التنمية

سترفع مبيعاتك رغم التضخم: استراتيجيات تسويق ذكية لرمضان 2024

اكتشف كيف يمكن للتخطيط الاستراتيجي والتسويق المُبتكر أن يعزز أرباحك في شهر الصيام، بالتزامن مع التحديات الاقتصادية الراهنة

بواسطة فريق عربية.Inc
images header

على الرَّغم من ارتفاع نسبة التَّضخُّم حول العالم وزيادة الأسعار، إلا أنَّ نسبة التَّسوق والإنفاق في شهر رمضان هي الأعلى في المنطقة العربيَّة والشَّرق الأوسط على الإطلاق، ووفقاً لتحليلات غوغل ونتائج عمليَّات البحث، من المتوقَّع وصول مبيعات التَّجزئة في رمضان إلى 66 مليار دولارٍ أمريكيٍّ، كما أثبتت مجموعةٌ من استطلاعات الرَّأي أنَّ 56% من السُّعوديين، و64% من مواطني الإمارات و74% من المصريين سينفقون أكثر في شهر رمضان.

والأمر هنا لا يقتصر على فئةٍ محدَّدةٍ من المنتجات أو الخدمات، بل يزيد البحث والرَّغبة في الاستكشاف لكلِّ المجالات تقريباً بدءاً من وصفات الطَّعام إلى الملابس والدِّيكورات والأنشطة التَّرفيهيَّة والألعاب والهدايا والملابس ومواد التَّجميل والرِّعاية الصِّحيَّة والصِّحَّة العقليَّة وغيرها، ولكن مع هذا الإقبال الشَّديد على التَّسوُّق خلال الشَّهر الكريم ترتفع بشدَّةٍ المنافسة أيضاً، ويساعدك التَّعرُّف على تفضيلات المتسوِّقين في رمضان وتوقُّعاتهم واتِّجاهاتهم في وضع أفضل خطط التسويق لتنمية عملك سواءً في هذا الشَّهر أو خلال موسم العيد والإجازات. [1]  

التركيز على قيمة محددة تجذب المستهلكين

هناك تنوُّعٌ كبيرٌ للغاية في فئات السِّلع المطلوبة في شهر رمضان؛ فيحصل الطَّعام وصفاته على نصيب الأسد ويكثر الإقبال أيضاً على منتجات التَّجميل والإلكترونيَّات وغيرها، ولكنَّ ما يجمع كلَّ السِّلع المطلوبة عموماً في 2024 وفي شهر رمضان خصوصاً هو القيمة المختلفة التي يقدِّمها المنتج.

فمثلاً بيَّنت الاستطلاعات أنَّ 41% من المستهلكين في السُّعوديَّة و52% من المصريين يعيرون انتباهاً إلى نسبة المواد الضَّارة في المنتج سواءً على الصِّحَّة أو على البيئة قبل الشِّراء، فبتركيز حملتك على جانبٍ صحيٍّ يمكن أن تجذب فئةً كبيرةً من السُّكَّان، بينما أعلن 41% من المتسوِّقين في الإمارات أنَّهم يُفضِّلون الحصول على المنتجات القريبة وعدم قطع مسافاتٍ كبيرةٍ بالسَّيَّارة.

ويعدُّ السّعر بالطَّبع قيمةً كبيرةً يمكنك التَّركيز عليها خصوصاً مع الارتفاع الجنونيِّ في الأسعار؛ فعندما تقدِّم خصوماتٍ وعروضٍ وتحرص على شراكاتٍ متنوّعةٍ، فإنَّك بالتَّأكيد ستستحوذ على انتباه النِّسبة العُظمى من السُّكِّان، ففي مصر تحديداً ارتفعت نسبة البحث عن الأسعار بنسبة 75%، كما أعلن 3 من كل 10 مستهلكين في الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا أنَّهم يفضِّلون العلامات التِّجاريَّة الجديدة لأنَّها أرخص.

وبالطَّبع هناك قيمٌ أُخرى كثيرةٌ يمكنك التَّركيز عليها في حملتك التسويقية سواءً ما يتعلَّق بالتَّأثير على الوزن أو أمراضٍ معيّنةٍ أو فئاتٍ عمريَّةٍ محدَّدةٍ، المهمُّ هو التَّركيز على شيءٍ مختلفٍ تُقدِّمه من خلال منتجك أو خدمتك يجذب فئةً جديدةً من المتسوِّقين.

التخصيص ثم التخصيص

هو يرتبط بالتَّركيز على القيمة إلى حدٍّ كبيرٍ، ولكن مع فئةٍ مستهدفةٍ من الجمهور، فكلَّما جاءت حملتك الإعلانيَّة مخصَّصةً لجمهورٍ محدَّدٍ كلَّما كان تأثيرها أكبر، ويتنوَّع هذا الجمهور من العائلات إلى المتزوجين حديثاً إلى الشَّباب أو المغتربين، وتساعدك إمكانات الذكاء الاصطناعي المتطوِّرة حاليَّاً في تحقيق أقصى استفادةٍ من التَّخصيص عبر تحليل بيانات المستخدم والتَّنبُّؤ بالسُّلوك المستقبليّ، وبالتَّالي إنشاء رسائل بناءً على اسم العميل وموقعه لاقتراح منتجاتٍ وخدماتٍ ذات صلةٍ بما يبحث عنه أو ما اشتراه في الآونة الأخيرة وسلوكه عموماً على الإنترنت.

ومن الضَّروريّ هنا ربط المستهلكين بما يحبونه بالفعل، فقد ارتفعت شعبيَّة أغاني العيد بمقدار 47 ضعفاً مع إجراء 14 مليون استعلام عن أغاني رمضان، كما تزايد البحث عن ألعاب رمضان 14 ضعفاً، وأيضاً وصل البحث عن مسلسلات رمضان إلى 10 ملايين استعلامٍ؛ لذا حاول دائماً ربط منتجك أو خدمتك بما يُقبل عليه جمهورك المستهدف لزيادة وهي أكبر بعلامتك التّجاريَّة.

شاهد أيضاً: كيف تسخّر قوة التخصيص في التسويق ما بين الشركات B2B؟

الاستغلال الجيد للإنترنت وتطبيقات الهاتف المحمول

خلال النِّصف الأوَّل من رمضان يزيد استهلاك وسائل التَّواصل الاجتماعيِّ، ويرتفع معدَّل مشاهدة مقاطع الفيديو، حيث يميل المستهلكون للأنشطة التي لا تتطلَّب الكثير من الطَّاقة، فيقضي الأشخاص 30-40% من وقتهم على الإنترنت ويسيطر المحتوى الدِّيني ومحتوى الطَّبخ على معظم الاهتمامات، كما يرتفع الإقبال على المحتوى التَّرفيهيّ ومقاطع الفيديو القصيرة على إنستغرام وتيك توك فضلاً عن الألعاب.

لذا حتَّى إذا لم يكن منتجك أو خدمتك تتعلَّق مباشرةً بهاتين الفئتين، فيمكنك استغلال الإقبال عليهما في تقديم إعلاناتٍ عبرها لضمان نسبةٍ أعلى من المشاهدة، وتشير الإحصاءات إلى أنَّ تثبيت التَّطبيقات يرتفع بنسبة 5% في شهر رمضان في منطقة الشَّرق الأوسط مقارنةً بأيِّ منطقةٍ في العالم ومقارنةً بنسبة التَّحميلات خلال العام بأكمله، أمَّا على مستوى البلدان فجاءت الإمارات في المركز الأوَّل بزيادة 16% في نسبة تحميل التَّطبيقات، وأندونيسيا في المركز الثَّاني بنسبة 14%، وباكستان 13%، أمّا مصر فشهدت زيادةً بنسبة 10%؛ لذا فحملاتك الإعلانيَّة يجب أن تركِّز بقوَّةٍ على الأجهزة المحمولة. [2]   

عدم التركيز فقط على التجارة الإلكترونية وإهمال سحر التسوق الشخصي

تشهد التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها تفاوتاتٍ كبيرةً في الإقبال عليها أو عدم الثِّقة بها، فمثلاً على المستوى العالميِّ انخفض تحميل تطبيقات التجارة الإلكترونية بنسبة 15% خلال شهر رمضان، ولكن ارتفع بنسبة 17% و7% في كلٍّ من مصر والسُّعوديَّة على التَّوالي، أمَّا في الإمارات انخفض الإقبال على التسوق الإلكتروني بنسبة 23%، وهو من أكبر الانخفاضات الملحوظة.

لذا فمع زيادة التَّعرُّض للأجهزة المحمولة إلّا أنَّه لا يجب عليك تركيز كلِّ اهتمامك على التَّسوُّق الإلكترونيِّ بل قدّم عروضاً أيضاً للتسوق الشخصيّ وخصوماتٍ مع محاولة توزيعٍ أفضل للمنتج أو الخدمة لتكون قريبةً من المناطق المستهدفة لتمنح فرصةً للمتسوقين الشَّخصيين في العثور على ما يرغبون به. [3]

الاهتمام بأفكار الهدايا المقدمة للآخرين

يرتفع البحث في نهاية شهر رمضان على أفكارٍ متنوِّعةٍ للهدايا، فأكَّد 95% من المتسوِّقين أنَّ شهر رمضان هو الأنسب للتَّفكير في احتياجات الآخرين، فينفق 59% من الأشخاص المزيد على الأعمال الخيريَّة، كما تأتي العائلة والأصدقاء في المقدِّمة مع زيادة ميزانيَّة الهدايا لدى 46% من المستهلكين، كما يعتقد 86% من الأشخاص أنَّ رمضان هو الموسم الأنسب للحصول على أفضل العروض.

لذا تعدُّ حملات البريد الإلكترونيّ ووسائل التواصل الاجتماعي القائمة على الخصومات والعروض من أنجح الحملات في هذا التَّوقيت مع بعض الإلحاح وتحديد العرض بفترةٍ محدَّدةٍ، ممّا يجذب الجمهور المستهدف أكثر، فهذه الفترة تُخصَّص للعائلة والأصدقاء والاحتفالات قبل أن ينخرطَ النَّاس في الحياة العادية من جديدٍ سواءً بالدّراسة أو العمل وروتين الحياة الطَّبيعيّ. [4]  

شاهد أيضاً: كيف تختار أفكار التسويق الناجحة؟ 5 أسئلة ستوجهك!

شهر رمضان وعيد الفطر من أكبر مواسم التَّسوق في الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومن خلال استغلال هذه الحالة المزاجيَّة والرَّغبة في الاستكشاف والشِّراء لدى نسبةٍ عريضةٍ من السُّكَّان يمكنك خلق الطَّلب على ما تقدِّمه من منتجاتٍ وخدماتٍ من خلال إعلاناتٍ مرئيَّةٍ ومسموعةٍ يتعرَّض لها المستهلك، وذلك من خلال مشاهدة مقاطع الفيديو المفضَّلة أو عند التَّعرُّض لمنصَّات التَّواصل الاجتماعيِّ المتنوِّعة ومع التَّركيز على القيمة وتخصيص رسائل الجمهور وزيادة المحتوى التَّفاعليّ سوف تحقِّق بالتَّأكيد أكبر استفادةٍ من هذا الموسم الثريّ.

لمزيدٍ من النصائح في عالم المال والأعمال، تابع قناتنا على واتساب.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار الستارت أب والأعمال
آخر تحديث:
تاريخ النشر: