التنمية

التغلب على التجمّد الفكري بنشاطٍ طفوليٍّ يُعزّز الإبداع والإنتاجية

استخدم كتاب تلوين لتطلق العنان لإبداعك عندما تشعر بأنك عالق

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

بقلم جيف هيدن Jeff Haden، محرر مساهم في Inc.

لديك مشكلةٌ صعبةٌ تحتاجُ لحلّها، ربَّما كيفيّةُ تحسينِ التَّدفقِ النَّقديّ، أو ربَّما كيفيّةُ زيادةِ الإنتاجيَّةِ، أو ربَّما تحتاجُ إلى استبدالِ موظّفٍ رئيسيٍّ. (إذا كنتَ رائدَ أعمالٍ؛ فمنَ المرجّحِ أن يكونَ لديكَ كلٌّ هذهِ المشكلاتِ).  ولكنَّ الأفكارَ لا تنسابُ بحريّةٍ، تشعرُ بأنَّكَ عالقٌ، كلَّما استمرَّ هذا الشُّعورُ ، زادتْ مستوياتُ الإحباطِ لديكَ ، ممّا يجعلُ احتمالَ ابتكارِكَ لحلٍّ إبداعيٍّ أقل. [1]

- والآنّ هذه المشكلةُ هي مشكلتكَ.

ما الذي يجبُ عليكَ فعلهُ؟ هل تذهبُ للحصولِ على نومٍ جيدٍ ليلاً وتحاول مرّةً أُخرى غداً؟ قد ينجحُ ذلكَ، تشيرُ الأبحاثُ إلى أنَّك، عندما تكونُ مرتاحاً ومشحوناً بالطّاقةِ، تكونُ أكثر إبداعاً بكثيرٍ، الاستماعُ إلى الموسيقى؟ قد ينجحُ ذلكَ، وتشيرُ الأبحاثُ إلى أنَّ الاستماعَ إلى هذه القطعةِ الموسيقيَّةِ لفيفالدي Vivaldi لمدةِ 15 ثانية يعزِّزُ الإبداعَ والابتكارَ.

- أو يمكنكَ فقط اللّجوءُ إلى بعضِ أقلامِ التّلوينِ وكتابِ التَّلوينِ.

وفقاً لدراسةٍ نشرت في فنونٍ علمٍ النَّفسِ The Arts in Psychology، يؤدي التَّلوينُ أو الخربشةُ أو الرَّسم الحُرُّ إلى تفعيلٍ كبيرٍ للقشرةِ الدِّماغيةِ في الفصِّ الجبهيِّ الأوسطِ، ويشّجعُ على إطلاقِ الدُّوبامين الذي يساعدكَ على التَّخلُّصِ من التَّوترِ ويحسّنُ مزاجكَ، ويجعلكَ أكثر إبداعاً وأقدرُ على حلِّ المشكلاتِ.

(لقد سلّطتُ الضّوء على التَّلوينِ لأنَّني سيئٌ جداً في الرَّسمِ، ورؤيةِ النّتائجِ ستجعلني أشعرُ بسوءٍ أكبرَ بخصوصِ قدراتِي الإبداعيَّةِ وذاتي، ولكن إذا كنتَ تحبُّ الخربشةَ، فلا تتردّد، على الرَّغمِ من أنَّ الفروقَ لم تكن ذاتَ دلالةٍ إحصائيَّةٍ، إلَّا أنَّ "حالةَ الخربشةِ" أدّت إلى أكبرِ تفعيلٍ للقشرةِ الدّماغيةِ الجبهيَّةِ الوسطى).

ينجحُ استخدامُ قليلٍ من "الفنِّ" بغضِّ النَّظر عمّا إذا كنتَ تعتبرُ نفسكَ فنّاناً، أو حتَّى تملكُ مهاراتٍ فنيَّةٍ بسيطةٍ جداً. إذ كانتِ النّتائجُ هي نفسُها بالنّسبةِ للفنّانينَ والأشخاصِ الَّذينَ يعتبرونَ أنفسهم "غيرَ ماهرين في الفنونِ البصريَّةِ" (وهي عبارةٌ تصفني تماماً).

شاهد أيضاً: هل تشعر بأنك عالق؟ إليك 3 أسئلة ذهبية ستغير نظرتك إلى الحياة

كما يكتبُ الباحثونَ:

تتضمّنُ بعضُ الآثارِ السَّريريَّةِ: الاعترافَ بأنَّ عمليةَ الفنِّ تستحضرُ مساراتِ المكافأةِ، وأنَّهُ حتّى فتراتٍ قصيرةٍ من النَّشاطِ الفنيّ يمكنُ أن تحسَّنَ تصوّراتُ الفردِ لقدراتهِ الإبداعيَّةِ، ويمكنُ أن يكونَ صنعُ الفنِّ وسيلةً لتنظيمِ المزاجِ والتَّحكمِ في السّلوكياتِ الإدمانيَّةِ وتحفيزِ شعورٍ بالمتعةِ.

مرّةً أُخرى، سيساعدُ النَّومُ الجيدُ ليلاً، ولكن ليسَ على الفورِ، كذلكَ الاستماعُ إلى الموسيقى المناسبةِ، ولكن في بعضِ الأحيانِ قد لا يكونُ ذلكَ ملائماً أو ممكناً. ولكن في حينٍ قد لا تشعرُ بالرّاحةِ في سحبِ كتابِ التَّلوينِ وأقلامِ التَّلوينِ، إذا كانت سياسةُ بابِ مكتبكَ هي "مفتوحةٌ"، يمكنُ أن يكونَ الرَّسمُ غير ملحوظٍ إلى حدٍّ ما، وإذا استخدمت لغةُ الجسدِ الصّحيحةُ، يمكنُ أن يجعلكَ ذلكَ تبدو كمن يعملُ بجدٍّ.

في الواقعِ، أنتَ فعلاً تعملُ بجدٍّ، لأنَّكَ تُعزّزُ إبداعكَ وقدرتكَ على حلِّ المشكلاتِ، وتشعرُ بتحسّنٍ طفيفٍ حيالَ نفسكَ، وهو ما يكونُ دوماً نتيجةً إيجابيّةً.

لمزيدٍ من النصائح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: