خطط العمل

الابتكار في الأسماء التجارية: قصة ثمانية "Thmanya" ورؤيتها الإعلامية

سرّ اسم ثمانية وكيف شكّل هويّة شركةٍ تُغير مفاهيم الإعلام

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

عندما صادفت "ثمانية" على فيسبوك لأوِّل مرَّةٍ، أثار الاسم فضولي، "لماذا ثمانية؟"، تساءلتُ وأنا أغوص في تفاصيل المحتوى الذي تقدِّمه، فهل يرمزُ الاسم إلى ثمانية أنواعٍ من المحتوى أو ربَّما إلى عدد مؤسَّسيها أو هل هو مجرَّد تفاؤلٍ بالرَّقم ثمانيةٍ؟.

ولكلِّ من لا يعرف ثمانية فهي شركةٌ -سعوديَّةٌ بنسبة الاستحواذ- تختصُّ في صناعة الأفلام الوثائقيَّة وبرامج التَّدوين الصَّوتيّ (البودكاست)، مثل: “فنجان” و”سقراط” و”سوالف بزنس”، بالإضافة إلى النَّشرات البريديَّة وموادٍّ إعلاميَّةٍ رقميَّةٍ ذات طابعٍ سياسيٍّ واجتماعيّ وثقافيٍّ واقتصاديٍّ، ويُعدّ النَّجاح في جذب الانتباه بمجرَّد الاسم إنجازاً في حدِّ ذاته، ويُشير إلى أهميَّة اختيار الاسم التِّجاري بعنايةٍ؛ فالاسم التِّجاري يمكن أن يكونَ عنصراً محوريّاً في تعزيز هويَّة الشَّركة وقيمتها.

عن "ثمانية"

تتميَّز "ثمانية" بتقديمها مجموعةً متنوِّعةً من المنتجات، بدءاً من المقالات الثَّاقبة، مروراً بالنَّشرات البريديَّة المفيدة، وصولاً إلى الأفلام الوثائقيَّة التي تخطف الأنفاس والبودكاست الشَّيق، وتهدفُ الشَّركة إلى توثيق الحياة في المجتمعات العربيَّة بأسلوبٍ يجمع بين العمق والتَّشويق، وتتناول في محتواها مواضيعَ متنوِّعةً تشمل الثَّقافة، والسِّينما، والصِّحَّة، وأساليب الحياة والمال، وبذلك تُقدِّم لمستمعيها تجربةً ثريَّةً ومتكاملةً.

وشبكة البودكاست الخاصَّة بها لا تقتصر على كونها الأكثر انتشاراً في العالم العربيّ فحسب، بل تُعدُّ أيضا أكبر منتجٍ للأفلام الوثائقيَّة في السُّعوديَّة، وفي تطوّرٍ ملحوظٍ، ومنذ أيَّامٍ قليلةٍ في مطلع هذا العام 2024، تحوَّلت "ثمانية" من كونها شركةً متخصِّصةً في المحتوى الرَّقميِّ إلى شركةٍ تقنيَّةٍ إعلاميَّةٍ رائدةٍ، وأطلقت الشَّركة "راديو ثمانيَّة" كتطبيقٍ جديدٍ يُمكّن صانعي المحتوى من بثِّ برامجهم البودكاستية، ممّا يُثري تجربة الاستماع ويُعزِّز من تفاعل الجمهور.

لماذا اسم "ثمانية"

في إجابة فريق "ثمانية" عن هذا التَّساؤل، يقولون: "كان لدينا شرطان للاسم: أن يكون عربياً ومكوّناً من كلمةٍ واحدةٍ، ومن بين الأسماء التي تمَّ طرحها والتي ذهبت، استقرَّ رأينا على ثمانية، اخترناه لأنَّ السَّماوات سبعةٌ، وسماءُ الإبداع ثمانية"، ويضيفون: "لم يكن فريقنا من ثمانيَّة أشخاصٍ، لكنَّنا كنَّا مؤمنين بأنَّ المشاريع هي التي تصنع الأسماء، وليس العكس، فهل يمكن تخيُّل شركةٍ تقنيَّةٍ عملاقةٍ باسم تفاحة؟".

نصائح عند اختيار الاسم التجاري

اختيار الاسم التِّجاري خطوةٌ في غاية في الأهميَّة؛ إذ إنَّها تؤثِّر على سلوك المستهلكين، فهو أوَّل ما سيربطهم بعلامتك التِّجارية ويُرسِّخ انطباعهم الأوَّل عنها، واحتفاءً بنجاح "ثمانية"، يقدِّم فريق عملنا "ثماني" نصائح يتعين مراعاتها عند اختيار اسم العلامة التِّجاريَّة. [1] [2]

لا تختر اسماً مشابهاً لاسم المنافس 

كي يكونَ لشركتكَ هويَّتها الخاصَّة من ناحيةٍ، ولكي لا يخلط المستهلك بينها وبين المنافس من ناحيةٍ أخرى، فضلاً عن أنَّ هذا قد يمكِّن الشَّركةَ المنافسةَ من مقاضاتكَ.

اختر اسماً بسيطاً سهل النطق

تجنَّب طول الاسم واحرص على أن يخلوَ ممّا يجعل نطقهُ صعباً، أو تجعل عمليَّةَ تذكِّره شيئاً متعذِّراً أو مزعجاً.

اجعل الاسم ملائماً للسوق المستهدف

يستدعي هذا دراسة العملاء المحتملين وتصنيفهم، ومعرفة ما يناسبهم ويؤثِّر فيهم؛ فاسمك التِّجاري هو أوَّل من سيخاطبهم، وضروريٌّ أن تكونَ لغتُه قريبةً منهم.

احذر من توارد الخواطر

تأكَّد قبل الاستقرار على اسمٍ تجاريّ من أنَّه "متوفر"، أيّ لم يستخدمه أحدٌ قبلك، وهو أمرٌ يسهّل التَّحقُّق منه بإجراء بحثٍ على Google، كما ينبغي التَّأكد من عدم وجود حساباتٍ بنفس اسم علامتكَ على منصات التَّواصل الاجتماعيّ المختلفة، وأخيراً فيمكن التَّأكُّد كذلك من خلال مكتب براءات الاختراع.

لا تجعل الاسم مقيداً

من الأفضل عند اختيار الاسم تجنُّب تقييده لنطاق نشاطكَ التِّجاري، أو قد ما يجعلُه متناقضاً مع إمكانيَّة توسُّعه، واجعله عامّاً وواسعاً بما يكفي ليسمحَ بتوسيع عروض منتجاتكَ أو خدماتكَ مستقبلاً.

تجنَّب إثارة الجدل

لا ينبغي أن يكونَ الاسم مثيراً للجدل، أو مسيئاً كذلك؛ فهذا يضرّ بالعلامة التِّجارية أكثر ممّا ينفعها، ويخلق انطباعاتٍ سلبيَّة لدى العملاء.

سجّل اسم علامتك التجارية

بعض الشَّركات النَّاشئة تتلكَّأ في هذه الخطوة وتراها غير ضروريَّة، ولا تضعها ضمن أولوياتها، وهذا تصوّرٌ خاطئٌ؛ فالتّسجيل حمايةٌ لك أوّلاً من انتهاك الغير لحقوق ملكيَّتكَ الفكريَّة، وكذلك فهي خطوةٌ مفيدةٌ للتَّاكِّد من توفُّر الاسم الذي اخترتهُ.

كن مثل "ثمانية"

وهي نصيحةٌ "اختياريَّةٌ"، فبعد مراعاة ما سبق من نصائح، احرص على أن يكونَ ناتج عملكَ هو ما يعطي القيمةَ الأكبرَ والأهمَّ للاسم التِّجاري.

لمزيدٍ من النصائح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

آخر تحديث:
تاريخ النشر: