الريادة

حنان درويش.. اسم أبدع في مجال الرقمنة والطاقة النظيفة

قصة نجاح استطاعت التغلب على الهيمنة الذكورية ضمن أكثر المجالات تقدماً اليوم، فمن التكنولوجيا إلى الاستدامة، كان لإبداعها بريق لا يمكن تجاهله.

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

حنان درويش المرأة المصريَّة القويَّة التي تمكَّنت -منذ وقتٍ مبكِّرٍ للغاية- من اقتحام مجالاتٍ أصبحت هي المسيطرة على العالم الآن، ونعني بها الرَّقمنة والطاقة النظيفة، فمن مسيرتها المُشرِّفة والملهمة مع شنايدر إليكتريك Schneider Electric، التي تدرَّجت فيها بالمناصب حتَّى وصلت إلى رئيس المجموعة في الخليج وباكستان، ومن ثمَّ الانتقال إلى خطوةٍ مهمَّةٍ في مسيرتها ببناء شركة خدمات رقمية وحلولٍ متنوَّعةٍ للشَّركات بإطلاق Boldly، التي وضعت بها خبرتها العميقة في الرَّقمنة والإدارة والوصول إلى الحلول المتنوِّعة بأسهل الطُّرق؛ لتتمكَّن في سنواتٍ قليلةٍ من تحقيق طفرةٍ حقيقيَّةٍ في هذا المجال متغلِّبةً على الكثير من المنافسين. [1]

فمن هي حنان درويش وما العقبات التي واجهتها في حياتها، وكيف تمكَّنت من اقتحام عالم الطاقة النظيفة والتحولات الرقمية، منافسةً بذلك أفضل الشَّركات العالميَّة؟ هذا ما سنتعرَّف عليه الآن.  

من هي حنان درويش؟

حنان درويش هي واحدةٌ من أهمِّ المتحدِّثين الدُّوليين في مجال الطاقة العالمية، تمتلكُ خبرةً شديدة القوَّة في إدارة الأفراد على المستوى الرَّفيع، مع قدرةٍ غير مسبوقةٍ على إطلاق المواقع والمشروعات الجديدة، فضلاً عن التَّحوُّلات القويَّة للشَّركات في المجال الرَّقميّ والمساعدة في تطوير المؤسَّسات وتسويق أعمال العملاء. 

حصلت حنان على بكالوريوس التجارة الخارجيَّة وإدارة الأعمال عام 1991 من الجامعة الأمريكيَّة في الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة، كما أنَّ لديها شهادةٌ في تنمية الموارد البشريَّة من الجامعة الأمريكيَّة في القاهرة عام 1992. كما وعملت في مجموعة مجالاتٍ متنوِّعةٍ أهمُّها التَّسويق وخدمات المكتب العامَّة، وتقلَّدت الكثير من المناصب في شركة بروكتر آند جامبل إلى أن وصلت لمنصب مديرة النُّموِّ المؤسَّسي فيها بين عامي 1995 و2000.

ومنذ عام 2000 التحقت حنان بشركة شنايدر إليكتريك في الخليج، والتي تحوَّلت معها مسيرتها تماماً، متقلِّدةً مجموعةً متنوِّعةً من المناصب قبل أن تفتتحَ مشروعها الخاصِّ باسم Boldly Digital عام 2019 في دبي. [2]

شاهد أيضاً: من التحول إلى التطور: تبَنّي تغيير رقمي من أجل نجاح طويل الأمد

مسيرة حنان درويش في شركة Schneider Electric

التّحوُّل شديد القوّة لشركة شنايدر الفرنسيَّة العالميَّة متعدِّدة الجنسيَّات، من شركة إنتاج مواد البناء إلى البرمجة والطاقة النظيفة وتقديم الحلول اللُّوجستيَّة، وقف خلفه فريقٌ شديد التَّميُّز في مختلف دول العالم، ولم تكن المنطقة العربيَّة بمعزلٍ، إذ ترأست حنان درويش هذا التَّحوُّل للشَّركة في المنطقة العربيَّة وباكستان، فتدرجت في عدِّة وظائف بالشَّركة حتَّى وصلت إلى منصب رئيس مجموعة Schneider Electric في الخليج وباكستان عام 2016.

الشَّركة الفرنسيَّة العريقة التي تأسَّست عام 1836 تخصَّصت لسنواتٍ طويلةٍ في قطَّاع البناء والتَّسليح قبل أن تُغيّرَ نشاطها عبر الاستحواذ منذ عام 2010؛ لتوفير حلولٍ رقميَّةٍ للطَّاقة والتَّشغيل الآليّ والبرمجيَّات، وقد تولّت حنان منصب مديرة تطوير البرامج في الشَّركة بين عامي 2005 و2007، كما كانت مديرة برنامج الموارد البشريَّة في جامعة شنايدر إليكتريك بين عامي 2005 و2007، بالإضافة لعملها لفترةٍ في المقرِّ الرَّئيسيّ بباريس؛ لتكون من المساهمين الرَّئيسيين في هذا التَّحوُّل العملاق. [3]  

حنان درويش والذكاء الاصطناعي 

في حين انتبه معظم العالم إلى أهميَّة الذكاء الاصطناعي بعد عام 2022، وتحديداً مع إطلاق شات جي بي تي وبارد وغيرها، إلّا أنَّ حنان درويش -وخلال عملها في شركة Schneider Electric- انتهبت للأمر منذ وقتٍ بعيدٍ، فبيّنت أنَّه سيدخل في مجال التُّكنولوجيا الخضراء والاستدامة، وهذا على خلفيَّة القمَّة العالميَّة التي عقدتها شنايدر في باريس في عام 2018، والتي ركَّزت على الطَّريقة التي يمكن بها استغلال الذكاء الاصطناعي في تبسيط العمليَّات اللُّوجستيَّة ومنح العملاء المزيد من الرُّؤى في الوقت الفعليّ.

ابتكرت حنان الكثير من الحلول التي ساهمت في تعزيز مكانة شنايدر إليكتريك كمزوِّدٍ رقميٍّ عالميٍّ، مع تسهيل خدماتها في الشَّرق الأوسط وأفريقيا، إذ من خلال إدارتها النَّاجحة للعمليَّات اليوميَّة لواحدةٍ من أكبر مجموعات Schneider Electric في الشَّرق الأوسط وأفريقيا، تمكَّنت حنان من توجيه أرباح وخسائر المجموعة وخلق المزيد من فرص العمل بالتَّعاون مع مختلف الإدارات والحكومات؛ لتطوِّر مؤشِّرات الأداء الرَّئيسيَّة للمبيعات وتفتح الباب لابتكاراتٍ جديدةٍ مع مواجهة التَّحدِّيات في الأسواق النَّاشئة.

كيف نجحت حنان درويش في تأسيس Boldly Digital؟

بعد 19 عاماً من النَّجاح والمناصب المتنوِّعة في شنايدر إليكتريك الخليج، قرَّرت حنان افتتاح عملها الاستشاريّ الخاصِّ، الذي جمعت فيه خبرتها في مجال الموارد البشريَّة والأعمال التِّجارية لدعم المؤسَّسات في قيادة التَّحوِّل الرَّقميّ، فمن خلال الابتكار الذي يركِّز على الإنسان وتجربة العملاء، انطلق مشروع Boldly Digital لاستضافة المواقع والاتصالات والتجارة الإلكترونية والتّسويق والمبيعات وغيرها، وكان شعار حنان دائماً أنَّ التُّكنولوجيا المتطوِّرة تخلق فرصاً جديدةً لتلبية احتياجات العملاء المستمرِّة في الوقت الفعلِّيّ، وبالتَّالي زيادة أرباح الشَّركات. [5]  

شاهد أيضاً: أفضل ممارسات وأساليب التسويق الرقمي التي تضمن أن تكون في مقدمة السباق

أهم التحديات التي مرّت بها حنان درويش

تؤكِّد حنان درويش أنَّ الأسواق النَّاشئة في المنطقة العربيَّة تواجه تحدِّياتٍ اقتصاديَّة وجيوسياسيَّة متنوِّعةٍ، تتمثَّل أكثرها في الرَّقمنة وإزالة الكربون واللّامركزيَّة، وقد ساهمت حنان في تطوير نظام EcoStruxure؛ ليكون بنيةً تستخدم إنترنت الأشياء، بحيث تصبح المباني ومراكز البيانات والصِّناعات والبنية التَّحتيَّة أكثر أماناً واستدامةً واتّصالاً. [4]

أمَّا التَّحدِّيات على المستوى الشَّخصيّ، فجاء التَّحيُّز الجنسيّ على رأسها، والذي تؤكِّد حنان أنَّه لا يجب مطلقاً أن يعوقَ المرأة عن النَّجاح، وتبيِّن أنَّ التَّحيُّز موجودٌ في كلِّ مكانٍ حتَّى بين الأجيال المختلفة، لذلك تدعم حنان التزامات برنامج HeForShe في عمليَّة المساواة في الأجور بين الجنسين، والإجازات العائليَّة العالميَّة، وتوظيف المرأة في مجال الطاقة.

تتقن حنان اللُّغات العربيَّة والإنجليزيَّة والفرنسيَّة، وتحرص مع كثرة مشاغلها على تمضية وقتٍ جيدٍ مع أسرتها وأبنائها، كما تمارس اليوغا للتَّخلُّص من التَّوتُّر والضُّغوط، وتُعلن أنَّ حلَّ المواقف العصبيَّة في أسرع وقتٍ ممكنٍ هو أفضل طريقةٍ لدعم النَّظرة الإيجابيَّة للعمل والحياة.

لمزيدٍ من قصص النجاح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: