تكنولوجيا

درس في المنافسة.. بأربع كلمات ردّ Musk على طموحات Bezos في مجال الفضاء

أفكارٌ ضخمةٌ تجعل من زيادة المنافسة سبيلاً أفضل للوصول إلى الأهداف

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

بقلم جيسون آيتن  Jason Aten، كاتب عمود في التكنولوجيا

قبل خمسِ سنواتٍ، في مقابلةٍ مع الرَّئيس التَّنفيذي لشركة Axel Springer، تحدَّث مؤسِّس شركة أمازون ورئيسها التَّنفيذي السَّابق، جيف بيزوس، عن طموحاتهِ لإرسال البشر إلى المريخ، قال بيزوس: "يمكن للنِّظام الشَّمسي أن يدعمَ بسهولةً تريليون إنسان، وإذا كان لدينا تريليون إنسانٍ، سيكون لدينا ألف عالم ٍكألبرت أينشتاين وألفَ مبدعٍ كموزارت... وموارد غير محدودةٍ، لجميع الأغراض العمليَّة، من الطَّاقة الشَّمسيَّة". [1]  

هذا هو السّبب في أنّ بيزوس كان يبيع ما قيمته مليار دولارٍ سنويَّاً من أسهم أمازون لتمويل شركته "Blue Origin" الفضائيَّة، المثير هو أنّ الشَّيء الوحيد الذي حقَّقته "Blue Origin" حتَّى الآن هو بعض الرَّحلات المكلفة جداً إلى الحافَّة السُّفليَّة للفضاء، ولكنَّ بيزوس ليس وحيداً في ذلك؛ فقد تحدَّث إيلون ماسك كثيراً، حتَّى هذا الأسبوع، عن اعتقاده بأنَّ بقاء الإنسانيَّة يعتمدُ على أن نصبحَ "نوعاً متعدِّد الكواكب"، وربّما كان هذا هو السَّبب في تأسيسه لشركة "SpaceX"، التي قد تكون الآن أهمَّ شركةٍ لديه.

بالطَّبع، شركة "SpaceX" لإيلون ماسك تقدِّم أكثر بكثيرٍ من "Blue Origin"؛ فقد حصلت "SpaceX" على عقدٍ لهبوطٍ على القمر من وكالة ناسا في عام 2019؛ وقد أطلقت مئات الأقمار الصِّناعيَّة، سواءً لخدمة الإنترنت "Starlink" الخاصَّة بها أو لعملاء آخرين، ونقلت بنجاحٍ روَّاد الفضاء إلى محطَّة الفضاء الدُّوليَّة.

في قمّة نيويورك تايمز "DealBook Summit"، سألَ المضيفُ أندرو روس سوركين Andrew Ross Sorkin ماسك عن رأيهِ في المنافسة مع بيزوس وما إذا كان سيلحق به يوماً ما، أجاب ماسك: "آمل أن يفعلَ ذلك، أنا أتَّفق فعلاً مع الكثير من دوافع جيف"، من المفترضِ أن الدّافعَ الذي يشيرُ إليه ماسك هو حلمُ إرسال البشر إلى المرّيخ، وقد قال كلٌّ منهما إنَّ ذلك هو هدفهما، على الرَّغم من أنَّ كلَّاً منهما ما يزال بعيداً جداً عن هذا الهدف، بالتَّأكيد، تقدَّم ماسك بشكلٍ كبيرٍ أكثر من بيزوس، ولكن من المثير سماعه يتحدَّث عن كيف يرى المنافسةَ.

فرغم كلِّ شيءٍ، ليس من المعروف تماماً أنَّ ماسك يتَّسم باللُّطف تجاه منافسيه، في الواقع، هو ليس معروفاً باللُّطف على الإطلاق.

شاهد أيضاً: كشف النقاب عن دوافع المليارديرات كـ Musk وBezos: الرؤية وراء طموحاتهم

يمكنكَ قول الكثير من الأشياء حول ماسك وكيفيَّة إدارته لأعمالهِ؛ ولكن هذا العمود ليس عن ذلك، وليس ذلك لنقولَ إنَّك لن تكونَ على حقِّ، إنَّما هناك فعلاً درسٌ قيّمٌ هنا، إذا استطعت أن تتجاوزَ الطّرائف المعتادة المرتبطة بكلِّ ما يقولُ ويفعلهُ ماسك.

في هذه الحالةِ، إنَّها رؤيةٌ مفيدةٌ؛ لأنَّه إذا كان ماسك جادَّاً بشأن أن يصبحَ البشر متعدّدي الكواكب، فإنَّه من المشجِّع إلى حدِّ ما أن يدرك أنَّ كلَّما زاد عدد الأشخاص الَّذين يخصِّصون موارد لهذه المشكلة، كلَّما كان ذلك أفضل، لقد حقَّق ماسك الكثير مع الشَّركات التي يديرها، و" SpaceX" هي قصّةٌ نجاحٍ حقيقيَّةٍ، ومع ذلك؛ فإنَّ مشكلةَ وضع البشر على المرّيخ أكبر بكثيرٍ من أيّ فردٍ أو شركةٍ فرديَّةٍ.

سواءً كنت تعتقدُ أنَّ ماسك يعني ما قالهُ أم لا، أعتقد أنَّ هناك شيئاً يمكن أن يُقال عن فكرة أنَّ المنافسةَ الشَّديدة تؤدّي دوماً إلى نتائج أفضل للجميعِ، على سبيل المثال، تحفِّز المنافسة المبتكرين على تحسينِ أفكارهم وبناء أشياءٍ أفضل.

لا أعلم ما إذا كان ماسك أو بيزوس -بالمناسبةِ- سيرسلون البشر للعيش على المريخ، سيكونُ من المفاجئ جدّاً إذا حدث ذلكَ في حياتي، بالمناسبةِ، لا أعلمُ ما إذا كانت الشَّركات التي بنياها ستنجحُ أيضاً في مهمّتها، ومع ذلكَ، أنا واثقٌ من أنَّ الطَّريقةَ الوحيدةَ لحدوث ذلك هي بإدراكِ أنَّه كلَّما زاد عدد الأشخاص الَّذين يحقِّقون تقدُّماً، كلَّما كان ذلكَ أفضل.

لمزيدٍ من النصائح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: