الرئيسية الريادة تسعى لتوظيف فعال في شركتك؟ إليك استراتيجيات عالمية مفيدة لرواد الأعمال

تسعى لتوظيف فعال في شركتك؟ إليك استراتيجيات عالمية مفيدة لرواد الأعمال

من العاملين المستقلين (فريلانس) إلى مؤسسات التوظيف الاحترافية إلى مؤسسات شؤون العاملين، أمامك العديد من الطرق التي يمكنك بها كرائد أعمال الاستفادة من قاعدة المواهب الدولية

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

بقلم جويل كوم Joel Comm، مؤلف وخطيب

إذا كنتَ رائد أعمال تديرُ عملاً ناشئاً وناجحاً، فقد تفكّرُ في البحث عن موظّفٍ جديدٍ من الخارج. أصبح من الممكن الوصول إلى شبكةٍ متينةٍ من المواهب الموجودة في جميع أنحاء العالم بفضل العمل عن بعد، ووسائل الاتصال في القرن الواحد والعشرين. [1]  

ومع ذلك، إذا كنتُ قد تعلّمتُ شيئاً من خلال تجربتي الواسعة في العمل مع فرقٍ دوليّةٍ، فإنّ توسيعَ قاعدة المواهب عبر الحدود الوطنيّة، يُمكنُ أن يكونَ جهداً معقّداً. إنّها مهمّةٌ صعبةٌ للغاية، بحيث تستطيعُ الشّركات الكبيرة بالكادِ أن تديرها، أمّا بالنّسبة للشّركات الناشئة الصغيرة وروادِ الأعمال الذين يديرونها، فيمكنُ أن تكونَ مروّعةً.

لحسن الحظِّ، هناك استراتيجيّاتٌ مثبتةٌ يمكنُ للشّركات الاستفادة منها لتوظيف فرقِ عملٍ متعددة الجنسيات. وفي هذا المقال، سنلقي نظرةً شاملةً على استراتيجيّات التوظيف الدولي، بهدفِ تزويدك بالمعرفة والأدوات اللّازمة للوصول إلى قاعدةِ مواهب أوسع، دون القلق بشأنِ المخاوف القانونيّة والمتعلّقة بالامتثال التّشغيليّ المرتبطة بهذا الأمرِ.

دعونا نستعرضُ الموضوعَ بتفصيلٍ، هل نبدأُ؟

  1. اعتمد مساحات العمل عن بعد

كان العمل عن بعد في صدارة الاهتمام خلال السّنوات القليلة الماضية. لكلّ شخصٍ رأيهُ فيما إذا كان العمل عن بعدٍ فعّالاً، وما إذا كان العمل المختلط هو المستقبلُ، أو إذا كان الجميع يجبُ أن يعودوا إلى المكتب.

أمّا العمل عن بعد كخيارٍ للتوظيف الدولي، فهو فكرةٌ لا تحظى غالباً بالاهتمام الكافي. بالتّأكيد، يُمكنُ أن يكونَ العمل عن بعد ميزةً ممتعةً للموظفين في موقع العمل. ويمكنُ حتّى أن يمنعَ الحاجة إلى نقلِ الموظّفين المحلّيين إلى مكان العمل القريب.

عندما تتبنى العمل عن بعد كبيئة عملٍ شاملةٍ، فأنت تمهّدُ الطّريق لانخراط المواهب الدّوليّةِ. إذا لم تكن احتياجاتك كبيرةً جداً، وكنتَ تعملُ مع العاملين المستقلّين، فقد تكونُ هذه الطّريقة المثاليّة للاستفادة من قاعدة مواهبٍ أفضلَ.

ابدأ بإعداد مساحةِ عملٍ افتراضيّةٍ متينةٍ. إذ توصي Business Collective بالتّركيز على أمورٍ، مثل: التواصل الشفاف، والأنظمة الواضحة، والمعايير القابلة للقياس للحفاظ على بيئةِ عملٍ منتجةٍ عبر الإنترنت. وبمجرّد أن تحصلَ على مساحةِ عملٍ افتراضيّةٍ صحيّةٍ، يُمكنكَ الانضمام إلى قاعدة المواهبِ الدّوليّةِ والبدءُ في توظيف العاملين المستقلّين للعملِ ضمنها.

شاهد أيضاً: 4 خطوات لتحسين جذري في التواصل مع من يخالفك الرأي

2. ابحث عن مؤسسة توظيف احترافية جيدة

إذا كانت احتياجاتك من المواهب تتجاوز الخدمات المستقلّة المتقطّعة، فقد تحتاج إلى أن توسّعَ نطاق تفكيرك. ومع ذلك، يفتح توظيف الموظفين بدوامٍ كاملٍ الباب لكوابيس بسبب مشكلات الامتثال، والقلق التّنظيميّ، خاصةً بالنّسبة للشّركات الصّغيرة أو المتوسّطة (SMB) ذات الموارد المحدودة.

هنا يمكنُ لمؤسسة توظيفٍ احترافيّةٍ أن تكونَ المنقذةَ. إذ تقومُ  هذه المؤسّسةُ بالعمل الشّاقِّ عندما يتعلّق الأمر بتوظيف الموظفين، بمن فيهم أولئك الذين يعملون في الخارج.

تعملُ مؤسسات التوظيف الاحترافيّة كشركاتِ طرفٍ ثالثٍ، توفّرُ خدماتِ الموارد البشريّة للشّركات الصّغيرة والمتوسّطة. وتضيفُ منصّة التوظيف العالميّة Oyster أنّ مؤسسةَ التّوظيفِ الاحترافيّةَ ليست مجرّدَ خدمةٍ، فهي تُعتَبرُ ربّ عملٍ شريكٍ بالنّسبة للأشخاصِ الذين تساعدُ عملاءها في توظيفهم.

وهذا يعني أنَّ شركات التوظيف الاحترافيّة تقومُ بالكثيرِ من العمل الشّاقِّ الخاصِّ بالامتثال والتّنظيم. إنّها تضمنُ أنَّ الشّركةَ تلتزمُ بقوانين العمل، وتتعاملُ بشكلٍ صحيحٍ مع الرّواتب، حتّى إنّها تهتمُّ بمصالح الموظفين.

إذا كنتَ تبحث عن مواهب دوليّة للمساهمةِ بشكلٍ كبيرٍ في مؤسّستك النّامية، يمكنُ لشركة توظيف احترافيّةٍ أن تتجاوزَ عقبات المعاملات الحكوميّة، وتساعدكَ في إلحاق الموظفين الجدد بسرعةٍ.

شاهد أيضاً: قاعدة وارن بافيت الأولى في التوظيف: هذه الصّفة أهم من الذكاء

  1. العمل مع مؤسسات شؤون العاملين

إذا كنت تتوقّع أن يتولّى موظّفوك في الخارج دوراً كبيراً ومتكرراً في شركتكَ، يمكنكَ القيامُ بخطوةٍ إضافيّةٍ عن طريق العمل مع مؤسسة شؤون العاملين .(EOR) إذ تعملُ مؤسسة شؤون العاملين كهيئةٍ اعتباريّةٍ لكادر العمل المحليّ داخل بلدٍ آخر.

ماري جوزيف Mary Joseph، مديرةُ حساباتٍ استراتيجيّةٍ في Bridge، Inc.، توضّحُ أنّ مؤسسات شؤون العاملين تمثّلُ شركتكَ، بينما تتولّى الإجراءات الماليّة والقانونيّة المطلوبة لإدارة قوى العمل الدّوليّةِ الخاصة بكَ.

كما تعنى مؤسسات شؤون العاملين بمهامّ إداريّةٍ رئيسيّةٍ، مثل: الرّواتب، والفوائد، والوثائق الضريبيّة. وفي الوقت نفسه، لا تتدخلُ في العمل الفعليّ المتعلّق بالمشروعِ. بدلاً من ذلك، تسمحُ لكَ بالحفاظِ على مسارٍ مستمرٍ للتّواصلِ مع قوى عملٍ تمَّ دفعُ رواتبها ورعايتها.

فكّر في كيفيّةِ تنمية قوى العمل الدّوليّةِ لديكَ. إذا كنتَ ترغبُ في توظيفٍ مستمرٍ من منطقةٍ جغرافيّةٍ معيّنةٍ، فيمكنُ أن يكونَ العملُ مع مؤسسة شؤون العاملين جزءاً رائعاً من الحلِّ على المدى الطويل.

شاهد أيضاً: التوظيف القائم على المهارات: سبب رفض السير الذاتية الغنية بالشهادات

توسيع قاعدة المواهب لديك

يتطلّبُ بناء شركةٍ الكثيرَ من العمل، وحتّى عندما ينجحُ رائد الأعمال في تأسيسِ شركتهِ، يجبُ عليه أن يفكّرَ في توظيف موظفين جددٍ، إذا أرادَ أن ينمو بفعاليّةٍ.

عندما تفكرُ في كيفيّة بناء عملكَ، تذكّر أنّ هناكَ عالماً كاملاً من المواهب في متناول يدك. كلّ ما عليكَ فعلهُ هو العثورُ على أفضلِ طريقةٍ للاستفادة من هذه الإمكانيّات الهائلة.

انظر إلى الخيارات، من علاقات العمل المستقلّة البسيطة إلى العمل مع شركات التوظيف الاحترافيّة (POEs)، وحتّى التّعامل مع مؤسسةِ شؤون العاملين  .(EOR)ابحث عن الخيارِ الذي يناسبُ احتياجاتكَ واستخدمهُ لتغرسَ في مشروعكَ رؤيةً، ومواهبَ، وطاقةً جديدةً من جميع أنحاء العالم.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: