تكنولوجيا

أبرز 10 اتجاهات في مجال الأعمال والتكنولوجيا لعام 2024

لا بدّ من فهم القادم في مجال الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحيوية وغيرها من الاتجاهات الهامّة، لجعلِ أعمالنا الخاصّة أكثرَ نجاحاً

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

بقلم أنيس أوزامان Anis Uzzaman، شريك عام والرئيس التنفيذي لشركة Pegasus Tech Ventures

من المفيدِ أن نأخذَ في اعتبارنا الاتّجاهات الرّئيسيّة في مجالاتِ الأعمالِ والتّكنولوجيا المتوقّعةِ للعامِّ القادمِ. إذ يساعدُ ذلك في إطلاعِ مؤسّسي الشّركاتِ النّاشئةِ والرّؤساءِ التّنفيذيين والمستثمرين على الاتّجاهاتِ التي قد تؤثّر على قراراتِ أعمالهم. بناءً على تجربتي كرئيسٍ تنفيذيٍّ ورائدِ أعمالٍ، دعونا نلقي نظرةً على عشرةِ اتّجاهاتٍ ناشئةٍ لعام 2024. [1]  

الاتجاه 1: الذكاء الاصطناعي التوليدي

أتوقّع أن يكونَ الذّكاءُ الاصطناعيّ التّوليديّ واحداً من أكثرِ الابتكاراتِ التّكنولوجيةِ إثارةً في عامِ 2024. تتوقّعُ جارتنر Gartner أن يولّدَ الذّكاء الاصطناعيّ 10% من جميعِ البياناتِ بحلولِ عام 2025، ممّا يجعلُ عام 2024 عاماً لنموٍّ نوعيٍّ.

وتشملُ التّطوّراتُ الأخيرةُ في هذا القطاعِ إصدارَ OpenAI لنموذجِ ChatGPT في نهايةِ عام 2022. وأثارت أرباحٌ قويةٌ لشركةِ Nvidia اهتمامَ المستثمرين بشكلٍ كبيرٍ في الذّكاءِ الاصطناعيّ التّوليديّ، وارتفعت أسعارُ الأسهمِ للشركةِ بشكلٍ كبيرٍ. وفي عام 2023، حقّقتِ الشّركاتُ التّكنولوجيّةُ التي تركّز على الذّكاءِ الاصطناعيّ التّوليديّ تفوّقاً كبيراً على السّوقِ العامةِ.

ومن أهم الشّركاتِ العامّة الرّائدةِ التي أحرزت تقدّماً قويّاً في هذا المجالِ، نذكر ما يلي: Intuit ,AdobeSalesforce ,MicrosoftNvidiaIBMAMDGoogleMetaAmazonAlibabaBaiduServiceNow. أمّا عن الشركات الناشئة، فهي: OpenAIHugging FaceAnthropicCohereAlphasenseGong,  Jasper AIC3.aiDeepMindDatabricksSynthesis AIStability AILightricksGleanInflection AI.

أنصح بمتابعةِ الذّكاءِ الاصطناعيّ التّوليديّ عن كثبٍ. إذ تتمتّعُ الابتكاراتُ التّكنولوجيّةُ بالقدرةِ على إحداثِ تغييراتٍ جذريةٍ في الاقتصادِ. وفي الواقعِ، تصرّحُ شركة جولدمان ساكس Goldman Sachs إنّ الذكاءّ الاصطناعيّ التّوليديّ، يُمكن أن يرفعَ النّاتجَ المحليّ الإجماليّ العالميّ بنسبةِ 7% في السّنواتِ العشر المقبلةِ، ممّا يؤثّرُ بشكلٍ كبيرٍ على الأعمالِ والمجتمعِ.

الاتجاه 2: التكنولوجيا المستدامة

سيكون تطوّرُ التّكنولوجيا المستدامةِ أحدُ الاتّجاهاتِ الرّئيسيّةِ في عامِ 2024 . ويشملُ: ذلك التّكنولوجيا النّظيفةَ، والتّكنولوجيا الخضراءَ، وتكنولوجيا المناخ. وكواحدةٍ من أبرزِ اتّجاهاتِ التّكنولوجيا الاستراتيجيّةِ لعام 2024 وفقاً لـGartner، تعتبرُ التّكنولوجيا المستدامةُ إطاراً للحلولِ الرّقميّةِ التي تدفعُ لتحقيقِ نتائجَ بيئيّة واجتماعيّة وإداريّة (ESG).

من المهمِّ عدمُ تفويتِ هذا الاتّجاه.إذ تتوقّعُ Gartner أن يكونَ 25% من تعويضِ رؤساءِ أقسامِ المعلوماتِ مرتبطاً بتأثيرِ التّكنولوجيا المستدامةِ بحلولِ عام 2027، وتشير هارفارد بزنس ريفيو Harvard Business Review إلى أنّ إنقاذَ الأرضِ من الكارثةِ البيئيّةِ هو فرصةٌ تبلغُ 12 تريليون دولارٍ. وهذا صحيحٌ حتى لو حقّقنا فقط أربعةً من أصلِ 60 قسماً؛ بما في ذلك: الغذاء، والزّراعة، والمدن، والطّاقة، والموادّ، والصّحة، والرّفاهيّة.

مع التّركيزِ على أهدافِ التّنميّةِ المستدامةِ في عامِ 2024، أتوقّعُ أن تشملَ القطاعاتُ الرّائدةُ إعادةَ تدويرِ النّفايات وتحويلها لشيءٍ أفضل، والمركباتِ الكهربائيّةِ، وبناء المنازلِ والأعمال بشكلٍ مستدامٍ، والطّاقةِ الخضراء والنّظيفة، وتكنولوجيا الزّراعةِ الخضراءِ، واحتجاز الكربون.

أطلقت شركاتٌ مثلُ Google, AppleMetaAmazon مبادراتٍ رئيسيّةً لتحقيقِ مشاريعٍ أكثرَ الاستدامة استدامةً. وتحظى شركاتٌ، مثل Nestle وUnilever  بالتّقديرِ الواسعِ عند الحديث عن اتّخاذِ التّدابيرِ المستدامةِ. كما زادت Unilever قيمةَ سوقها الماليّةِ ثلاثَ مراتٍ خلال العشرِ سنواتٍ الماضيّةِ، باعتبارها شركةً صديقةً للكربون. وهناك شركاتٌ عامةٌ أخرى، مثل: PatagoniaCiscoMicrosoftAdidasAutodeskSchneider  ElectricTeslaDassault SystemesIBMH&MSiemensقد اتّخذت مبادراتٍ لتُعتبرَ كشركاتٍ صديقةٍ لأهدافِ التّنميةِ المستدامةِ.

شاهد أيضاً: لماذا تتزايد أهمية الاستدامة للمشروعات الرّيادية والمستثمرين عالمياً؟

الاتجاه 3: أمن المعلومات

تشيرُ الأبحاثُ إلى أنّ واحدةً من بين كلّ اثنتين من الشّركاتِ كانت ضحيّةَ هجومٍ سيبرانيّ ناجحٍ في السّنواتِ الثّلاثِ الماضيّةِ. وتتوقّعُ مؤسّسةُ أمنِ المعلوماتِ Cybersecurity Ventures أن تصلَ تكلفةُ الجريمةِ السيبرانيّةِ إلى 10.5 تريليون دولارٍ أمريكيٍّ بحلولِ عام 2025، مشيرةً إلى حجمِ هذه المشكلةِ التي تواجهُ الشّركاتِ.

أمامَ هذه التّهديداتِ المتزايدةِ بسرعةٍ، تتصدّرُ الحلولُ التّكنولوجيّةُ المصمّمةُ لتعزيزِ الدّفاعاتِ وتوفيرِ قوائم الضّرورياتِ لدى كلّ مؤسّسةٍ. وتصبح التّهديداتُ السيبرانيّةُ اليوم أكثر تعقيداً وتطوّراً، لذلك يشتدُّ التّنافسُ لتزويدِ السّوقِ بحلولٍ جديدةٍ تستفيدُ من التّقنياتِ المتقدّمةِ، مثل الذّكاءِ الاصطناعيّ.

أتوقّعُ أن تصبح الهجماتُ السيبرانيّةُ أكثر تعقيداً على الأرجحِ، حيث يُستخدم الذّكاءُ الاصطناعيّ لتجاوزِ استراتيجيّاتِ الدّفاعِ التّقليديةِ. ومن المتوقّعِ أن يفاقمَ انتشارُ الأجهزةِ المتّصلةِ من المخاوفِ المتعلّقةِ بالأمنِ، نظراً لنقاطِ الضّعفِ المتأصّلة فيها. ويتوقّعُ الخبراءُ أن يلعبَ الذّكاءُ الاصطناعيّ التوليديّ دوراً رئيسيّاً في هذا المشهدِ المتغيّرِ.

ومن المرجّحِ أن نشهدَ ظهورَ تشريعاتٍ صارمةٍ للأمنِ السيبرانيّ على مستوى العالمِ. فمع تدخّلِ الحكوماتِ والكياناتِ الكبيرةِ، أكثر من أيّ وقتٍ مضى، ستحتاجُ الشّركاتُ إلى الإبحارِ عبر متاهةٍ معقّدةٍ من القوانين، في محاولاتها لتعزيزِ آليّاتِ الدّفاعِ الخاصّةِ بها. أعتقدُ أنّ عامَ 2024 سيكون عاماً يتداخلُ فيه التقدّمُ التّكنولوجيّ في مجالِ الأمنِ السيبرانيّ بشكلٍ عميقٍ مع وجهاتِ النّظر التّنظيميّةِ والبشريةِ التي يقودها الذّكاءُ الاصطناعيّ.

أمورٌ مبتكرةٌ، مثل: إدارة التّهديد التّلقائيّةِ، والأمن السحابيّ، والهندسة المعماريّة بنموذجِ والثّقةِ الصفريةِ، وإدارة الهويةِ، والتّحليلِ السّلوكيّ، والحوكمة السيبرانيّةِ، وحماية نقاطِ النّهايةِ، والأمن السيبرانيّ كخدمةٍ، وأمن سلسلةِ الكتلِ البلوكتشين، وشبكة الأمنِ السيبرانيّ، ستظلّ أفضل الابتكارات في مجالِ الأمنِ السيبرانيّ في عامِ 2024.

ومن أفضل الشّركاتِ العامة الرّائد في هذا المجال: CrowdStrikeZscalerOktaSentinelOnePalo Alto NetworksFortinetSplunkAkamaiMcAfee. في حين أن أفضل الشّركات النّاشئة، هي: CywareLaceworkDeep InstinctOrcaSecurityGitGuardianSnykAbnormal SecurityEclecticIQTaniumNozomi NetworksClaroty.

الاتجاه 4: الحوسبة الكمومية

أنا متأكّدٌ من أن الحوسبةَ الكموميةَ ستسيطرُ على الحوسبةِ على نطاقٍ واسعٍ في عام 2024. ستجدُ تطبيقاتٍ في مجالاتٍ تتطلّبُ قوةَ حوسبةٍ كبيرةٍ، مثل: الذّكاء الاصطناعيّ، والحوسبة السحابيّةِ، وعلم التّشفير، واكتشاف الأدويةِ، وتسلسل الجينوم، وعلم الأرصادِ الجويةِ، وعلم الموادِّ، وتحسين الأنظمةِ المعقّدةِ، والنّمذجة الماليّةِ.

لطالما كانت الحوسبةُ الكموميةُ موضوعاً في أدبِ الخيالِ العلمي، وفي عام 2024 من المقرّرِ أن تصبح واقعاً. تمتلكُ هذه التّكنولوجيا النّاشئةُ القدرةَ على تحويلِ قوّةِ الحوسبةِ كما نعرفها، ممّا يتيحُ لنا حلَّ مشكلاتٍ معقّدةٍ بسرعةٍ ودرجةٍ لا يمكن تصوّرها سابقاً. وفقاً لـ Fortune Business Insight، يتوقّع أن ينمو حجمُ سوقِ الحوسبةِ الكموميةِ من 928.8 مليون دولارٍ في عامِ 2023 إلى 6,528.8 مليون دولارٍ بحلولِ عام 2030، بمعدّلِ نموٍّ سنويٍّ مركّبٍ قدره 32.1% خلال فترةِ التّنبّؤ.

كشفت شركةُ IBM عن كمبيوترها ذي المعالجِ الكمومي "Osprey" بقوّةِ 433 كيوبت الذي يعدّ الأقوى خلال قمّةِ IBM في عام 2022. كما تخطّطُ IBM أيضاً لإطلاقِ معالجِ Condor الجديد بقوّةِ 1,121 كيوبت قريباً، وسيكون الأوّل على مستوى العالمِ بتجاوزه 1,000 كيوبت.

إنّ بعض الشّركاتِ العامة الرّائدةِ في قطاعِ الحوسبةِ الكموميةِ، هي: IBMMicrosoftD-Wave SystemsIonQRigettiIntelHoneywellAlibaba GroupNvidiaBaidu, Alphabet. وتشملُ أبرزُ الشّركات النّاشئةِ في هذا القطاعِ: , PasqalQC WareZapata Computing1QBitColdQuanta ,Atom ComputingPsiQuantumQ-CTRL.

الاتجاه 5: التشغيل التلقائي (الأتمتة)

فيما يتعلّقُ بعامِ 2024، ستستمر الأتمتةُ الصّناعيّةُ في النّموّ والابتكارِ، مدعومةً بتلاقي إنترنتِ الأشياءِ (IoT)، وحوسبةِ الحافةِ، والذّكاءِ الاصطناعيّ، والتّعلّم الآليّ، وتقنيةِ 5G/6G. في عام 2024، يمكننا توقّعُ المزيدِ من الصّيانة التنبّؤيةِ، والمراقبةِ الفوريةِ، وأماكنِ العملِ المترابطةِ، والتّحكّمِ التّلقائيّ في المخزونِ، وتحليلِ البياناتِ الفوري لتحسينِ اللّوجستياتِ، والتنبّؤ بالطلبِ باستخدامِ خوارزمياتِ الذّكاءِ الاصطناعيّ.

سيقلّلُ الذّكاءُ الاصطناعيّ، وعلمُ الروبوتات، وتحسينُ اللّوجستيات، وتسهيلُ النقلِ، وأتمتةُ سيرِ العمل من الجداولِ الزّمنيةِ وكذلك التّكاليفِ. أمّا الابتكاراتُ في تكنولوجيا إدارةِ سلسلةِ التّوريدِ، مثل: وثائقِ النّقلِ اللاورقيةِ، فستسرّعِ تدفّقِ السّلعِ وتقليلِ التّكاليفِ.

إذ ستمكّن هذه التّقنيّاتُ الشّركاتِ الصّناعيةَ من تحقيقِ مستوياتٍ أعلى من الأداءِ والكفاءةِ والتّنافسيّةِ في السّوقِ العالميّةِ. وأتوقّع أن تكون إدارةُ سلسلةِ التّوريدِ قد خضعت لثورةِ أتمتةٍ فائقةٍ بحلولِ عامِ 2024.

الشّركاتُ الرّائدةُ في مجالِ أتمتةِ سلسلة التوريدِ اليوم، هي: ABBDensoSiemensEmerson Process ManagementRockwell AutomationHoneywell Process SolutionSchneider ElectricMicrosoft Supply Chain PlatformYaskawa ElectricAWS Supply ChainOmron Automation، وستكون مبتكِرةً في عام 2024.

سنشهدُ أيضاً انتشارَ الأتمتةِ لتحويلِ مكانِ العملِ الحديث في عام 2024. ستقلّلُ الأتمتةُ في مكانِ العملِ من عدمِ الكفاءة والتّسريحِ في العملِ، وستحوّل العملَ عن بُعدٍ والعمل الهجين من المهامِّ الإداريةِ الرّوتينية إلى العمليّات الصّعبةِ في اتّخاذِ القرارات. هذا وتقوم الأتمتةُ بتيسيرِ العملياتِ وتعزيز الكفاءةِ، إذ تقول جارتنر Gartner إنّه بحلولِ عام 2024، ستقلّلُ المؤسّسات من التّكاليفِ التّشغيليةِ بنسبة 30% باستخدامِ الأتمتةِ الفائقةِ.

وشركاتٌ، مثل: UiPathSalesforceServiceNowCognizantDocuSignSAP هي بعضٌ من أبرزِ الشّركاتِ التي ساهمت في أتمتةِ مكانِ العملِ والأعمالِ، وأعتقدُ أنّ هذا التفوّقَ سيستمرُ في عامِ 2024.

الاتجاه 6: الويب 3.0 وعالم الميتافيرس Metaverse

في عامِ 2024، سيحقّقُ الويب 3.0 شعبيّةً إضافيّةً، فاتحاً مساراتٍ لتقنياتٍ جديدةٍ، وخاصّةً عالمَ الميتافيرس والعوالمَ الافتراضيةَ الأخرى المبنيةَ للألعابِ والتّفاعلاتِ الاجتماعيّةِ، والأعمالِ. سيدفعُ الويب 3.0 نحو التّبني السّريع للميتافيرس عبر الشّركاتِ، حيث يبحثُ المستخدمون عن تجربةٍ عبر الإنترنت، تكون شخصيّةً أكثر ومجزيةً بشكلٍ أكبر.

في عامِ 2024، ستشهدُ الحدودُ الرّقميّةُ للميتافيرس والواقع الافتراضيّ والواقعِ المعزّز استعداداً لتقدّماتٍ تحويليّةٍ. ويتوقّع أن تتوسّع قطاعاتُ الواقعِ الافتراضيّ والواقعِ المعزّز، موجَّهةً بأجهزةٍ رأسيّةٍ متطوّرةٍ بأسعارٍ معقولةٍ. وفي الوقتِ نفسه، يتوقّع أن يعيدَ الميتافيرس، وهو فضاءٌ افتراضيّ جماعيٌّ مشتركٌ، تعريفَ التّفاعلاتِ الرّقميّةِ.

من التّعليمِ إلى التّرفيه، ستحدث التّجاربُ الآسرةُ الغامرة ثورةً في التّعلّمِ والألعابِ. وفي الوقتِ نفسه، سيبتكر الواقعُ المعزّزُ في قطاعاتٍ مثل الرّعايةِ الصّحيةِ من خلال التّشخيصِ الدّقيق، وقطاعِ التّجزئة من خلال صالاتِ العرضِ الافتراضيّةِ. ومن المرجّحِ أن يتيحَ الذّكاءُ الاصطناعيّ التّوليديّ إنشاءَ محتوى مخصّصٍ داخل هذه المجالاتِ. ويتوقّع أن يؤدّي تلاقي الواقعِ الافتراضيّ والواقعِ المعزّزِ والميتافيرس، والذّكاءِ الاصطناعيّ التوليديّ إلى تشويشِ الحدودِ بين الرّقميّ والفعليّ، ممّا يُنشئ مستقبلاً يتحكّم فيه خيالنا فقط.

شاهد أيضاً: مشروع العالم الافتراضي Everdome ينفذ هبوطه المنتظر على سطح المريخ

الاتجاه 7: المركبات الذاتية القيادة

تعتبرُ المركباتُ ذّاتيّةُ القيادةِ من بين أكثر التّكنولوجياتِ النّاشئةِ المثيرةِ، والتي من المقرّرِ أن تُحدثَ تحوّلاً كبيراً في مجالِ النّقلِ في عام 2024، من خلالِ إنهاءِ الحاجةِ إلى السّائقين البشرِ. وتتيحُ المركباتُ ذّاتيةُ القيادةِ إمكانيةَ تحسينِ السّلامةِ، وتقليلِ ازدحامِ المرورِ، وزيادةِ فاعليةِ التّنقّلِ لملايين الأشخاصِ.

في عامِ 2024، أتوقّع أن نشهدَ تقدّماً إضافيّاً في مجالِ المركباتِ ذّاتيّةِ القيادةِ، مع تحسيناتٍ في تكنولوجيا الاستشعارِ، والتّعلّم الآليّ، والاتصالِ. إذ سيتيحُ ذلك للمركباتِ ذّاتيةِ القيادةِ التنقّلَ في بيئاتٍ معقّدةٍ، والتّفاعل مع المركباتِ الأخرى والبنيّةِ التّحتيةِ بشكلٍ فوريّ، ممّا يفتحُ البابَ أمام مستقبلٍ لا يعتمد بشكلٍ كبيرٍ على القيادةِ البشريةِ.

إحدى أكثر التّطبيقاتِ الواعدةِ للمركباتِ ذّاتيّةِ القيادةِ هي في مجالِ خدماتِ النّقلِ، وذلك من خلال توفيرِ نقلٍ عند الطلبِ، يتميّز بالأمانِ والكفاءةِ والفعاليّةِ الاقتصادية من حيث التّكلفةِ. كما يمكنُ للمركباتِ ذّاتيةِ القيادةِ أن تساعدَ في تحسينِ إمكانيةِ الوصولِ والتّنقّلِ للأشخاصِ الذين لا يحظون بخدماتِ النّقلِ التّقليديةِ بشكلٍ جيّدٍ في الوقتِ الحالي.

تتضمّنُ الشّركاتُ الرّائدةُ في تكنولوجيا القيادةِ الذّاتيّةِ على مستوى العالم شركاتٍ، مثل: TeslaRivian,  ZooxMay MobilityMomentaPony.aiGeneral MotorsNvidia وWaymo (التابعة لشركة غوغل). وفقاً لتوقّعاتِ" Global Data " الأخيرة، لن تطوّرَ صناعةُ المركباتِ ذّاتيةِ القيادةِ سيارةَ قيادةٍ ذاتيةٍ بالكاملِ حتى عام 2035. ومع ذلك، نرى بالفعلِ أن Cruise المدعومة من GM و Waymo التي تديرها غوغل، قد أطلقت بالفعلِ أساطيلَ سياراتِ التّاكسي الرّوبوتية ذاتيةَ القيادةِ بشكلٍ كاملٍ في سان فرانسيسكو وفي ولاياتٍ أخرى من الولايات المتّحدة. وأتوقّع أن يكون عام 2024 سنةً جيّدةً لمتابعةِ التّقدّم في هذا المجالِ.

شاهد أيضاً: "عنان" تكشف النقاب عن أسطول طائراتها ذاتية القيادة

الاتجاه 8: تطوير تقنية شبكات الجيل الخامس والسادس

خلال عام 2024، أتوقّع أن تتطوّرَ تقنياتُ شبكاتِ الجيلِ الخامسِ والسادسِ، لتغيّرَ من ملامحِ مشهدِ قطاّعِ الأعمالِ. عاملٌ رئيسيّ هو التّعديلُ المتوقّعُ في المعيارِ الخاصّ بالمعهدِ الكهربائيّ والإلكترونيّ (IEEE) في مايو 2024، حيث سيوفّر لمُصنّعي الأجهزةِ مواصفاتِ التّصميم، لضبطِ التوافقِ والأداءِ. يجب أن نلاحظَ أن الجيلَ السادس (6G) ليس تقنيةً فعّالةً بعد، إذ في حين يستثمر بعض البائعين في المعيار اللّاسلكي للجيل التالي، فإن المواصفات الصناعيّة للمنتجات التي يدعمها الجيل السادس لا تزالُ تحتاج إلى سنواتٍ.

تمكّنت شبكات الجيل الخامس من توفير اتصالات أسرعَ وأكثرَ موثوقيةً. إنّها أحدثُ جيلٍ من التّكنولوجيا اللاسلكيّةِ، وتقدّمُ سرعاتٍ أعلى، وتأخيراً أقلّ، واتصالاً أكثرَ موثوقيّةً من الماضي. مع القدرةِ على التّعاملِ مع كمياتٍ ضخمةٍ من البياناتِ بسرعاتٍ خياليةٍ، تمتلكُ شبكاتُ الجيلِ الخامس الإمكانيةَ لتحويلِ طريقةِ استخدامنا للتّكنولوجيا بشكلٍ جذريٍّ.

نستطيعُ توقّعَ أن تصبحَ شبكاتُ الجيلِ الخامس أكثرَ انتشاراً في عام 2024، مع التّقدّمِ في مجالاتٍ، مثل: حوسبة الحافةِ، وإنترنتِ الأشياء (IoT)، والواقعِ الافتراضيّ، والواقعِ المعزّزِ. وهذا يمكّن شبكاتِ الجيل الخامس من أن تصبح أكثر ذكاءً وقدرةً، مع تقديم خدماتٍ أسرعَ وأكثر استجابةً للمستخدمين.

إحدى التّطبيقات الواعدةِ لشبكاتِ الجيلِ الخامس هي في مجالِ الواقعِ الافتراضي والواقع المعزّز. إذ باستخدامِ الاتصالِ عالي السّرعة الذي توفّره شبكاتُ الجيلِ الخامس، يمكن للمستخدمين تجربةَ بيئاتِ الواقعِ الافتراضي والواقع المعزّز التّفاعليةِ والغامرةِ بسهولةٍ.

الاتجاه 9: التكنولوجيا الحيوية

التّكنولوجيا الحيويةُ هي ميدانٌ ناشئٌ يجمعُ بين الأحياءِ والتّكنولوجيا لإنشاءِ منتجاتٍ وعملياتٍ جديدةٍ تُحسّنُ حياتنا. إذ من الرّعايةِ الصّحيةِ إلى الزّراعةِ، تمتلكُ التّكنولوجيا الحيويةُ الإمكانيّةَ لتحويلِ الصّناعاتِ وحلِّ بعض أكبر التّحدياتِ التي تواجهُ العالم. في عامِ 2024، يمكننا توقّعُ أن تصبح التّكنولوجيا الحيويةُ أكثرَ تقدّماً، مع التّقدّمِ في مجالاتٍ، مثل: تحريرِ الجيناتِ، والبيولوجيا الاصطناعيّةِ، والطّبّ الشّخصيّ.

أتوقّعُ أن تشهدَ العديدُ من مجالاتِ التّكنولوجيا الحيويةِ نموّاً في عام 2024، بما في ذلك الطّبّ الشّخصيّ، وتحرير الجيناتِ وتشخيصِ CRISPR، وتعلّمِ الآلةِ، والذّكاءِ الاصطناعيّ، وتكنولوجيا الخلايا الجذعيةِ، وهندسةِ الأنسجةِ، وطباعةِ الأنسجةِ، والبياناتِ الكبيرةِ، وأبحاثِ الأدويةِ.

تقومُ الشّركةُ النّاشئةُ النّاجحةُ Strand Therapeutics بتطويرِ أوّلِ منصّةٍ لإنشاءِ العلاجاتِ البرمجيةِ طويلةِ المفعولِ باستخدامِ الحمضِ النّووي الرّيبي الرسول mRNA، وهي منصّةٌ قادرةٌ على تقديمِ علاجاتٍ قد تكون بإمكانيةِ شفاءٍ عاليةٍ. وتقدّم 23andMe تحليلاً للحمضِ النّووي مع نتائج سهلةِ الفهمِ، في حين تقدّم Color، وهي منصّةٌ لتوصيلِ الرّعايةِ الصّحيّةِ، وقايةً من السّرطان وبرامجِ فحصٍ وخدماتٍ صحيّةٍ.

بالإضافةِ إلى الرّعايةِ الصّحيّةِ، يمكن للتّكنولوجيا الحيويةِ أيضاً تحويلُ صناعاتٍ، مثل الزّراعة والطّاقةِ، من خلال تطوير محاصيل وأنواع وقودٍ جديدةٍ أكثرَ كفاءةً واستدامةً. ومن الواضحِ أنّ التّكنولوجيا الحيويةَ تستعدُّ لتصبح اتجاهاً تكنولوجياً مهمّاً بشكلٍ متزايدٍ، موفّرةً حلولاً جديدةً لبعض أكبر التّحدياتِ التي تواجهُ العالم.

شاهد أيضاً: كيف تُخفّض مخاطر الإصابة بأمراض القلب بمقدار 20%؟

الاتجاه 10: صلة الوصل بين الإنسان والآلة

يعتقدُ العديدُ من الخبراءِ أنّ التّفاعلَ بين الإنسانِ والآلةِ يعيدُ تعريفَ العلاقةِ بين الأفرادِ والتّكنولوجيا. إنه ميدانٌ ناشئٌ يهدفُ إلى خلقِ وسائل أكثرَ بساطةً وطبيعيّةً للبشرِ للتفاعلِ مع التّكنولوجيا.

من خلال دمجِ التّقدّمِ في مجالِ الذّكاءِ الاصطناعيّ والتّعلّمِ الآليّ وعلمِ الروبوتات، فإنّ التّفاعلَ بين الإنسانِ والآلةِ لديه الإمكانيةُ لتحويلِ طريقةِ استخدامنا للتّكنولوجيا وتحسينِ حياتنا اليوميّةِ. في عام 2024، يمكننا توقّعُ رؤية تقدمٍ أكثر في هذا المجالِ، وذلك مع التّقدّم في مجالاتٍ، مثل: معالجةِ اللّغةِ الطبيعيّةِ، والتّعرّفِ على الإيماءاتِ، ونقاطِ التقاءِ الدّماغِ والحاسوب. وسيمكّن ذلك التفاعلُ بين الإنسانِ والآلةِ من أن يصبح أكثر طبيعيّةً وسلاسةً، ممّا يوفّر تجاربَ أكثرَ بساطةً واستجابةً للمستخدمين.

شاهد أيضاً: الذكاء الاصطناعي والإنسان

ماذا بعد

أوصي الشّركاتِ النّاشئةَ والمؤسساتِ والمستثمرين بمتابعةِ هذه الاتّجاهاتِ النّاشئةِ في العامِ القادمِ. إذ من المثيرِ لنا أن نرى ما الذي سيأتي بعد ذلك، وكيف ستؤثّر هذه الاتّجاهاتُ على قراراتنا قصيرةِ وطويلةِ المدى في مجالِ الأعمالِ. ومن النّاحيةِ المثاليةِ، سيساعدنا فهمُ هذه الاتّجاهاتِ في من أيّ وقتٍ مضى.

آخر تحديث:
تاريخ النشر: