل. فهي ليست مجرد تحويل صفحةٍ بيضاء إلى لوحة ملونة بالكلمات بل عبورٌ معقّدٌ يتطلب منك أن تصبح مهندساً للأفكار والمعاني، وفناناً في تشكيل الصور والخيالات، وكل ذلك باستخدام الحروف كأدوات. لذا إن قابلك الانسداد الكتابي تحدّاه وتذكّر أنّ تجاوزه ممكن بالأدوات والاستراتيجيات الصحيحة. 

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: