التنمية

العمل الجماعي يحول الأحلام إلى واقع: 7 مفاتيح لفريق أكثر قوة

طرق لجعل موظفيك أكثر سعادة وإنتاجية، مما يسهم في تحقيق أهداف شركتك ووصولها إلى طموحاتها على مستوى الفرد والجماعة.

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

لقد سمعنا جميعاً القول المأثور: "لتحقيق أحلامكَ، يتطلّب الأمر العمل الجماعي". هذا صحيحٌ، لقد أصبح العمل الجماعي عاملاً رئيسيّاً في نجاح معظم الشّركات اليوم، ولكن ليس أيّ نوعٍ من الفرق يمكن أن يكونَ ذا تأثيرٍ إيجابيٍ كبيرٍ على المؤسّسة؛ لذلك وللعمل بأفضل ما يملكه الأفراد، يجب أن يُمكَّن الفريق بشكلٍ كاملٍ، أي أن يتمتّع بالقوة والاستقلاليّة اللّازمة لاتّخاذ قراراتٍ مؤثّرةٍ.

بالطّبع، قد لا يفاجئك أنّ التفويض الفعليّ غير شائعٍ في العديد من الشّركات، إذ عندما يحدث هذا، يمكن أن يحدثَ نقصاً في الثّقة، ممّا يؤثّر سلباً على التّعاون، وقد يسبّب أيضاً في تثبيط الإبداع، ممّا يؤدّي غالباً إلى نتائج غير كاملة أو غير فعّالة أو غير ملهمة. والخبر السّار هو أنّ هذا يعني أن العديد من الفرق لديها فرصٌ للتّحسين، والطّريقة الرّئيسية لتحقيق ذلك هي التّركيز على التّوكيل الحقيقيّ، فإذا كنت تريد الاعتماد على فريقك حقّاً، فعليك القيام بما يلي:

امنح فريقك التدريب الذي يحتاجه لتحقيق النجاح

تأكّد من أنّ موظّفيك لديهم المهارات اللّازمة للتّصرف بثقةٍ عند تولّي الأدوار القياديّة، ومع تطوّر مهاراتهم ومعارفهم، ستكون مجهّزاً بشكلٍ أفضل لتكليفهم بمهامٍ ومسؤولياتٍ أكثر تعقيداً.

ضع أهداف مشتركة

القادة ليسوا الوحيدين الذين يحدّدون أهداف الفريق، إذ يمكن -بدلاً من ذلك- أن يدعوا فريقهم إلى تحديد أهدافهم الخاصّة بجعلهم جزءاً من العمليّة، فبمجرّد أن يكونَ لديك فهمٌ لرؤية شركتك وأهدافها، يمكنك مساعدة فريقكَ على تحديد الأهداف التي تتماشى مع كليهما.

ازرع الثقة في فريقك

إذا كنتَ لا تثق بأعضاء فريقكَ، فمن غير المرجّح أن تثقَ بهم في الإدارة الواقعيّة؛ لذلك ابدأ في بناء الثّقة من خلال تكليفهم بالمهام والمسؤوليات التي تصبح أكثر صعوبةً تدريجيّاً، وعندما يكملون هذه المهام بنجاحٍ، فإنّ ثقتك بهم تنمو وكذلك ثقتهم بأنفسهم.

اجعل الفشل مقبولاً

الجميع يرتكبُ الأخطاء في بعض الأحيان، حتّى أفضل الموظّفين؛ لذلك ومن خلال توفير بيئةٍ يكون فيها الفشل مقبولاً مع تشجيع الموظّفين على التّعلّم من إخفاقاتهم بدلاً من معاقبتهم، فإنك تمكّنهم من تجربة أشياء جديدة إلى جانب تحمّل المخاطر الذّكيّة، الأمر الذي يُمكن أن يؤدّي إلى أفكارٍ إبداعيّةٍ وتطوّرٍ مهمٍّ للفريق والشّركة والعملاء.

احتفل بالإنجازات مع فريقك

امنح فريقكَ ميزانيةً محدودةً، يمكنهم استخدامها لتقدير ومكافأة الإنجازات الفرديّة والجماعيّة، فبينما ستستمرّ كقائدٍ في تقدير ومكافأة الأفراد والفرق على العمل الرّائع، شجّع أيضاً فريقكَ على تحمّل هذه المسؤولية.

شجع النقد الصادق والفوري

يزوّد الأفراد المخوّلون في فريق التفويض الأساسيّ بعضهم البعض بتعليقاتٍ نقديّةٍ صادقةٍ ومباشرةٍ -إيجابيّة أو سلبيّة على حدٍّ سواء- في أقرب وقتٍ ممكنٍ بعد أيّ مهمّةٍ للشّركة. ومن النّاحية المثالية، يعني هذا التّقديم الفوريّ دون أيّ تأخيرٍ.

إنّ بناء فريقٍ قويٍّ لا يعتمد على الحظّ أو الصّدفة، بل يرتكز على الاستثمار الاستراتيجيّ في موظّفيك، كذلك من خلال منح فريقكَ القوّة والاستقلاليّة، فإنّك تخلق ثقافةً تشجّع الإنتاجيّة والنّجاح. وأخيراً ما هي النّتيجة؟ فريقٌ يزدهر وينمو، وفي نهاية المطاف شركةٌ تستفيد من إمكانيّاتها الاجتماعيّة.

لمزيدٍ من النصائح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: